بسبب "تقلها على مصر" ,, المهن الموسيقية تجبر "ميريام فارس" على الاعتذار"

520


وجهت المطربة اللبنانية مريام فارس اعتذارا إلى الشعب المصري نتيجة الجدل 

الذي أثارته تصريحات لها اعتبرت مسيئة لمصر

وتداول مستخدمو مواقع التواصل الاجتماعي مقطعا مصورا لمؤتمر صحفي، أقيم على هامش فعاليات مهرجان موازين بالمغرب، ردت فيه ميريام فارس عن سؤال بشأن غيابها عن إحياء الحفلات في مصر.


وقالت ميريام إنه "قبل الثورة كنت أحيي أكثر من حفلين وثلاثة أسبوعيًا، لكن بعدها توقفت الحفلات، وفي ذلك الوقت أنا كبرت وأجري ارتفع وزادت متطلباتي، بصراحة أصبحت تقيلة على مصر ولهذا لم أعد موجودة بكثرة هناك".


واشتعلت مواقع التواصل الاجتماعي وانتقدت العديد من الشخصيات في الوسط الفني الفنانة اللبنانية وطالبوها بالاعتذار.



وفي بيان توضيحي على حسابها الرسمي في موقع تويتر، قالت فارس: " أعتذر من الشعب المصري فقد خانني التعبير"، مؤكدة أنها لم تقصد ما ورد عنها.


وجاء في البيان:" أتوجه بكلامي للشعب المصري الحبيب على هامش المؤتمر الصحفي الذي أجريته البارحة بتاريخ 22-6-2019 ضمن فعاليات مهرجان موازين وعلى هامش السؤال الذي طرُح وهو: "لماذا قلَت حفلاتك اليوم في مصر علماً أنك كنت في بداياتك تقيمين حفلين لثلاثة في الأسبوع؟" كان جوابي واضحًا، أنه مع مرور الوقت كبرت وتطورت فنياً وأصبحت متطلباتي أكبر وصارت شوي تقيلة على مصر بمعنى كبرت متطلباتي على المتعهدين المصريين الذين كنت أتعامل معهم في بداياتي."


وأضافت: "أعيد وأكرر قلت (صارت) يعني "أصبحَت) وليس "صِرتُ" يعني "أصبحتُ" والفرق شاسع".



"أنا لم أتعالى على زملائي الفنانين كما حاول البعض تحريف كلامي والاصطياد في الماء العكرة، ولم أتعالى على الشعب المصري أنا التي وفي كل مقابلاتي الصحفية أقول وأعيد أنني انطلقت من لبنان ولكن نجوميتي منحتني إياها مصر".


وطالبت ميريام فارس بألا يزايد أحد على "محبتي واحترامي وتقديري لجمهورية مصر العربية والشعب المصري الحبيب، يؤسفني أن لهجتي اللبنانية وردّي المختصر فتح مجال لجدال كبير وسوء تفاهم أكبر".


واختتمت الفنانة اللبنانية بيانها بالقول: "أعتذر من الشعب المصري فقد خانني التعبير باللبناني، وكما قلت في المؤتمر الصحفي البارحة (تحيا مصر) أعيد وأكرر: (تحيا مصر)".


في حين أصدرت نقابة المهن الموسيقية المصرية، بيانا للرد على ما أثير على مواقع التواصل الاجتماعي، حول موقفها من المطربة اللبنانية، ميريام فارس، وتصريحاتها عن مصر، خلال المؤتمر الصحفي الذي عقدته على هامش مشاركتها في مهرجان "موازين" بالمغرب.


وكان بعض الفنانين انتقدوا الاستجابة السريعة من النقابة لاعتذار ميريام فارس، في حين كان رد الفعل مناقضا تماما لما حدث مع المطربة المصرية شيرين عبد الوهاب، في واقعتي السخرية من نهر النيل و"تهديد الأمن القومي المصري"، بحسب تقارير مصرية محلية.


وكان من أبرز المنتقدين لموقف نقابة الموسيقية المصرية، الممثل أحمد السعدني، الذي انتقد بالأمس الاثنين، قبول الفنان هاني شاكر نقيب الموسيقيين، لاعتذار ميريام فارس عن تصريحاتها المثيرة للجدل في مؤتمر مهرجان "موازين" المغربي، والتي اعتبرها كثيرون بأنها مسيئة لمصر


مؤكدة أن الأخيرة أساءت التعبير والتقدير تجاه فئة من العاملين في مجال الحفلات الموسيقية وهم المتعهدين، وبعد ساعات من الجدل اعتذرت للنقابة وللمصريين عموما، على الرغم من أنها ليست عضوا بالنقابة المصرية، لذلك لا مجال مطلقا لمقارنة هذا الموقف مع موقف أزمة الفنانة شيرين عبد الوهاب.


وغرد "السعدني" مستنكرا عبر حسابه على موقع "تويتر": فعلاً الاستاذ هاني شاكر

 قبل اعتذار الأخت مريام وعفا الله عما سلف وكده؟ لماذا لم يتم مع هذه الحالة كما تم التعامل مع شيرين؟ ولا إحنا زي القرع!! نرجو التوضيح".

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك