الإيكونوميست: كيف كانت مصر الثورة وكيف عادت للاستبداد؟

390

نشرت مجلة الإيكونميست مقالًا يعرض لكتاب جديد لديفيد كيركباتريك،  ويحلل فيه الاضطرابات السياسية في مصر واستجابة أمريكا قصيرة النظر للأمور، قائلة: "في عام 2005 وصل ضابط بالجيش المصري، في منتصف العمر تقريبًا إلى كارلايل بولاية بنسلفانيا الأمريكية،   ليدرس في الكلية الحربية للجيش الأمريكي، كان الضابط، وهو مسلم متدين، ويؤدي أحيانًا صلاة الجمعة في المسجد المحلي،  خلال مناظرات الحرم الجامعي ، خالف من يقولون إن الإسلام السياسي لا يتوافق مع الديمقراطية،  وفي جلسته الأخيرة ، قال إن الديمقراطيات العربية يجب أن تشمل الإسلاميين، حتى "المتطرفين" منهم.


لذا، عندما فاز الإخوان المسلمون، في أول انتخابات حرة ونزيهة في البلاد 2011-2012، بدا الضابط عبد الفتاح السيسي حريصًا على العمل معهم، وعُين وزيراً للدفاع، مكتسبًا ثقة الرئيس الجديد، محمد مرسي، عضو الجماعة،  سيظهر السيسي بعد ذلك في اجتماعات مع أكمامه ملفوفة ويده مبللة، كما لو كان يتوضأ للصلاة. ومع ذلك ، بعد أقل من عامين ، أقال السيسي مرسي، وقتل المئات من أتباعه وسجن ما تبقى من قيادة الإخوان.


تتابع الصحفية، أن مصر حيث يعيش ربع تعداد العالم العربي، ظلت لغزًا محيرًا دائمًا، فرغم الغضب الشعبي من مبارك، وسياساته الديكتاتورية، إلا أن قلة من الناس تنبأت بثورة عام 2011، وهي الثورة التي وضعت  حجر الأساس لانتخاب مرسي والانقلاب الذي أعقبه السيسي عليه.


 "لن يحدث شيء في مصر" ، قال المحررون في نيويورك تايمز ديفيد كيركباتريك عندما تسلم مكتب الصحيفة في القاهرة في بداية عام 2011، وبعد أسابيع من الإطاحة بمبارك ومع حالة من الفوضى، في السنوات التي تلت ذلك ، دخل العسكر والإسلاميون والليبراليون وفلول النظام السابق إلى السلطة، والذين لا يمكن الوثوق بهم.


تمضي الصحيفة: في كتابه الجديد "Into the Hands of the Soldiers"،  أو بين يدي العسكر، يصف كيركباتريك هذه الأوقات الصاخبة بتفاصيل مقنعة. 


 ويقول  إن الإخوان المسلمين هم أكبر لغز في مصر: "بالنسبة لمجتمع سري مفترض، كان من السهل اكتشافه، لكنهم قبل الثورة، كانوا يرتدون كما يرتدي الناس، قميص وبنطال  وإن أبقوا على لحاهم".


حذر معارضو الإخوان المسلمين الأجانب من أن الجماعة تريد "أسلمة" مصر، بعد الثورة، لكن  كيركباتريك - وهو مراسل سابق بالقاهرة - قال  إن الإخوان دعوا إلى فصل المسجد والدولة وحرية التعبير والمساواة للمرأة وغير المسلمين. وكانت هذه الآراء أكثر ليبرالية من آراء المصريين العاديين، علاوة على ذلك، قالت الجماعة خلال يناير إنها لن تسعى لأكثر من ثلث المقاعد البرلمانية، و في وقت لاحق قالت إنها لن تقدم مرشحًا للرئاسة، لكن عندما جاءت الانتخابات، تنافس الإخوان على معظم المقاعد، ففازوا بما يقرب من نصفها ، وكذلك الرئاسة.

و بعد فوزه ، قام مرسي بتثبيت الإخوان في مناصب قوية، وبعد عدة أشهر، أصدر الإعلان الدستوري، الذي يجعله فوق المحاسبة القضائية ويطالب بدستور يعارضه الليبراليون.

في السياق نفسه، قال شاب مصري عن هذه الفترة لصحيفة الإيكونوميست:  "كنا نظن أننا نخسر بلادنا"، فخرج الملايين إلى الشوارع في عام 2013 مطالبين مرسي بالذهاب، و رأى بعض  الليبراليين في مصر تلك الاحتجاجات بمثابة إعادة لثورة 2011 . 


لكنها لم تكن كذلك، فالليبراليون لم يستردوا البلاد، فقد عملت أجهزة الاستخبارات لتنحية جماعة الإخوان المسلمين، بتمويل من حكومة الإمارات العربية المتحدة، التي يخشى حكامها الديمقراطية خاصة إن كانت بصبغة إسلامية، فدفعت ملايين الدولارات إلى المعارضة، والكثير من هذ ه الإجراءات مرت بوزارة الدفاع.


وهي الوزراة والوزير اللذين ضللا أمريكا بحسب الصحيفة والكتاب، هنا تشير الصحيفة إلى مقولة مرسي: "لم تتحدث واشنطن بصوت واحد ذي مصداقية" ، فقد عارض باراك أوباما، الذي كان حينذاك رئيس الولايات المتحدة ، استيلاء العسكريين على السلطة، واتفق مع محمد مرسي على تقديم تنازلات لإنقاذ حكمه، حتى أن مرسي دعا المعارضة للتحدث بشأن الاحتجاجات، لكنهم رفضوا.


ويبدو أن العديد من المسؤولين الأمريكيين استقالوا، وشجعوا على الاستيلاء العسكري على السلطة، وكما يقول تشاك هاغل،  وزير الدفاع في ذلك الوقت للسيسي: "أنا لا أعيش في القاهرة ، أنت تفعل ذلك. "يجب عليك حماية أمنك وحماية بلدك". وقال جون كيري ، وزير الخارجية في وقت لاحق، إن الجنرالات "كانوا يعدون بالديمقراطية".

فلم يستطع المسؤولون الأمريكيون الحصول على الحقائق الصحيحة، فيما ألقى جيمس ماتيس، قائد القوات الأمريكية في المنطقة، باللائمة على جماعة الإخوان وحدهم في مشاكل مصر.

 وادعى لاحقاً أن الدستور المدعوم من مرسي "رُفض على الفور من قبل أكثر من 60٪ من الشعب".

 في الواقع ، وافق حوالي ثلثي الناخبين على الدستور، وهو شبيه بالدستور المصري الحالي،  فيما قام كل من ماتيس ومايكل فلين ، رئيس وكالة الاستخبارات العسكرية ، بتجميع الإخوان المسلمين مع جهاديي تنظيم القاعدة والدولة الإسلامية،  في جبهة واحدة، رغم إدانة قادة الإخوان لهذه الجماعات مرارا وتكرارا.



تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك