لنتحمل نتيجة قراراتنا

440

من أسوأ الطرق اللي ممكن تنتهي بيها أي علاقة هي الـ ولا حاجة..

اللي هو محصلش حاجة نهائي من الحاجات الشائعه الي ممكن تكون سبب في انهاء اي علاقة (مفيش خلاف أو مشكلة او حتي خناقة مراهقة تافهه) بس أحد الأطراف بعد كل الحب والوعود والترا را را.. قرر -فجأة- انه مش عايز يكمل، لأسباب لا يعلم بها أحد غير الآلهة..

فقرر برضه انه ياخد الطريق الأسهل علي الإطلاق له، وهو أنه بدل ما يدخل في نقاشات أو عتاب أو لوم من الطرف التاني، فا هينهي العلاقة بدون اي اشعار او انذار،وبدون حتي ما يقول، وبدون ما يعمل أي حاجة غير التهرب والتجاهل والصمت، علي أمل انه الطرف الاخر يزهق وميكلموش تاني، ويرحمه من تأنيب الضمير والاحساس بالذنب..ودا غالباً عشان اياً كانت درجة أنانية أو شر الفعل الي بيعمله شخص ما، فا مفيش حد هييحب يسمع أي لوم أو كلمات تشعره بأنه شخص سئ حتي لو هو بيقدم علي فعل سئ!

وحتي حق الطرف الآخر بـ "المعرفة" وبأنه ياخد خبر انه العلاقة (الي هو طرف فيها) انتهت بيتاخد منه دون أدنى تقدير! 

مع أن من الممكن -على الأقل-  نترك رسالة بسيطة لشرح الأسباب والموقف وراء هذا القرار بالانفصال، حتي وان كانت اسباب تافهه غير منطقية، او حتى أسباب ظالمة، أو حتي لو مفيش أسباب والقرار اتاخد بناءً علي أحساس غيبي غير موصوف، بس حق المعرفة  دا هيعطي فرصة للطرف التاني ان يقرر هو كمان، يقرر انه يكرهكوا، يقرر انه يقتنع، يقرر انه ينسى ويسامحكوا..أو علي الأقل يعرف ويدرك انه خلاص الطرف الاخر مبقاش عنده رغبة في هذه العلاقة فا علي اساسه يبدأ يتحرك وياخد خطوات نحو شفاء النفس والعلاج النفسي، ويبدأ بسرعه محاولات النسيان والتخطي..

لكن ليه نسيب البني آدم يفضل يضيع في وقت وتفكير في كل الاسباب الي ممكن تكون دفعت الطرف الآخر للرحيل، ويبدأ يلوم علي نفسه ويعيد بذاكرته لكل اللقاءات الأخيرة (يمكن يكون قال حاجة غلط) او يمكن يكون قصر في حاجة وهو مش واخد باله، ويضيع مجهود ومشاعر ووقت اكتر علي العلاقة الي انتهت اصلا من غير ما يعرف..

ومن واقع خبرتي الضئيلة (مع خمسة ستة سبعة من صحابي المقربين) فا الأغلبية بيطلعوا معملوش حاجة، وانه مفيش سبب أو فعل معين هما غلطوا فيه فا أجبروا التاني انه يبعد بهذه الطريقة المفاجئة. .وبعد الزن والمواجهة الاجبارية بنكتشف دايماً انه الطرف الي قرر ينهي العلاقة ما هو/هي الا شخص غير ناضج وبيريح مخه من اللوم والتساؤلات فا بيبعد بصمت.. مفيش ولا مرة حد خيب ظننا واكتشفنا انه كان في سبب حقيقي وواضح مثلاً وراء قرار الانفصال، ففي الغالب الشخص الي بيزهق وبيشعر بالملل وبيقرر ينهي العلاقة فجأة بيكون ناوي علي دا من الاول (حتي لو بدون تخطيط او قصد) لكن بيكون هو شخص متقلب او بيحب التغير او اياً كان السبب، المهم انه السبب في النهاية مش بيكون تصرفات او أفعال أقدم عليها الطرف الآخر المخدوع..

ودا شئ قاسي وظالم وممكن ببساطة نتجنبه ونكسب كتير لو كنا مسؤولين وناضجين بشكل كافي يدفعنا اننا اما ناخد قرارات نكون قدها، ونكون قد اننا نستقبل ونتعامل مع عقبات ونتائج هذه القرارات الي اخترناها بمطلق حريتنا، ولكن في طرف آخر في العلاقة اتأذى وأضر، وأقل ما يستحقه هو انه اما النهاية تيجي يكون هو/هي علي علم بـ دا . 


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك