النقاب وسيلة للوصول لأشياء اخري غير الدين

305


انا شخص يؤمن بالحرية والمساواة.. وكل الشعارات السلمية المتحضرة، أو علي الاقل بحاول علي قد ما اقدر أكون شخص حيادي سوي طوال الوقت، بحاول مصدرش أحكام سطحية ساذجة، وبحاول أكون شخص ناضج لا اتأثر بأفعال وإحداث فردية صادرة من شخص واحد.

بقالي سنين مش عارفه أحدد موقفي اتجاه النقاب، مش قادرة أحدد اصلا انا  من حقي يكون لي وجهة نظر في موضوع ولا لا، لأنه ببساطة بقول لنفسي زيي ما بدافع وبعتبرالبنات غير المحجبات أحرار في هذا المجتمع، وانه البنت تلبس وتفعل ما يحلو لها ولا يحق لأحد أن يتدخل في مظهرها ولبسها، فا من المفترضزبرضه اعتبر البنت المنتقبه حره في اختيارها وفي تغطيه جسمها ووشها بكامل مادام هي اختارت دا بكامل إرادتها.


دايماً بدافع من قلبي عن المنتقبات، وبعتبر انهم فئة من الأقلية مظلومه ومضطهدة زيي اي أقلية في البلد، خصوصاً انه كل المنتقبات الي اتعملت معاهم كانوا لطاف جدا و غير عنصريين (عكس ما الناس فاكره) وفي منهم كتير يتعمدوا يستجدعوا معايا في الموصلات والأماكن العامة، يمكن عشان يوضحولي انه كلنا بنات عادي زيي بعض وبنساعد بعض وانهم مش ارهابين او شايفني كافرة و وحشه زيي ما المجتمع والإعلام بيصورلنا وبيصدرلنا صورة نمطية ظالمه عنهم..


لكن في ظل الأحداث الحالية والي بيحصل في المترو كل يوم وتاني من ضرب وسحل وقص شعر البنات، فاكيد دا بيخلقلي رعب (كبنت غير محجبة) من المنتقبات والنقاب..

نعم، هستمر في الدفاع عنهم وهستمر في المحاولة اني اسيطر علي حكمي وهكمل ادفع نفسي وادفع الناس لعدم إصدار أحكام علي فئة مظلومه وبيتم وصمها بتطرف نتيجة لبسها فقط..


بس حتي لو المنتقبات الحقيقين أشخاص سلمية متدينة، وطيبين وغير متطرفين وكله تمام، لكن مازال وسوف يبقى النقاب وسيلة سهلة، غير محرمه، وغير مجرمة قانونية يقدر اي مخلوق يستخدمه عشان يخفي هويته ويأذي اي شخص آخر بمنتهي السهولة وبدون ما ينال اي جزاء أو عقاب لأنه في الأول والاخر هويته غير معروفة.


أعتقد أنه حتي لو اختلف البعض مع فكرة منع النقاب في الأماكن العامة، ولكن في نهاية دا نتيجة لسبب ما، مش نتيجة عنصريه او اضطهاد للمنتقبات او للدين، لكنه بسبب الجرائم الي بتحصل تحت ستار النقاب، والي بينتج عنها اذي كبير لفئة اخري في المجتمع وهم النساء غير المحجبات.

والحقيقة انه في الأول والآخر التدين والإيمان لا ينحصر فقط في النقاب، رضا ربنا وطاعة الله ينفع تتم بأفعال أخرى كثيرة، وفي طرق كتير واشكال مختلفة من اللبس تقدر البنت تغطي بيها كامل جسمها وتفاصيلها مع الاحتفاظ فقط بعدم تغطية او إخفاء وجهها وهويتها.

المجتمع بالفعل غير آمن، وملئ بالبلطجية والمتحرشين والمرضى النفسيين.. وللأسف أصبح الآن النقاب وسيلة متاحة لهؤلاء المجرمين ولأي شخص وبمنتهي السهولة لإخفاء هويته.


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك