الاستفتاء (الجريمة و الاهداف)

643


نحو "السحق الكامل لهذا المجتمع". لمزيدا من السيطرة والتطويع وبث اليأس في النفوس المقاومة،، كان لابد من هندسة تصدير مشهد تراقص مجموعات هي اقرب للزومبي امام لجان الاقتراع، و التفنن في اذلال اهالينا " ملح الارض"  وهم يصطفون في طوابير للحصول على كراتين الغذاء غير مهتمين او مبالين بالمرة بما سيصوتون عليه، ولسان حال الاسياد نحن الاعلم  والاقدر على حكم هذا البلد

الرسالة هنا ليست موجهة لنا بالمرة هي موجهة الى الخارج

وقد تحقق الهدف بتناول كبرى الصحف والاصدارت العالمية عناوين تتحدث عن "الطعام كعنصر اساسي في جميع المانشيتات ،،القادم اسوأ بكثير فالقد نجح النظام نجاح باهر

في تصدير رسالة هامة الي العالم فحواها (تخيلوا لو انفلت امر هؤلاء ما هي التوابع على العالم والمنطقة؟؟)

الرسالة وصلت وستمر ولكن على النظام دفع فواتير ذلك مزيدا من " البيع والتفريط والتنازل"    من خيرات وثروات هذا الوطن(ولما لا فما يتم دفعه من جيوب الرعاع) ، نجح النظام تماما في الوصول الي المستهدف وفشلت المعارضة التى تعاملت مع الموضوع بصبيانية وبلاهة وانعدام للمسؤولية بقصد "بالنسبة للجزء المخترق والمكلف من قبل الاجهزة الامنية". او بجهل لتدني الوعي وغياب المعرفة بالنسبة للجزء الاخر ، مصر قبل الاستفتاء ليست كمصر المقبلون عليها بعده تماما، الامر يتطلب عدة تدابير وافكار غير مسبوقة لمجابهة ذلك من كل القوى الوطنية (وهذا ما سنتعرض له المقال القادم)

 ندعو ونتمنى بان يحفظ الله مصر من ما يخططون لها.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك