محمد صلاح والسوشيال ميديا .. يوم عليك والباقي لك

498



غرق النجم المصري محمد صلاح، في بحر من الانتقادات، عقب تصريحاته الأخيرة التي أدلى بها خلال مؤتمر دعائي، بعدما أشار إلى أن إنجازاته لم يصل لها لاعب مصري أو عربي أو أفريقي، وأوضح صلاح أنه لا يعطي اهتمامًا لوسائل التواصل الإجتماعي، ردًا على الانتقادات التي توجه له.



أثارت تصريحاته غضب عدد كبير من الجماهير تجاه النجم المصري، لكنها في الوقت نفسه ولدت موجة دفاع عالية عنه وعن تصريحاته، مما تسبب في حالة جدل كبيرة بمواقع التواصل المختلفة في الساعات الأخيرة.

وبين مؤيد ومعارض خرج أحمد حسام ميدو،مدافعًا عن نجم ليفربول، مشيرًا إلى أن ما صرح به صلاح، لا يُعد عيبًا، وذلك عبر تغريدة له على تويتر إلا أنه لم يسلم صلاح من سلسلة انتقادات واسعة طالته عبر "تويتر"، فيرى البعض أنه بدأ في هدم ما بناه مبكرًا، وآخرون يعتقدوا أن المصري يخسر جماهيره تدريجيًا، وآخرون ذكروه بإنجازات أساطير القارة السمراء.



من ناحية أخرى، البعض دعم محمد صلاح، كالمعلق الرياضي بلال أحمد علام، وكانت رؤيته تتمثل في أن انتقاد صلاح بات "موضة".


خالد البري علق على الأمر قائلًا"في رأيي فيه حاجة واحدة بتلخص مسألة صلاح أكتر من أي حاجة تاني. الحاجة دي هي تصريح مرتضى منصور: انت مش عايش عيشتنا ومابتاكلش أكلنا يبقى مالكش دعوة بينا. دا بيلخص القطاع الأكبر من الجمهور. نصقف لك ونشجعك، آه، علشان…" .



علق صلاح على الانتقادات الموجه له عبر تويتر قائلًا"مندهش جدًا من "بعض" الناس اللي واقفة ومستنية أي خطأ أو كلام علشان يفسروه بالطريقة اللي تيجي على مزاجهم".

وأضاف: "من الواضح أن دا بقى الطبيعي وتصيد واضح على كلام وأخطاء غير مقصودة".



تصريحات صلاح كانت واضحة حيث قال نصًا عن تعرضه للضغط في مصر وليفربول: "الضغط كبير، أما تبص عربي مصري إفريقي.. وصلت لمكانة ماحدش وصلها قبل كده.. والتأثير نفسه على الناس كبير جدًا.. أنا مابتأثرش بالسوشيال ميديا أنا مقتنع إنها حاجة كبيرة.. لكن مابتأثرش بيها.. دا بالنسبالي ولد صغير داخل ممكن يكتب كومنت كويس أو وحش.. وممكن يشتمك ويطلع يجري".


ولم يكن هذا الموقف الأول الذي يتعرض له صلاح من خلال الهجوم العنيف من قبل الجماهير على السوشيال ميديا، فصلاح منذ أيام وبالتحديد يوم 28 فبراير الماضي، قام بنشر صورة خاصة به على صفحته الشخصية عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وهو مبتسم، حيث انقسم المتابعون في التفاعلات والتعليقات بين محبيه، حيث ظهر الكثير من التعليقات السلبية، بسبب موعد نشر الصورة، في ظل حالة الحداد التي عاشتها مصر بعد حادث القطار، الذي قبلها بـ24 ساعة.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك