ثورة 25 يناير .. عرفتني بنفسي

819

كل سنة مع اقتراب 25 يناير، بتحصل جوانا مشاعر مضطربة ومتداخلة مابين شعورنا بالإحباط والعجز وبين الفرحة بإنتصار صغير حققناه واتحاكى عنه في العالم كله..


لكن الإنتصار الكبير بالنسبة لي اني اكتشفت انسانة جديدة جوايا، انسانة قادرة تعافر رغم قلة الحيلة وقتها.. 25 يناير بالنسبة لي مش بس ثورة ضد نظام ونقطة، لا كانت ثورة على افكاري وقوة تحملي..


بعد 25 يناير حسيت اني اقدر اكمل في طريق كنت برسم له من سنين ومش عارفة ازاي ولا امتى ممكن احققه، لكن بعد الـ 18 يوم ما مروا حددت اني قدامي 5 سنين على الاكثر علشان اكون مراسل إخباري ومعروف ولو نسبيا 🙂.


إشتغلت كل حاجة الى جانب الصحافة، كنت الصبح مندوب مبيعات في البنك وبليل بروح الجرنال، الصبح لابسة رسمي وبليل كاچوال وشنطة كروس وكوتشي لزوم الجري في المظاهرات والمحاكم، وتغطية اخبار الاعتقال  والثورة..


كنت مبسوطة بالطاقة والمثابرة اللي بكتشفها في نفسي يوم عن يوم، وكان الدافع ورا قوتي هو "الثورة" .. الثورة ماكانتش بس وعي وألم، ماكانتش فقدان أحبة ومصابين، الثورة كانت مُعلم عظيم رغم قسوته، كانت المفتاح اللي بتفتح فيه ابواب مقفولة جواك وراها طاقة ومثابرة من غير حدود..


قدرت اعلم نفسي يعني ايه تكون صحفي ومراسل على قد مااقدر، كان ضروري اثبت لنفسي وللي حواليا ان الجيل اللي عمل ثورة "لم تكتمل" على حد وصفهم قادر يكمل طريقه بالشكل اللي مختاره رغم الصعوبات وقلة الإمكانيات..


اتعلمت اكون one woman crew زي ماعلمتني الثورة، اشتغل بنفسي كل حاجة، بقيت بنقل الخبر واحرره واصوره بأبسط الإمكانيات، ولسه بكمل.


ماتسيبوش نفسكم لليأس، ولو الثورة ماكملتش كملوها انتم بتحقيق احلامكم، كملوها بمعافرتكم ضد التيار وإثبات ذاتكم ..


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك