البياض نص الجمال

709

تخيل لو جيت نزلت مقال بكلم فيه وبدافع عن أصحاب البشرة البيضاء و العيون الخضراء والشعر الأشقر .. وبقول للناس انه البياض نص الجمال على فكره، او متحكموش علي البيض من بره وبصوا علي جمالهم الداخلي وأنه عادي انهم يبقوا لونهم أبيض وحلوين..

هيبقا مقال غير منطقي صح! لانه كل الناس متفقين انه اي شخص أشقر حلو! فأنا مش محتاجه انزل مقال ادافع عن جمالهم او لونهم او شكلهم صح! 



وهنا تأتي المشكلة 

و الحقيقة انا عندي مشكلة شخصية مع التركيز وإلقاء الضوء الي بيحاول البعض يلقيه علي كل ما هو مختلف في محاولات بائسه لتوضيح زائف عن انفاتحنا تقبلنا حتى ل المنبوذين من المجتمع، مع انه ببساطة لو احنا فعلا بنتقبل كل من حولنا وكل من هو مختلف عننا، مش هنضطر نوضح دا ولا نذكره حتي


يعني مثلاً: شخص ما قرر ينزل مقال يحتوي على صور لبنت وشها محروق او بتعاني من مرض جلدي او عندها الكانسر..الخ، ويكلم عن قد ايه هي جميلة زيي ما هي، وانه المجتمع لازم يتقبلها، وانه جوزها مكمل معاها رغم كل حاجة ولسه شايفها حلوه وانه راجل جدع ولطيف انه مسبهاش ولسه بيحبها


او مثلا مجموعة من صفحات الفيس بوك تنزل صور لبنت وزنها اعلي من وزن شريكها، وناس كل تعمل شير للصور ويقولوا انه الولد حبها من جوه مش من بره وانه مع انها "تخينه هو شايفها جميلة" (ركزوا مع جملة دي كويس) 


معظم الناس الي في الأمثلة الي فوق دول بنسبالي مجموعة من البشر الغير منطقية 


لأنه ببساطة لو انت شايف انه أصحاب البشرة السمراء ناس طبيعين ولا يقلوا جمالاً عن أصحاب البشرة البيضاء، فأنت مش هتحتاج تقول اي حاجه.. زيي بظبط ما انت مش بتحتاج تذكر انه أصحاب البشرة بيضاء حلوين، لانه دا شئ بديهي وكل ناس عارفاه ومتفقه عليه 

و هو هو كذلك بنسبة لاي حاجه تاني (التخن والرفع، مرضى البهاء وأصحاب البشرة الموحدة، الاعرج والمستقيم.. 


كُنك بتلقى الأضواء وبتدعي انك بتقبل كل البشر بشوية كلام والكلام دا موجهه وبيذكر فئه معينه فقط! دا أكبر دليل انك لسه شخص عنصري وبتزيف عدم التفرقة 


الجمال شئ نسبي جداً.. ملهوش قاعدة ثابتة..وعشان كده كلنا اتخلقنا مش شبهه بعض


الولد الي بيحب بنت وزنها 100 كيلو او مكمل مع مراته الي أتعرضت لحادثة او.. او.. دول مش رجاله مثاليه ولا مثال يحتزي به ولا شئ نادر، ولا امفروض نفضل نعظم فيهم ليل ونهار كأنه شئ غريب وكبير انه راجل يحب و يقبل ست مع انها تخينه! ليه لازم نقول "مع انها" ليه مينفعش نقول هو بيحبها وبس. ما هو امفروض يحبها! دا مش شئ غريب! مش معقول انه يكون منطقي انه يكرهها او ينبذها عشان سمرا او تخينه عندها كانسر! 

ليه لازم نوضح انه البنت كأنها عندها عيب "التخن" مثلا، و هو "تغاضى" عنه وحبها!

لا التخن مش عيب، ولا السمار نص الجمال.

ولا الست الي جالها كانسر وجوزها وقف جمبها شخص خارق!

ما المنطقي انه الشريك بيقف جمب شريكه في السراء والضراء والمرض والصحه، وياما ستات بتشيل رجاله فوق راسهم، ليه مش بذكرهم ولا بنستغربهم! 


التخن شكل من أشكال الجسم عادي زيه زيي الوزن القليل والوزن المتوسط. وكل شخص وله تفضيلات و لو انا بفضل جسمي في شكل معين دا مش معناه اني اعيب في باقي الأشكال واستغرب منها 


والسمر جمالهم مش النص، ولا ناقصين شويه عشان نقول السمار نص الجمال، السمار فاتن ونقطة.


وبقع الجسم والحروق ومرضى البهاء وعدم تناسق لون الجسم مش تشوهه، انا بعتبره لوحه فنيه فيها الوان كتير مختلفه ومتداخله في بشره وجلد شخص واحد، ودا شئ مميز. 


الصح والمنطقي وقواعد الحب العادلة انه الناس تحب بعض زيي ما هما بكل ما فيها 

مش انه الناس تحب بعض "مع انهم" او "رغم" تخنهم او سمارهم او.. او..


ليه بنعتبر اختلاف الشكل او اللون او الحجم "عيب" وانه الشخص الي يرتبط بشخص لونه او شكله مختلف يبقا تنازل! 

ليه لازم نوصل للشخص المختلف او المريض انه قليل لدرجة اننا بنستغرب وبنصقف لشريكه انه مرتبط به وبيحبه ومكمل معاه! 


من وضع قواعد الجمال وثبتها؟

ومين حدد انه قواعد الحب بتحكم اننا نحب بعض بس لو مقاييس جمالنا تتوافق وتتناسب مع مقاييس المجتمع!

و امفروض نحمد ربنا ونحس اننا لا نستحق، لو لقينا حد يحبنا رغم اختلافنا الي في نظر المجتمع تشوهه او قبح!


متصدروش احكام علي الجمال والحب بمقاييس وقواعد ثابته، لأنه مفيش حاجه في الكون ثابتة اصلاً، ولو الجمال كله ينحصر في اللون الأبيض بس، مكناش اتخلقنا كلنا متنوعين ولا  كان العالم خلق ملون و بدرجات وأحجام وأشكال مختلفة. 

قدروا كل ما هو فريد من نوعه وقدروا كمان التقليدي الأصيل 

مفيش شخص يستحق ان يطلق عليه "قبيح" او "معيوب"


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك