تخينة .. شكرا !!

602

قاعدين فى أمان الله، قاعدة عائلية كلها طيبة وحنية ظاهرية...أه والله، تقوم واحد من العيلة الكريمة تقول لى أمي:"هي تخينة كدا ليه..محدش هيرضى يتجوزها" أه تقصدني أنا، يومها كان وزني..ثواني بس!! ليه أقولك على وزني أصلا ولا أحط مبرر اني تخينه، خلينا أقولها زي ما بضحك على نفسي كتير.."وزني عجبني كدا".


المهم...الست الحشرية روحت من هنا، وماما اتحولت عليا من هنا وكلام بقى من اللى هو:"ليه عامله فى نفسك كده؟..أنا خايفة على صحتك..خسي يابنتي"، لحظتها... سكت ومتكلمتش ولا رديت عليها، بس جريت على ورقتي وقلمي، وقعدت اتكلم مع نفسي كعادتي.


معرفتش اكتب ايه ولا أوصف احساسي، يعني أكتب.. أنا بذبح من تعليقات الناس وأنا ماشية فى الشارع، من المعاكسات السخيفة اللى اغلبها عم كرمبو..برميل طرشي، ولا أقول ...أنا مش عارفة أخس، أنا محتاجه مساعدة.. ينفع تساعدوني بدل ما أنتو نازلين تعليقات وسخافة عليا، يعني حد يدفعلى كشف دكتور تغذية و اشتراك جيم ويتابع معايا ويشجعني، للأسف.. ملحقتش الحقيقة أكتب اى حاجة، لاقيت ماما بتنادي عليا وتقولي عملت ليكي السبانخ والفراخ..حقك عليا.


تعليق الست الحشرية، مكنش الأخير ولا الأول حقيقي يعني، مش ناسيه تعليق زميلى فى الشغل:"أنتى شكلك عامل زي  الحامل كده ليه.. ايه كرشك دا"، اه والله قالها كدا من غير أسباب، وبرضو دخلت الحمام عيطت وانهرت، وطلعت اضحك وعملت اكن مافيش حاجة..خدت بالك من "أكن" دي..يعني بنمثل أن حضرتك مادتنيش نفسيا و موجعتنيش بالكلام.



موقف كمان.. زي اى بنت نزلت عشان أشتري فستان، دخلت المحل وبكل لطف كدا عجبني واحد لسه هنزله من الشماعة لاقيت صوت بيقول:"مش هيدخل فيكي!"..هو بعينه بغباوته صوت البنوته الكيوت اللى بتشتغل فى المحل، برضو متكلمتش.. بس من جوايا كنت عايزة اقول:"طب سبيني اجرب..مش يمكن يدخل؟".


صعبت عليك؟ تأثرت؟..طب بتضايقني فى الشارع ليه؟ ليه مينفعش اكون فتاة احلامك؟،  ليه عاملني  مادة للهس، ليه زعلان من التصنيف والطبقية اللى فى المجتمع مفكرتش انك حاطتني برضو من المصنفات في خانة (تخينة)..مش مصنف دا ولا ايه يا حلو يا مثقف يامتعلم يابتاع المدارس.


زعلت؟..اه انت كدا وغيرك وغيرك وغيرك و الدايرة بتكبر، واحنا بنتدعك وسطها من اول ما نفتح عنينا كدا ونشوف الشارع، و لحد ما نغمضها تاني بدموعها وحزنها على قلة الحيلة، بس المرة دي مش قلة حيلة عشان مش عارفين نخس..لأ قلة حيلة أننا مبقاش عندنا طاقة نرد عليك، سمعتك!..بتقول انك مش كده؟..أمال مين إللى بيتريق؟.


 

خلاص أنا كبرت دماغي منك ومن نظرتك ليا، و الكلام الحلو اللي جاي دا مش ليك..دا ليها هي...هي وهي كمان، هي الحلوة اللى بتعافر وتحاول وبتدور على دايت مناسب ليومها الطويل، هى اللى قررت تسد ودنها عن اى حد ضايقها بكلام مؤذي، هي اللي قررت تقطع علاقتها بكائن مش شايف فيها غير شوية دهون وترهلات، هي اللى قررت تصرخ وتقول للكل... ما كفايا بقي، هي اللي أدركت أن الستر ساتر عيوب كتير.. بس للأسف معرفش يستر الكام كيلو الزيادة.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك