بلومبرج :أسعار الغذاء في مصر تزيد بنسبة 4.80% شهريا

549

في تقرير لصحيفة "بلومبرج" حول الاقتصاد المصري ونتائج برنامج الاصلاح الاقتصادي ،والأثر على الاقتصادي بعد مرور عامين تقريبا على قرار تعويم الجنيه.

ذكر التقرير أن معدل التضخم السنوي قد ارتفع لأعلى مستوى له خلال 8 شهور ، مما سبب خيبة أمل كبيرة في قدرة البنك المركزي على تخفيض الاقتراض ، بالاضافة الى ارتفاع أسعار النفط  العالمية.

كما ذكرت الصحيفة أن الأسعار قد ارتفعت في المناطق الحضرية بمصر الى نسبة 16% خلال شهر سبتمبر ، وهو أعلى معدل لها منذ يناير للعام الجاري ، بحسب البيانات الحكومية المصرية ، وهو ما ينبأ بارتفاع معدل التضخم خلال العام الجاري لأعلى من المعدل المتوقع والذي حددته الحكومة المصرية ب13%.

وقد كانت أسعار الغذاء هي السبب الرئيسي لارتفاع نسبة التضخم ، حيث سجلت معدل ارتفاع 4.8% شهريا ، وتعتبر النسبة هي الأعلى منذ يناير 2017.

ونقلت الصحيفة عن الخبير الاقتصادي محمود المصري قوله "مع التضخم عند هذا المستوى ، أصبح من المؤكد الآن أننا لن نرى تخفيضات في الأسعار في 2018 أو حتى الربع الأول من عام 2019". "إن أسعار النفط في ارتفاع عالمي ، وقد تقوم الحكومة الآن بتخفيض دعم الوقود قبل منتصف عام 2019 ، الأمر الذي سيؤثر على التضخم".

ونقلت الصحيفة عن اقتصاديون مصريون تأكيدهم  "إن المعدلات المنخفضة ضرورية لخفض تكلفة الاقتراض الحكومي ، وتحقيق عجز الميزانية المستهدفة البالغ 8.4 في المائة من الناتج المحلي الإجمالي في هذه السنة المالية وتشجيع الاستثمارات".

كما نقلت الصحيفة تخوفاتهم أيضا  باعتبار هذه الخطوة من الممكن أن تخاطر بتعميق هروب النقد الأجنبي الذي يتم ضخه في أذون وسندات الخزانة المصرية - وهو تدفق وصل إلى 7 مليارات دولار في الأشهر الأربعة حتى أغسطس.

واختتمت الصحيفة تقريرها بتوضيح عن ماحدث خلال العام الماضي من ارتفاع معدل التضخم في مصر إلى ما يزيد عن 30 في المائة بعد تعويم العملة في عام 2016 لتخفيف العجز في الدولار ، وإحياء اهتمام المستثمرين ووضع اللمسات الأخيرة على قرض من صندوق النقد الدولي بقيمة 12 مليار دولار.

وكان التعويم ، الذي خفض قيمة الجنيه المصري إلى النصف -تقريبا - أمام الدولار ، جزءًا من حملة إصلاحية أوسع شملت زيادة معدلات الفائدة وتخفيض دعم الطاقة. بدأ البنك المركزي هذا العام لعكس الارتفاعات في سعر الفائدة ، لكنه أبقى تكاليف الاقتراض ثابتة في اجتماعات السياسة النقدية الأربعة الماضية. 

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك