عايز تعرف ايه عن البيتكوين ؟؟

1112


 البيتكوين هي عملة إليكترونية رقمية إفتراضية  تتداول من خلال الإنترنت  فقط دون وجود مادي لها . وغير مغطاة بأصول ملموسة، ويجري تداولها عبر شبكة الإنترنت، ولا يصدرها أي بنك مركزي، ولا تخضع لإشراف أي جهة رقابية، ولا تتحكم فيها أي سلطة مركزية، تعتمد العملة بدلا من ذلك على الآلاف من أجهزة الكمبيوتر في أنحاء العالم التي تتحقق من صحة المعاملات .


وتتم المعاملات بشبكة الند للند بين المستخدمين مباشرة دون وسيط من خلال استخدام التشفير .


البيتكوين ممكن تستبدلها  بعملات ومنتجات وخدمات أخرى  .


وتشير تقديرات البحوث التي تنتجها جامعة كامبريدج إلى أنه في عام 2017، هناك مابين 2.9 إلى 5.8 مليون مستخدم يستعمل محفظة لعملة رقمية، ومعظمهم يستخدمون البيتكوين.


 


المخترع مجهول الهوية :


 


اخترع البيتكوين شخص غير معروف أو مجموعة من الناس عرف باسم " ساتوشي ناكاموتو"  وأُصدِر كبرنامج مفتوح المصدر في عام 2009.


 


قيمتها :


يعادل حجم البيتكوين المتداول حاليا نحو 70 مليار دولار كقيمة سوقية، ويقدر سعرها اليوم 4400 دولار، وفقا لبيانات رويترز.


ويمكن الحصول على البيتكوين وتداوله عبر تطبيق على الهاتف الذكي أو

برنامج كمبيوتر يقوم بتوفير محفظة بيتكوين ويسمح للمستخدم بإرسال واستقبال عملات

البيتكوين باستخدامه.


بيتكوين والحكومات :


مخاوف في بعض البلاد التي انتشرت فيها بشكل واسع مثل الصين واليابان وأمريكا، بسبب صعوبة تتبعها، حيث أنها عملة مشفرة لا يمكن التعرف على صاحبها، وليس لها أرقام مسلسلة، وتخشى الدول استخدامها في التجارة غير المشروعة.


الاعتراف الوحيد الدولي بالعملة ده كان من ألمانيا فقط وتقوم بفرض ضرائب على الشركات التي تحقق أرباحا من تداول العملة الافتراضية. 


ويرى البعض أن الاعتراف الرسمي بالعملة الافتراضية يعطيها مزيد من

الشرعية، لكن آخرون يرون أن تقنينها قد يفتح الباب إلى مزيد من تنظيم العملة

وربطها بالحكومات، بما يتعارض مع إحدى ميزات بيتكوين كعملة غير خاضعة لأي جهة.

 


 


بيتكوين ومصر :


 


بما ان الاقتصاد المصري اقتصاد محافظ كما يردده البعص فهو لا يميل الي قبول التجارب الجديدة لذلك رفض البنك المركزي المصري التعامل بعملة " البيتكوين " واعلن محافظ البنك المركزي فى شهر يونيو الماضي ان المركوي يرفض التعامل بالعملات الافتراضية نهائية ولا يعترف الا بالعملات الرسمية .


وبرغم من ذلك فقد اعلن رامي خليل ، احد مؤسسي البيتكوين المصري ان البورصة قد تبدأ أول تداول لها قريبا وفقا لما وفقا لما قالته وكالة رويترزفى اغسطس الماضي . بالرغم من كده فرامي رآيه انه " في غياب القوانين فإن بيتكوين لن تكون نقودا مقبولة قانونا فى مصر ، وان الاصول المشفرة مثل " بيتكوين " هو امر واقع سواء شاركت (الحكومة المصرية) في هذا أم لا. وبعدم مشاركتها فإنها تفوت سوقا كبيرة للغاية.


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك