قلة أدبك اللي عملت فيكي كده

عيادة طبية بمكان نائ..كراسي جلدية رخيصة تتوسط طاولة خشبية مقشرة الطلاء، ومكتب خشبي أسود اللون تجلس عليه فتاة في عقدها الثاني، او يزيد قليلا..وطأت قدمي العيادة، ممسكة بيد أمى وملامحى يعلوها الاشمئزاز من المكان برمته..كان أبي معنا هو وصديقه الذى ...

إقرأ المزيد »

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك