ما قبل يناير وما بعدها

717


الحقيقه اني حاولت افتكر نفسي قبل يناير 2011 بس ما افتكرتش غير شخص بيكره التعليم طول عمره اتحشر ف الثانوية العامه وبيحاول يخلص منها عشان مايضربش من ابوه 

لما قامت الثورة كان عندي تقريبا 17 سنه ، مكنتش فاهمه ايه اللي بيحصل وله متبعاه كل اللى اعرفه ان في ناس بتعمل مظاهرات

 بعد يوم 28 يناير وقطع النت و الاتصالات ابتديت اتابع التليفزيون من باب العلم بالشئ كده ، بابا كان بينزل يشارك من بعد جمعة الغضب و بييجي يحكيلنا ، قبل التنحي بيومين تقريبا كنت فهمت في ايه بيحصل وبقيت متحمسه اني انزل اشارك بس ملحقتش

بعد الثورة عرفت 6 أبريل و ف اخر 2012 تقريبا بقيت عضو ف حركة 6 أبريل مجموعة جامعة عيش شمس ، 

اول مره أشارك ف مظاهره واشتباك حقيقيين كان محمد محمود أينعم مكنتش بنزل غير قليل بس دي كانت اول مره اندم فيها اني مكنتش متابعه وبشارك من الاول 

خيم الاعاشات و المصابين و صوت الضرب وريحة الغاز وسراين الاسعاف و الموتسيكلات كل حاجه اتحفرت جوايا مش ممكن تروح 

كل يوم بتعلم حاجه جديده ، دوايرى بتكبر و توسع ، بتتنطت ف مظاهرات وتهتف و تشتبك 

، مخك وعقلك بينضجوا اكتر مع كل موقف بتمر بيه ، رؤيتك وتحليلك للأحداث بيختلف الأشخاص اللي بتتعرف عليهم بيختلفوا حتى الأغاني اللي بتسمعها بتختلف 

الثورة و موت جابر وفض اعتصام رابعه غيروا كتير اوى اوى 

"الثورة حولتني من شخص تافهه غير واعي مش فاهم اي حاجه بتحصل حواليه لشخص بقي عنده افكار و أهداف بيسعى عشان يحققها بكل ما يملك 

شخص بينزل وبيشارك عشان حق الشهدا و عشان المعتقلين وعشان البلد دي تبقي أحسن … شخص أدرك يعني ايه البلد دي بلدنا "

في 2014 شاركت ف مظاهره ذكرى 25 يناير و اتقبض عليا ف اليوم ده من وسط البلد ، اتحبست 4 أيام وخرجت بكفاله ، الحبس تجربة مش هينه مهماً كانت المدة اللى اتحبستها 

بيعلمك تستغني عن حاجات كتير اوى اوى ، بتكتشف نفسك وتنضف دوايرك بس كمان بيوجعك ويقهرك ويكسر فيك حاجه عمرها ما بتتصلح أبداً

بعدها بحوالى 3 سنين اتحكم عليا ب 10سنين سجن وسنه مراقبه ، سافرت على لبنان عيشت فيها 8 شهور و 13 يوم وبعد كده سافرت السويد عملت لجوء هناك بقالى 6 شهور و 16 يوم 

كمان السفر تجربة صعبه و مرعبه خصوصا لما تبقي مش هترجع تاني 

مستقبل باهت ملوش ملامح هيحدده حبة أشخاص زيهم زيك

ايام ساقعه وناس بارده شبهه الألات ، من وقت ما سافرت السويد وانا حسيت فعلا اني سافرت واني بعيده جدا جدا عن كل اللى بحبهم وعن كل حاجه بحبها 

لما ببص على الناس ف الشارع بتمني اني مايجيش عليا يوم و أبقي ألة شبهم كده 

بتمني أفضل محتفظة بحبه مني ، زعلانه جدا جدا اني مش موجودة دلوقتي ف مصر عشان أشارك ف حملة خالد علي اللي كان نفسي أشارك فيها جدا ، مش عارفه أعمل توكيل يدعمه مش عارفه أرازي النظام 

مفيش يوم عدي عليا من يناير 2011 لحد اللحظة دي ندمت فيه اني نزلت حتي بعد الحبس و الغربه 

الثورة بكل اللى حصل فيها هي اللى كونتني وعملتلى شخصية هى اللى خلت الشخص اللى موجود دلوقتى ده موجود بكل مساوؤه و حسناته وتفكيره 

خلتني شخص مسؤول و واعي مش بيخاف اتعلم يقف مع الحق ويدعمه تحت أى ظروف و قصاد اي أذي ممكن يتعرضله ،شخص مش تافهه وسطحي ، خلتني غير كل اللى كنت اعرفهم قبل الثورة اللى لما بشوفهم دلوقتي بحمد ربنا اني مش زيهم مش عشان هما وحشين او سيئيين لكن عشان انا دلوقتي راضيه عن نفسي اكتر 

شكرا للثورة على الوعى و الألم و الأمل دائماً و أبداً 

 


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك