رسالتي إلى الشباب: القوة لديكم والمستقبل لكم

298

عزيزاتى واعزائي شابات وشباب مصر:

اسمحوا لى اقول لكم كلام قد تكونوا ما سمعتوهوش قبل كده وهيكون غريب بل يمكن صادم ليكم .. بس حان الوقت اننا نلحق بالعالم .. فى العلم والاقتصاد والصحة والنظافة والنظام وسيادة القانون والحقوق والحريات والواجبات ومستوى المعيشة والسعادة .. علشان نعمل كده الحل مش بالضرورة اننا نهاجر عنده او نتمنى او ننادى او نهتف 

العالم المتقدم عنده وسائل وطرق ونظام بيتربى عليه الاطفال سواء فى السلوك او المبادئ وبيستمر عليه لآخر عمره فى كل مراحل وتطورات حياته .. بتبسيط مخل اعطيكم مثال احترام اشارة المرور وعدم القاء الزبالة فى الشارع والتعامل بأدب واحترام مع كل الناس بالاضافة لآلاف التفاصيل الصغيرة اللى فى الآخر بتفرق دولة زى السويد عن دولة زى اريتريا

منذ قيام ثورة يناير 2011 لليوم حوالى 10-12 مليون تخطوا سن ال18 يعنى اصبح لهم مثلا حق التصويت فى اى حدث يستلزم التصويت .. فى الحقيقة أستطيع أن اقول باطمئنان ان الشباب من 18 ل 40 هو الاغلبية الساحقة فى عدد المصريين الذين يحق لهم التصويت.

استوقفنى امبارح البيان الحماسى العظيم بتاع تحالف الاحزاب المدنية واللى خرج بقرار مزلزل بإنشاء تحالف (او اتحاد) حماية الدستور.

وبحكم دراستى وخبرتى العملية فى التعامل مع سياسيين من 28 دولة اوروبية .. وايضا بحكم ان مصر من 1952 لليوم ما كانش فيها سياسة حزبية حقيقية الا من رحم ربى .. حتى الاخوان الفصيل الاكثر تنظيما بعد 80 سنة من الصبر والعمل للوصول للحكم عمرهم ما فكروا بعد الوصول للحكم مشروعهم السياسي الوطنى هيبقى ايه ولذلك لما وصلوا للحكم وقعوا فى حيص بيص وعكوا الدنيا لدرجة ان قطاع كبير جدا من الشعب خرج ضدهم واسقطهم واللى حصل حصل بعد كده .. اهو اللى حصل ده زيه زى اللى حصل بعد 11 فبراير 2011 ومستمر لليوم ان القوى السياسية والثورية والاغلبية الساحقة من التيارات السياسية عارفين كويس هما مش عايزين ايه بس مفيش مشروع سياسي متكامل ببرامج وخطط بمراحل محددة قدروا يخرجوا بيها للشعب علشان الناس تنتخبهم او حتى تتعاطف معهم .. السؤال التاريخى: ايه البديل؟

ما زالت القوى دى لغاية النهاردة فاهمة ان العمل والمشروع السياسى هو عمل احتجاجى يبدأ بكلمات مكررة "نرفض" و "ندين" و"الحرية لفلان" بل تصور البعض ان السياسة ما هى الا هاشتاجات وبانرات وكوميكس وشتايم والكل قاعد مستنى المظاهرة (او اللى بيقولوا عليها الثورة) اللى جاية.

انا بخاطبكم لانه بالرغم من كلام العواجيز السياسيين الحقيقة ان القوة فى ايديكم .. باعدادكم بس ممكن تنجحوا او تسقطوا اى رئيس واي برلمان .

السياسيين فاهمين وبيفهموكم غلط ان مقاطعة اى حدث تصويتى هو الخيار الافضل للاسباب التالية

1. انها هتتزور هتتزور يبقى صوتك ليس له لازمة

2. انك لو نزلت تصوت تبقى بتعطى شرعية للنظام

3. لن يكون هناك اى تغيير الا باسقاط النظام


خلينى بقى ارد على النقط دى:

1. اسهل صندوق يتم تزويره هو الصندوق الفاضى .. كلما امتلأ كلما صعب تزويره وبالذات لو وقفنا بالملايين امام اللجان بكاميرات الموبايل نسجل كل اللى بيحصل لاثبات اى تزوير امام الشعب وامام العالم 

2. وهم انك بتعطى شرعية للنظام دة جوة دماغك انت بس .. النظام يا بهوات عنده شرعية مع العالم كله باع واشترى فينا مرة ومرات بيروح يخطب فى الامم المتحدة وسالف على قفانا اكتر من 60 مليار دولار حضراتكم واولادكم واولادهم اللى هتدفعوها وان نزول او طلوع حضراتكم لن يغير من الامر شئ بل بالعكس المفروض يشكروكم على حسن تعاونكم

3. لن يكون هناك اى تغيير الا بإنشاء النظام مش اسقاط اى حاجة


بناء على كل ما سبق انادى بالآتى وانا على استعداد اساعد (ان شالله انى اعمل شاي وقهوة)

1. على القوى السياسية والاجتماعية التجمع لصياغة مشروع يرتكن الى كل ما لن نختلف عليه .. وان اصروا على ان المسار الاحتجاجى ده او الاجتماع دائما على اهداف محدودة وضحلة كما شرحتها سابقا سيتحتم علينا نلتف حولها ونصوغ نحن ذلك المشرو ع السياسي الجامع ومرة اخرى انا على ثقة كاملة بوعى ورؤية الشباب وقدرته على التجمع والحشد باساليب مبتكرة بعيدا عن العمل السياسي القديم ابو منافلة ده فى عصر الثورة المعلوماتية

2. على الشباب - بعيدا عن اغراء هييييه هيصة ومظاهرة - ان يستخدم الوسائل المبتكرة والتى تحافظ على امنه الشخصى ولا تضعه تحت طائلة البطش الغير منطقى من اجهزة الامن ان يحشد - كتجربة اولى - لرفض (انسوا الكلام الفخيم كاسقاط) تلك التعديلات الدستورية بمغالبة العواجيز بل وتعليم وتفسير المسألة للبسطاء - واحد ورا واحد - احنا ملايين ممكن نقنع ملايين فى الصندوق

3. النظر لهذا العمل على انه عمل سياسي براجماتى بحت .. احنا بالعدد نقدر ناخد البرلمان فى 2020 والرئاسة 2022 ومن هنا ولحد التواريخ دى ممكن (بشكل آمن جدا) نبقى حطينا واعلنا انحيازاتنا السياسية ولدينا من شباب مصر المتعلم الواعى الخبير فى الداخل والخارج مجموعة من اعظم العقول فى العالم علشان نخرج للشعب ببديل حقيقي ومقنع 

4. كل العمل ده فى سياق القانون والدستور وبالتالى هناك مظلة حماية مفترضة له .. هل السلطة ستحترم ده؟ ممكن لا وناس ممكن يتقبض عليها .. بس خلينى اسألكم سؤال: الناس بيتقبض عليها كده كده بدون عمل فعال حقيقي ... يعنى برضو بندفع الثمن .. مجانا وبدون انجاز


اظن محاولة الترزية وحملة المباخر فى اللعب فى الدستور دى ممكن جدا تتحول لنقطة تحول لبداية عمل سياسي حقيقي .. والى حين اشعار آخر انا بكلم الشباب بس .. العواجيز اللى زيي ممكن نضم عليكم ونخدم عليكم .. القوة بالعدد فى ايديكم والمستقبل ملككم .. اوعوا تخلوا حد يفهمكم انكم ضعفاء وواهنين .. اشتغلوها سياسة كما يفهمها العالم سيرى الناس فى الداخل والخارج ان البديل موجود .. وقوى


اللهم انى بلغت .. اللهم فاشهد

#مصر

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك