تجاهل حتى ينسوا

432


دايماً بستغرب من قدرة العالم العربي علي تجاهل الأحداث الكارثية، أحداث لو حصلت في أي بلد تانية متحضرة، هتثير ضجة ومشاكل كبيرة جداً لحكامها والمسئولين فيها.

من فترة ظهر فيديو لبنت بتقول انها ابنة حاكم دبي وقالت معلومات خطيرة جداً عن جرائم بشعة ومتعددة قام بيها والداها سواء معاها ومع اخوتها او مع الشعب الي بيحكمه من أول القتل لحد حرق مباني بالكامل عشان يخفي ويحمي نفسه أو يحمي شركاء له، ومفيش اي صحف عربية كتبت عن الموضوع نهائي، وغالباً محدش سمع عن الموضوع غير اللي شافوا الفيديو علي يوتيوب بالصدفة، ومع ان البنت قالت انها مسجلة الفيديو دا كضمان حماية ليها لأنها كانت بتحاول تهرب وكانت خايفة أثناء هروبها تتمنع من السفر ويرحلوها لدبي بالقوة بناءً علي قدرة ونفوذ والداها، وفي النهاية ماحدش عرف أو اهتم يتابع البنت حصلها ايه! والموضوع انتهي علي كده ولحد النهارده في ناس بتقول انها اتمسكت ورجعت بالغصب تاني لدبي وناس بتقول انهم ميعرفوش عنها حاجه، وخلصت القصه، ممكن جداً تكون البنت دي حالياً محبوسه او بتتعذب أو بيحصل فيها اي حاجه وماحدش يعرف او مهتم يعرف ويدور عليها رغم انه كان واضح بشكل صريح من خلال الفيديو انه الموضوع يتطلب تدخل منظمات حقوقية وانسانية لانقاذها هي واخواتها البنات.

حالياً في كارثة تانية مش قادرة برضه أستوعب ازاي ماحدش بيتكلم عنها، الاعلامي السعودي "جمال خاشقجي" كان في تركيا واختفي فجأة وهو هناك، وبعدها ب 5 أيام تقريباً اتعرف انه تم حجزه في مقر قنصلية السعودية في تركيا، وتم التحقيق معاه وتعذيبه وتصويره فيديو هو بيتعذب وبعدها قتلوه.

سيناريو (لو كان حقيقي) فهو مرعب جداً، اعلامي سعودي معتدل له علاقات لطيفه من جميع الاطراف سواء معارضين او مؤيدين ، لم يكن محبوب من القادة في بلدة لدرجة انه في خلال سنتين 2015/2016 اصدرت الخارجية السعودية اكتر من بيان بتوضح فيه ان "جمال خاشقجي" لا يمثل المملكة العربية السعودية ولا يمثل اي جهه رسمية تنتمي للسعودية، واتمنع من نشر مقالاته في صحف سعودية بعد تأدية لاطراف ما في قضيه ما عن طريق تغريدة علي التويتر.

في كل الأحوال من الواضح انه لما كان بيعارض كان بيتعاقب بمنعه من النشر وبيصدر بيانات مخصوص للتحذير منه، اذاً لما سيناريو زي دا يكون قدامنا ونهاية السيناريو تكون القتل وبداخل قنصلية بلده! يبقى منطقي ولازم العالم كله يتقلب ويتكلم عن الحدث دا.

بس كالعادة مفيش ضجه اعلامية حصلت بشكل كافي للحدث دا ومفيش برامج وصحف مهتمة أو بتقوم بالضغط لمعرفة الحقيقة ونتائج التحقيقات، في صحف كتبت عن الموضوع لكن مش بالقدر والكمية الي يستحقها خبر زيي دا! وخارج المجتمع الصحفي مفيش أفراد كتير فعلياً بيكلموا او يعرفوا عن الموضوع زيي بظبط موضوع فيديو بنت حاكم دبي!

الوضع  دا مخيف جداً، لما أشخاص زي دول مشهورين، اعلامين، اسماءهم معروفة ومع ذلك لم يهتز للعالم شعره بخبر قتلهم وتعرضهم للأذى..

فتخيل في كام شخص تاني بيتم قتلهم وتعذيبهم كل يوم، واحنا منعرفش عنهم.

بيتم التعتيم عن خبر قتلهم، بتنتهي حياتهم بسهولة وبطرق بشعه ومؤلمة، بيتنسوا كأنهم لم يكونوا، وعمر ما حد هيعرف عنهم

وحتي لو عرفنا وكتبنا عنهم، ماحدش هيهتم او هيدافع عن حقهم، عشان الاصوات والاشخاص اللي المفروض مسئولين عن حقوق هؤلاء الافراد هما أول ناس بيمارسوا الظلم والفساد والتضليل عشان الدايرة تكمل وتفضل ماشية .. الناس هتعترض، تتعذب، تتقتل، هيتم عمل اي شئ لتشتيت القلة المدافعين، الموضوع هيتنسي، وعمرنا ما هنعرف الحقيقة ولا هنجيب حق حد من الي راحوا، وبتخلص القصة علي كده. 


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك