مقارنة ام مشاركة

1697

"الرِّجَالُ قَوَّامُونَ عَلَى النِّسَاءِ بِمَا فَضَّلَ اللَّهُ بَعْضَهُمْ عَلَىٰ بَعْضٍ" هكذا سرد القرآن الكريم في وصفه تعالي النساء و الرجال بما فضل الله بعضهم علي بعض ، و تجادل الكثير من الشيوخ و العلماء علي تفسير الايه و تداخلات اراء العامه وسطهما بين الأفضلية للسيده والأفضليه للرجل من حيث الحكم و اتخاذ القرارات و صنع القرار و القوة في حكم المرأة يصحبها قوة أخري هي قوة مضاعفة لتعزيز حكمها لأن تداخل العاطفة و التشويش ما بين عين العقل و القلب هو بمثابة تحدي قوي وحرب تشنها بينها وبين نفسها فقط ، و كأن خلق الرجل بمنقي لأفكارة أثناء تشغيل عقله واتخاذ قراره في شتي الاحداث مجتمعية عمليه أو أسرية .


حتي لا اطول سرد الفرق بين الإثنين جميعنا نعلم جيداً أن السيده خلقت بعاطفة الحنان و الامومه والطفوله جميعهم في لباس واحد لامراه تستطيع أن تستوعب الكون تستطيع أن تستوعب غضب الاب و الزوج والاخ الاكبر والحبيب ، كلانا نعلم جيدا تاثيرها في حياتهم و احتوائها إليهم جميعاً 


 في قراءة لي عن اليين واليانج قرأت أن الرجال الصادقون المخلصون متوازنون من حيث اليين و اليانج وأنهم يكتفون بزوجاتهم لأنهم يكونان معاً طاقة لهيب صحيه .


الرجل بحاجة للانثي لمعادلة طاقته وإضافتها الى طاقته التي تنفذ بسرعة لذلك تجدون بعض الرجال يكثرون من النساء حولهم للاستفادة من طاقة نورهم.

كلما تبددت طاقة الرجل أدرك عقله الباطن جفاف نورانيته وانه أوشك ان ينهار فيسرع الى توطيد علاقاته بأي طريقة مع النساء حتى إن كانت علاقات غير صادقة .


مرورا من القرآن الي علوم الطاقة وصولا اللي المسيحيه  حتي في المسيحيه يقول إنجيل يوحنا 16:3 "كُلُّ مَنْ يُؤْمِنُ" لم يفرق بين رجل و انثي و اتي في أيه أخري  "لأَنَّكُمْ جَمِيعاً أَبْنَاءُ اللهِ بِالإِيمَانِ بِالْمَسِيحِ يَسُوعَ. لأَنَّ كُلَّكُمُ الَّذِينَ اعْتَمَدْتُمْ بِالْمَسِيحِ قَدْ لَبِسْتُمُ الْمَسِيحَ. لَيْسَ يَهُودِيٌّ وَلاَ يُونَانِيٌّ. لَيْسَ عَبْدٌ وَلاَ حُرٌّ. لَيْسَ ذَكَرٌ وَأُنْثَى.


هي ليست مقارنه بالمره إنما هو توازن لكون كامل نشأ من خلال فردين آدم و حواء كلا منهما لهما متطلبات وكلا منهما عليهما حقوق في توازن هذا الكون ، كلهما يشاركون فى صراعات وحروب و مفاوضات حرب و سلام كلاهما شارك في قيام ثورات الشعوب ، كلاهما باسل في تخطي كل مصاعب الحياة الفقر الجوع وتخطي المناصب القيادية ، حتي كلاهما تخطي نوبات القلق والجنون ، كلاهما مروا من نفس بوابة المرض وانتصروا عليه .

إذا الأرض واحده والخلق واحد و الطاقة واحده والله واحد ولا يوجد فرق بين لون او عرق أو امرأة و رجل فكلاهما سيان وكلاهما يشتركان في صنع القرار ووهب الحياة

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك