أخر قيود المجلس الأعلى للاعلام .. رقابة مسبقة على صناعة الدراما

878


بين الحين والأخر يخرج علينا  المجلس الأعلى لتنظيم الأعلام بقرارات مثيرة للجدل،  إلى أن اجتمعت لجنة الدراما المنبثقة عن المجلس الأعلى لتنظيم الإعلام، الأربعاء الماضي .

شمل الاجتماع أعضاء من الأعلى للأعلام  وأعضاء لجنة الدراما، ونقيب المهن التمثيلية،  ورئيس الرقابة على المصنفات الفنية، ورئيس قناة النيل للدراما.

 اتفق  المجتمعون بالإجماع على أن الدراما المصرية هي مسئولة الريادة  وستظل تشكل وجدان المجتمع المصري بل العربي كله، وبالتالي خرجوا علينا بمجموعة من القرارات  ترتبط  بالمحتوى الذي يقدم على الشاشات المصرية، وكانت نتيجة النقاش صياغة ورقة عمل بأولويات موضوعات المحتوى التي يحتاج إليها المجتمع في المرحلة الراهنة،  لتكون دليلًا للعاملين في الإنتاج الفني، وسوف يتم مناقشة ورقة العمل هذه في المؤتمر الذي سيعقد يوم 16 فبراير المقبل مع عناصر العملية الفنية وفي مقدماتها المؤلفون والمخرجون

أن يكون هناك آليات  للأنتاج تحتاج إلى ضوابط  وسيتم مناقشة هذه الموضوعات مع غرفة صناعة السينما والنقابات الفنية وجميع الجهات المعنية بالإنتاج، كما اتفق الحضور على ضرورة محاربة المضاربة في أجور الفنانين والفنيين التي تخلق تنافسًا غير شريف يمكن أن يؤدي إلى تدهور صناعة الدراما بل وانهيارها.

كما أكدوا على ضرورة التنسيق مع الأجهزة المعنية بالدولة بخصوص رسوم وأسعار أماكن التصوير المبالغ فيها مثل المطار والأماكن الأثرية والمتاحف وغيرها، حيث أن ذلك سيمثل تسهيلا للأعمال الفنية التي يشاهدها الملايين في مصر والخارج مما يحقق دعمًا للسياحة في مصر.

في حين أن هناك قلق انتاب  صناع الدراما والمبدعين حول الالزام بمحتوى معين أو فرض أى موضوعات لمناقشتها داخل الدراما التليفزيونية ، رغم أن الجهة الوحيدة المسئولة عن المحتوى هى جهاز الرقابة على المصنفات، وأن كان فكرة وجود رقابة على حرية الفن والأبداع تنفي  المعنى من الأساس إلا أن جهة واحدة  أفضل من عشرون جهه، إلا أن لجنة الدراما باعتبار أنها تمتلك أدوات تستطيع من خلالها السيطرة على الفضائيات ستكون منوطة بمنع أى مسلسل لم يحصل على تصريح من الرقابة على المصنفات.

حيث أن  لجنة الدراما قدمت مقترحا حول إقامة مائدة مستديرة لفتح نقاش حول الموضوعات التى لها أولوية وفي صالح المجتمع، أي كما يناسب معايير وأهداف اللجنة وسلاما على حرية الأبداع.


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك