السوشيال ميديا تنتصر لعميد القلب في مواجهة وزيرة الصحة

282

منذ أيام أصدرت وزيرة الصحة والسكان الدكتورة هالة زايد، قرارًا بإنهاء تكليف الدكتور جمال شعبان، مدير معهد القلب القومى، وإحالته للتحقيق العاجل، نظرا لتقصيره فى مهام عمله، وتكليف الدكتور محمد أسامة، رئيس قسم جراحة القلب بالمعهد، بديلاً عنه.

وأوضح الدكتور خالد مجاهد، المتحدث الرسمي لوزارة الصحة والسكان، أن قرار وزيرة الصحة جاء بعد مذكرة عرضت عليها من الدكتور أحمد محيى القاصد، مساعد الوزيرة لشئون الطب العلاجى والمشرف على غرفة قوائم الانتظار، توضح عدداً من الأخطاء رصدتها لجنة مشكلة من الغرفة المركزية لمتابعة إنهاء قوائم الانتظار بمعهد القلب القومى.

وأشار إلى وجود عدد من العمليات الجراحية تم تأجيلها بمعهد القلب دون سبب أو مبرر لمرضى يعانون من ويلات المرض، وفي أمس الحاجة إلى إجراء التداخلات العاجلة، الأمر الذى حتم اتخاذ هذا القرار حرصًا على صحة وسلامة المرضى، لافتاً الى أن اللجنة تبينت خلال بحث شكاوي المرضى بوجود عدد 3598 مريضًا لم يسجلوا من خلال المعهد ضمن منظومة قوائم الانتظار مما يؤجل اجراء جراحاتهم العاجلة.

بعد ذلك حدث انقسام واضح على قرار الوزير بين التأيد والرفض فخرج الإعلامي عمرو أديب وعلق على قرار الدكتورة وزيرة الصحة والسكان، بأن هنا  من من يرى أن عميد معهد القلب أفضل من جاء في تاريخ المعهد، وآخرين يرون أنه مقصر في أداء واجباته، متسائلًا: "مين اللي يقدر يقول لنا الحقيقة؟!"

مطالبًا بتوضيح من هيئة الرقابة الإدارية.


في حين كشف الدكتور محمد نصر، نقيب أطباء الجيزة، أستاذ جراحة القلب بالمعهد القومي للقلب، حقيقة ادعاء وزارة الصحة بعدم إجراء معهد القلب القومي لأي عمليات جراحية بداية من يناير 2019، مشيرا إلى أن الإحصائيات الحقيقية هي إجراء ١٦٥٠ حالة قسطرة قلب في شهر فبراير. 


ولفت إلى أن كل تلك الأعداد لا يتم رؤيتها على سيستم الوزارة لعدة أسباب منها أن الحالات مجانية لحين صدور قرار علاج على نفقة الدولة. 


وأكد أن جميع حالات جراحات الأطفال والقلب والطوارئ لا توجد على سيستم الوزارة وبالتالى يجريها المعهد ولا تظهر على السيستم، مضيفا أن ذلك يرجع إلى عطل في سيستم الوزارة لأنه يعتبر أن حالات القلب هي عمليات الشرايين التاجية فقط.



خاصة أن الوزارة قامت بغلق السيستم الخاص بـ ٢٠١٨ رغم وجود مرضى حتى الآن يأتون بقرارات ٢٠١٨ وبالتالى رغم إجراء القساطر لا تظهر على سيستم الوزارة، كما أن هناك حالات الطوارئ  يستقبلها المعهد يوميا لا تظهر أيضا على السيستم


كما علق مدير مركز الحق في الدواء، إن عدد العمليات التي تمت بعمليات طوارئ ومجاني لحين صدور قرار العلاج الفترة من أول يناير إلى ٥ مارس بلغت 3598 مقسمين إلى ٣١٦٦ عملية قسطرة و٤٣٢ عملية قلب مفتوح بشكل مجاني ١٠٠٪؜ أي إن هذه العمليات كما تعترف الوزارة كانت ملحة ولا يستلزم تسجيلها في المنظومة الإلكترونية لقوائم الانتظار وذلك خلال مذكرة إقالة الدكتور جمال شعبان.


وأكد أن وزارة الصحة ترى أن من لم يسجل على المنظومة الإلكترونية ليس له الحق في العلاج، مشيرا إلى أن وزارة الصحة لم ترض عن مدير المعهد بسبب تحويل العلاج الاقتصادي إلى مجاني و تغافلت متعمدة عن كل الجهود المبذولة لراحة المرضى.


ودخل الأطباء والعاملون بالمعهد القومي للقلب، في حالة غضب منذ إعلان قرار إقالة الدكتور "شعبان" نهاية الأسبوع الماضي، فنظموا وقفة احتجاجية صامتة داخل المعهد قالوا فيها، إن الدكتور جمال شعبان، عميد المعهد المقال "يقف دائما مع الناس دايما وقرار وزيرة الصحة ظالم".

وأضافواأن  "الجميع في المعهد يحبون الدكتور جمال شعبان، وفي الحقيقة هو اتظلم من قرار الإقالة والمعلومات المرسلة لوزيرة الصحة مغلوطة ولا تمت للواقع بصلة


وبالتالي ليس هناك فاصل في أمر الخناق القائمة دون أن تتدخل الرقابة الإدارية والتحقيق في الأمر.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك