بعد اتهاماته لشباب الثورة بتلقي التمويلات .. القبض على أمين الأعلى للاعلام بتهمة الرشوة

495


ألقت الرقابة الإدارية القبض على أحمد سليم، أمين عام المجلس الأعلى للإعلام في قضية رشوة، داخل مكتبه بالمجلس الأعلى صباح اليوم.

وصرح مكرم محمد أحمد بأنه تم إخطاره قبل القبض عليه بـ4 أسابيع من جانب الجهات المختصة.

 ويعود تواجد سليم في هذا المنصب إلى تاريخ  10 مايو 2017،  حيث قرر المجلس الأعلى للإعلام برئاسة مكرم محمد أحمد اختيار أحمد سليم لمنصب الأمين العام للمجلس، بعد موافقة هيئة المكتب.


 بدأ أحمد سليم حياته المهنية باحثاً للنشر في المركز الصحفي في الهيئة العامة للكتاب والمركز الصحفي لهيئة الكتاب 1990، ومدير الإعلام في الهيئة العامة للكتاب، حتى 2004، ومدير النشاط الثقافي بمعرض القاهرة الدولي للكتاب ورئيس تحرير سلسلة كتب (الإبداع) في مكتبة الأسرة ومدير تحرير "مجلة العلم والحياة" الصادرة عن وزارة الثقافة.

ومن ثم شغل منصب رئيس مجلس إدارة مجلة الإذاعة والتليفزيون من قبل في عهد وزير الإعلام الأسبق أنس الفقي، كما شغل منصب رئيس نادى الإعلاميين، الإضافة إلى  منصب وكيل وزارة الإعلام للتخطيط والمتابعة.

تولى منصب مسؤول الإعلام في مهرجانات الإسماعلية للفنون المسرحية التجريبية ومدير مكتب وزير الشباب لمدة عام واحد،  ومدير عام العلاقات والإعلام في وزارة الشباب ، ومدير عام المتابعة في مكتب وزير الإعلام ، كما تولى منصب مسؤول الاتصال السياسي والجماهيري في وزارة الإعلام.

وعقب القبض على الأمين العام للمجلس الأعلى للإعلام، أكد مكرم محمد أحمد، رئيس المجلس في تصريحات صحفية ، أن المجلس يبحث عن أسماء لتولي المنصب منذ 4 أسابيع، ويدرس عددًا من الأسماء المرشحة، من غير أعضاء المجلس، لمخاطبة المسؤولين وتوليه أمينًا عامًا للمجلس، خاصة وأن المنصب مهم ولا يجوز أن يظل شاغرًا لفترة طويلة.

   ويعرف عن سليم عداءه الشديد لثورة 25يناير ، ووصفه لها بالربيع الأسود ، كما تعود تشويه شباب يناير وترديد ادعاءات حصولهم على تمويلات أجنبية ، والعمل ضد الدولة من اجل الدولارات.

وقد قام ضباط الرقابة الادارية بالقبض على سليم من داخل مكتبه بالمجلس واقتياده إلى وجهة غير معلومة لاستكمال التحقيقات.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك