احنا رايحين على فين ؟؟ وايه الحل ؟؟

459

بعد مرور أكثر من 6 سنين علي ثورة يناير المجيدة بدأ الناس تسأل هو إحنا كنا غلط في إيه ، وإيه إلي وصلنا للي إحنا فيه من انقلاب وردة علي ثورة يناير ، وتفتيت لقواها ، وتكالب من رجال الثورة المضادة من رجال مبارك علي ثورة يناير ورموزها وشبابها ، ده غير القمع والتنكيل المستمر بالشباب وطبعا سيطرة الأجهزة الأمنية علي البلد بكل مافيها .

الحقيقة إننا كشباب ننتمي للقوي الثورية كلنا عندنا أخطاء حقيقية بدأت من اليوم الأولي لعزل مبارك ، الخطأ الأول كان التعالي علي الشعب وإننا بنحسسهم دايما إننا نازلين من كوكب تاني وإننا المثقفين الي مافيش زينا وهما الجهلة ، ده غير إننا الصح دايما وهما غلط ، بدون ما نقدم ليهم بديل ومشروع حقيقي وبدون ما نقنعهم بوجودنا بشيء ملموس بالعكس كان التعالي هو البديل الموجود لدرجة إننا كرهناهم فينا وفي الثورة ، وكمان فقدوا الثقة في التغيير وفي أي مشروع ممكن نقدمه ، ضيف علي ده بقي المزايدة بينا وبين بعض والتشوية لرموزنا وعدم بناء أي كيان محترم تلتف حواليه القوي الثورية ويقدر هذا الكيان يقدم مشروع يكون بديل حقيقي تقتنع بيه الناس ويحقق التغيير .

بالطبع  مراجعة أنفسنا والاعتراف بالاخطاء ديه كانت  أهم ميزة قدر يجبرنا عليها  نظام عبد الفتاح السيسي ، لأنه قدر يوصلنا لمرحلة من الجرأة وجلد الذات والمكاشفة بأننا نعترف أننا جميعا أخطأنا ، طيب إيه الحل ونقدر نعمل إيه وياتري إحنا رايحين علي فين ؟

الحقيقة إجابة السؤال ده صعبة لأن ماحدش دلوقتي يقدر يبني تصور واضح للطريق الي البلد رايحة فيه ، بس الواضح للجميع إن استمرار نظام عبد الفتاح السيسي بيهدد استقرار البلد ديه وبيدمرها فعليا نتيجة لفشله المستمر واستبداده الغير طبيعي ، وللأسف إن الكوارث الي بيورطنا فيها مش بس بتضيع البلد وبتؤخر عمرها لاللأسف ديه كوارث صعب حلها بمعني أنه إلي هيجي بعده هيبقي صعب جدا يحل كل الكوارث ديه ويسد كل الديون المرعبه ديه ، لكن كمان لازم إلي يجي يكون عنده مشروع وكمان ماحدش هيقدر يحكم البلد ديه لواحده ، وماحدش بيعادي يناير وشبابها هيقدر ينعم بالحكم ويسيطر  عليه .

 لكن كمان إحنا نقدر نقول إن فيه أمل حقيقي ممكن نتمسك بيه ونلتف حواليه ، زي ما قولت فهذا النظام وصلنا لمرحلة من المكاشفة وجلد الذات أقدر أقول كمان إن قضية بيع تيران وصنافير والجريمة الي ارتكبها النظام قدرت توحد كل القطاعات المؤمنة بثورة يناير والمنتمية لهذا المعسكر وكانت أول قضية منذ ظهور عبد الفتاح السيسي في المشهد تشهد هذا التوحد ضده وتشهد تحرك كبير في الشارع ، وأيضا شهدت توحد وتكاتف كل القوي فاليساري عمل بكل أريحية مع الليبرالي وشباب الحركات اجتمعوا في مقرات الأحزاب والمستقلين التزموا بخطط الجميع ولذلك نجحت هذه القضية واستطاعت أن تهز أركان السلطة بالفعل .

ولذلك أول خطوة كي نبدأ التغيير الحقيقي وكمان نوجد الأمل لانقاذ البلد هو أننا  يجب أن نتمسك بشرعية هذه القضية وتكون هي النواة لتكوين وبناء كيان حقيقي يضم كل من أمنوا بهذه القضية والتفوا حولها من أحزاب وحركات ونشطاء وصحفيين وإعلاميين وحقوقيين .. إلخ .

ويكون هذا الكيان هو معبر عن الثورة في هذه الفترة ويقدم مشروع حقيقي يكون البديل لانقاذ الوطن ويمتلك حلول لكل المشاكل والأزمات التي تواجه الوطن .

ولأننا لا نملك بدائل كثيرة في هذا الوقت ولأن المقاطعة ليست حلا ،  فلابد من خوض انتخابات الرئاسة القادمة في 2018 وعلي هذا الكيان أن يقدم مرشح واحد معبر عن ثورة يناير تلتف حوله كل القوي الشابة والقوي السياسية ليكون معبر عن هذا المعسكرويكون النواة الحقيقية لتحقيق التغيير في وقت قريب 

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك