ذكريات 2017 .. عام الحداد على سيناء

1083

على مدار السنين اللي فاتت وبالأخص من أحداث 3 يوليو والدولة رفعت شعار " الحرب على الإرهاب" وطالبت الشعب بالوقوف إلى جانب الدولة  تحت نفس الشعار، وعلى الرغم من كل الإجراءات الإستثنائية اللي إتخذتها الدولة المصرية في سبيل محاربة الإرهاب إلا إن كل المعطيات بتأكد على فشل النظام في التصدي للإرهاب ، بل بالعكس الأمر بدأ يزداد سواء وحتى وصل لليوم اللي بيحصل فيه عمليات إرهابية تستهدف جماعات بعينها، وكل ده داخل سيناء اللي أصبحت الصندوق الأسود للمواطن المصري، بعد التعتيم الإعلامي الشديد اللي فرضته الدولة المصرية على هذه البقعة الملتهبة من أرض مصر.

مجموعة من العمليات الأرهابية المتتالية اللي شهدتها مصر في الفترة الأخيرة كانت من أكبر العمليات الإرهابية اللي مش بس حدثت في السنوات الأخيرة وبالأخص في عهد عبد الفتاح السيسي، لكنها عمليات إرهابية استهدفت تقريبا معظم طوائف الشعب.

تواصل العمليات الإرهابية ونموها في سيناء بيأكد على إن الوضع في مصر أصبح أكثر تأزمًا وإن كل الإجراءات اللي الدولة ادعت إتخاذها من أجل محاربة الإرهاب ما هي إلا طريقة لمطاردة المعارضين وفقط.

وفيما يلي نستعرض الهجمات الإرهابية التي ضربت مصر منذ بداية العام الحالي 2017.


ففي 24 نوفمبر الجاري، وقعت مجزرة ارتكبها إرهابيون في مسجد الروضة في مدينة بئر العبد شمالي سيناء، أودت بحياة 305 شهداء وإصابة 128 آخرين بحسب البيان الصادر عن النائب العام.


- وفي كمين رسمته عناصر داعش لعدد من رجال الشرطة المصرية في 20 من أكتوير الماضي، تم قتل ما يقرب من  16فردًا من الشرطة المصرية  واصابة أخرين في هجوم بطريق الواحات البحرية.


- وفي 12 أكتوبر الماضي، أعلن الجيش المصري، مقتل 6 من جنوده في هجوم إرهابي على نقطة أمنية في مدينة العريش بمحافظة شمال سيناء.


وفي عملية مماثلة تبنتها داعش يوم 11 سبتمبر أعلن عن مقتل ما لا يقل عن 18 شرطيا، بعد استهداف مسلحي التنظيم قافلة أمنية قرب مدينة العريش أيضا.

- وفي 7 من يوليو استهدف عناصر من الجيش المصري، فتم قتل 26 جنديا مصري، وأصيب العشرات من قوات الأمن، في هجوم على نقطة تفتيش في مدينة رفح محافظة شمال سيناء، اعتُبر حينها الأعنف بعد تفجير في عام 2015 في شمال سيناء. وتبنى داعش حينها العملية.


- وفي 26  مايومن العام الجاري قتل 26 شخصا بينهم أطفال جراء الهجوم بالرصاص على حافلة تقل أقباطا، أثناء توجههم إلى المنيا، ليوقع العمل الإرهابي أيضا بإمضاء داعش.


- في 9 من أبريل، قتل 44 شخصا ،في تفجيرين انتحاريين في كنيستين مصريتيين في كل من طنطا والاسكندية أثناء الاحتفال في مناسبة دينية، لتعلن مصر على إثر الحادثين، فرض حالة الطوارئ في البلاد.

وفي فبراير استهدف عناصر داعش الأسر القبطية بشمال سيناء وتم قتل 7 أفراد وتطور الأمر إلى قتل رجل مسيحي ونجله داخل منزله في حي الزهور ثم قتل ، الأمر اللي تسبب في نزوح الأسر القبطية من شمال سيناء فارين من نيران إرهاب داعش في مشهد مخزي.


فيما افتتح العام الجديد بمقتل  8 رجال من الشرطة في هجوم على نقطة تفتيش أمنية في محافظة الوادي الجديد بصحراء مصر الغربية.


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك