في موعده السنوي .. الحكومة تحيي ذكرى 30 يونيو برفع أسعار الوقود

424


أطلقت الحكومة المصرية، منذ أيام حملة إعلامية ضخمة، بهدف تهيئة الرأى العام  لقرار رفع الدعم عن المواد البترولية المقرر اتخاذه قريباً.


وخلال السنوات الماضية استهدفت الحكومة رفع الدعم عن مواد الطاقة بالتدريج، من خلال برنامج اقتصادي بدأت مراحله  فى 4 فبراير 2016 مع تحرير سعر الصرف.

ففي أولى خطوات رفع الدعم عام 2016، تم زيادة أسعار البنزين ليصعد سعر بنزين 80  من 1.6 جنيه إلى  2.35 جنيه للتر، وبنزين 92 من 2.6 جنيه إلى 3.5 جنيه للتر.

وشملت زيادة اسعار السولار ليرتفع من 1.8 جنيه إلى 2.35 جنيه للتر.

وارتفع سعر أنبوبة البوتاجاز الصغيرة من 12.5 إلى 15 جنيها، وأنبوبة البوتاجاز الكبيرة من 25 إلي 30 جنيها، وصعد سعر الغاز الطبيعى للسيارات ليسجل 1.6 جنيه للمتر المكعب.

وفي يونيو عام 2017، وفي ثان خطوات رفع الدعم تم زيادة أسعار الوقود، ليسجل سعر البنزين 80 سعر3.65 جنيه للتر مقابل 2.35 جنيه، وبنزين 92 سجل 5 جنيهات مقابل 3.50 جنيه.

كما تحرك سعر السولار من 235 قرشا إلى 3.65 جنيه، وتحرك سعر البوتاجاز من 15 جنيها إلى 30 جنيها للأسطوانة.

ومن ثم تم زيادة أسعار الوقود في 2018 لتكون الأسعار كالتالي:

بنزين80 بسعر 5.5 جنيه، سعر السولار 5.5، بنزين 92 بسعر 6.75، بنزين 95 بسعر 7.75، متر الغاز للسيارات 2.75.


وتأتي الحملة الإعلامية التي تستهدف تهيئة الرأي العام لرفع الدعم ، بالتزامن مع قرب استلام مصر الشريحة الأخيرة من صندوق النقد الدولي، حيث حصلت البلاد خلال السنوات الأخيرة نحو 10 مليارات دولار من القرض الذي تبلغ قيمته 12 مليار دولار، ويتبقى الشريحة الأخيرة بقيمة 2 مليار دولار، والتي يتوقف صرفها على قيام الحكومة المصرية بإجراءات خفض الدعم على الطاقة والكهرباء والمحروقات طبقا لبرنامج الإصلاح الاقتصادي، خلال شهر يوليو الجاري.

ومن المتوقع أن يتم تطبيق رفع الشريحة الجديدة من دعم الطاقة خلال الشهر الجاري ، حيث ارتفعت بالفعل أسعار الكهرباء ، ومن المقرر أن يتم تطبيق زيادة أسعار الوقود مساء اليوم الخميس.

شاهد : تعرف على أولويات الحكومة في انفاق أموالنا


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك