ليبية تنافس بقوة على نوبل للسلام ٢٠١٩

670



نشر معهد أوسلو لبحوث السلام قائمة المرشحين لجائزة نوبل للعام 2019 من بينهم الناشط والمحامية الليبية الشابة هاجر الشريف 


وبحسب الموقع  فإن هاجر شريف هي المرشحة لجائزة نوبل ضمن فريق مكون من ( إلواد إيلمان الناشطة الصواملية والمحامي الصيني ناثان لو كوون تشونج  ) 


وبتنافس على الجائزة ايضًا  كل من رئيس  الوزراء الاثيوبي أبي أحمد الذي شارك في انهاء الازمة السودانية بالتسوية وتشكيل المجلس السيادي السوداني، و منظمة مراسلون بلا حدود بتعزيز حرية الصحافة والمعلومة، واللجنة الإنقاذ الدولية والتي تهدف  إلى تقديم المساعدات الإنسانية والتنمية الدولية، والمبادرة الحد من الأسلحة.


لكن تعد هاجر ضمن أبرز المرشحين القائمة خاصة أنها أول ليبية مرشحة وعضو مبادرة كوفي عنان لمكافحة التطرف والعنف،  كما أنها شاركت في تنظيم شبكة ليبية تهدف إلى تعزيز دور المرأة في بناء السلام وعملت ايضا على تنفيذ قرار مجلس الأمن 1325 حول المرأة والسلام والأمن.


حصلت هاجر الشريف على جائزة طالب السلام لعام 2017 وهي المؤسس المشارك لمبادرة ـ Together We Build It ، وهي شبكة مجتمع مدني تعمل على دعم الانتقال الديمقراطي السلمي في ليبيا،  كما ساهمت ضمن فريق الدفاع عن الشباب التابع للشبكة المتحدة لبناة السلام الشباب (UNOY Peacebuilders) ومن المحتمل أن تحصل على الجائزة في هذه الفئة – قامت بحملة لاعتماد وتنفيذ قرار مجلس الأمن 2250. 


جائزة نوبل للسلام هي إحدى جوائز نوبل الخمسة التي أوصى بها ألفرد نوبل، 

تمنح جائزة نوبل سنويا في العاصمة النرويجية أوسلو في العاشر من ديسمبر من قبل اللجنة النرويجية لجائزة نوبل. 


ومنحت لأول مرة سنة 1901، يتم اختيار المترشحين للجائزة من قبل هيئة يعينها البرلمان النرويجي وذلك حسب وصية نوبل، حيث يتم منحها للذين "قاموا بأكبر قدر أو أفضل عمل من  أجل الحفاظ على السلام وتعزيزه.


وحصلت عليها من قبل عدد من النساء  مثل العراقية  نادية مراد     "لجهودهم لإنهاء استخدام العنف الجنسي كسلاح في الحرب والصراع المسلح".


والباكستانية ملالا يوسفزي لنضالها ضد قمع الأطفال والشباب والنداء بحق جميع الأطفال في التعليم، ومن إيران شيرين عبادي لجهودها من أجل الديمقراطية وحقوق الإنسان ركزت بشكل خاص على النضال من أجل حقوق النساء والأطفال.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك