فيلم "نقطة تلاقي" .. محاولة للبحث عن الجذور أم قطعها؟

382

عُرض ضمن فعاليات "منتدى شباب العالم"  الذي اُقيم في مدينة شرم الشيخ وانتهى منذ ساعات فيلم تسجيلي تضمن  لقطة لعائلة من النوبة تقول "إحنا نوبيين جايين من السودان واستوطنا في مصر".

هذه الجملة أثارت  غضبًا كبيرًا وسخرية ايضًا من أهل النوبة والمتضامنين مع قضيتهم على منصات مواقع التواصل الاجتماعي.


المشهد  به تزييف واضح للحقائق،  النوبيين هم أهل لغة وحضارة وأصالة، ممتدة الجذور، وليسوا أسر زاحفة من السودان لتستوطن في مصر كما أوضح الفيلم، بحسب تدوينات أهالي النوبة.

لذلك رأي البعض ساخرًا إنه حتى ولو كان هناك أي محاولة لطمس هويتهم والتعامل معهم كسودانيين فيجب أن يحصلوا على امتيازات الأجانب وإثبات إنه يعتبر من النوبة حتى حلايب ملك السودان.

السخرية امتدت ايضًا لمحاولة إظهار أصحاب البلد بجنسية أخرى وبالتالي فهي جريمة يتم تسويقها في منتدى الشباب، عن  أهل النوبة.


ممثلين الفيلم ومن بينهم الممثل "زيزو تاج" والذي ظهر في الفيلم الرسمي لمنتدى شباب العالم بعنوان  "نقطة تلاقي" قال"تواصل القائمون على الفيلم معي عبر الهاتف و أبلغوني أنه وقع الاختيار علي للحديث عن اللهجة والتراث النوبي في فيلم لمنتدى شباب العالم المقام بشرم الشيخ، ووافقت بدون أي تردد".

ما زاد بعض النشطاء النوبين غضبًا و اعتبروا هذا الفيلم حلقة من مسلسل طويل لتشويه الحقوق النوبية الذي  بدأ في 2014 في أحداث "الهلايلة" وأسفرت عن مقتل نحو 26 شخصا بسبب الثأر، منذ ذلك الحين والأعلام يركز فقط على تشويه النوبيين 

مع شعور بأن المنتدى هو الأداة لجعل العالم يفكر أن النوبيين ليس لهم حقوق لأنهم وافدون وليسوا أصحاب أرض، وانتزاع كامل حقوقهم في الأرض بحسب تدويناتهم وتصريحاتهم.


يذكر أن الدكتور على عبد العال رئيس مجلس النواب قد صرح من قبل بأن الدولة  تجاوزت عدم تحقيق مطالب النوبيين  وإنما تنوي معاقبتهم وتجاوزت مرحلة التفاوض-.

شمس هو أحد ممثلي الفيلم أعلن اعتذاره عن الفيلم مبررًا أنه شارك فيه بعد ضغوط ولأن رد الفعل كان شديدا فبرغم أنه  ليس نوبي لكن متزوج من نوبية إلا أنه  خرج وتحدث بصيغة الجمع، لذلك كان اعتذاره مرفوض من الأغلبية.


 في حين كتب النائب هيثم الحريري عضو تكتل 25-30 كتب على صفحته الرسمية على موقع "فيس بوك": "النوبيين مواطنيين مصريين.. لهم حق دستورى فى العودة إلى أراضيهم". 


 المدافعون عن الفيلم كان لهم رأي مغاير تماما ، فالفيلم يأتي في اطار رؤية فنية تبحث عن جذور الشعب المصري ، وأن الأسرة التي ذكر الفيلم على لسانها أنهم جاءوا من السودان واستوطنوا النوبة ، لم يكن مقصودا بهم جميع أهالي النوبة ، ولكنها كانت مثال لعدد من الأسر لم تكن من النوبة في الأساس.

تتمثل مطالب النوبيين في إصدار قانون بإنشاء الهيئة العليا لإعادة التوطين وتعمير وتنمية بلاد النوبة الأصلية ووقف طرح أى مشروعات استثمارية للمزاد أو البيع على المستثمرين ورجال الأعمال لحين تفعيل الدستور وتمليك مساكن نوبية على مجرى خزان أسوان و تعلياته و تخصيص أراضي كظهير صحراوي لكل قرية بخطة زمنية محددة.

كما يتم إنشاء لجنة فنية نوبية يرشح أعضاءها أهالي النوبة تكون مختصة بمراجعة جميع الخطط و المشروعات الاستثمارية في نطاق منطقة جنوب السد العالي و تحديد نطاق الأماكن الخارجة عن حدود القرى النوبية، على أن تنتهي مهمة هذه اللجنة بمجرد صدور قانون إنشاء هيئة التوطين.


تعود قضية أبناء النوبة، لأكثر من قرن، بدأت عند تهجيرهم من منطقة الشرق بأسوان مع التفكير في بناء خزان أسوان عام 1898، ثم حدثت تعليات للخزان في أعوام 1902 و1912 و 1933 ما أدى إلى تفتيت عدد آخر دون وجود أي تعويضات مناسبة لهم، ليتم تهجيرهم نهائيًا ويصبح 350 كيلومترًا بمحيط بحيرة ناصر خاليًا من  النوبيين عام 1964 عند بناء السد العالي.

وانتقل النوبيون إلى مركز كوم أمبو وتم تسكينهم في منطقة مساحتها 50 كيلو مترًا، وهي مساحة صغيرة مقارنة بموطنهم الأصلي، ليبدأ بذلك اعتراضهم وتنظيمهم لوقفات واعتصامات للمطالبة بحقهم في العودة إلى محيط البحيرة.

وتضمن فيلم "نقطة تلاقي" رحلة "ريم" للبحث عن جذورها عبر دروب وقفور وصحاري مصر ، ولقاء القبائل والعادات المختلفة لسكان مصر ، والبحث عن ما يجمعهم.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك