النشطاء و"المكبرين" والتعديلات(1)

في الغالب لا أحب أن أتحدث عن المشاعر بلسان شخص آخر، ولا أحب أن أعطي نفسي أي ألقاب أو تصنيفات، لكن حتى أستطيع أن أتحدث عما بصدري وأستطيع ايصال فكرتي، أظن أنى مضطرة أن أكسر كلا القاعدتين، سأعتبر نفسي مصنفة ...

إقرأ المزيد »

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك