لا مؤاخذة لايف !!

704

هو إحنا ليه بنقلل من شغل "لايف" و الناس اللى شغاله فيه؟..يعني ليه بتصيبك حالة صدمة لما تعرف أنى بشتغل أكل و موضة وأبراج؟..وتحسسنى فى كلامك بشفقه (ياحرام) أو أنى فاشلة فبقيت بعمل دا؟ أو أنك كان نفسك تشوفنى فى حوار صفحة أولى مع الرئيس أو البابا؟ يمكن جاي تحقق أحلامك فيا)..هو لا مواخذة ولا حاجة!!


من كام سنة كنت بشتغل قصص من محكمة الأسرة، قصص مخيفة بالنسبة لصغر سني وقتها، فيها مصطلحات "اباحية" لأن أغلب المشاكل كانت بسبب العلاقات الجنسية، وقتها كنت بتكسف أشير الشغل علي صفحتي، رغم تعبى فيه ورغم أنه مختلف ومحدش كان بيعمله بشكل قصصي غيري، محدش اخد باله من دا غير رئيسة قسمى وبكل عصبية جت قالتلي:"مكسوفة من الشغل متشتغليش..متتعبيش فيه..متفتخريش بيه لما يتشاور عليه"، الجملة دي عاشت معايا وعايشة لحد الأن..وافتكرتها من شهرين لما انتقلت مرأة ومنوعات.


 

لما انتقلت مرأة، كنت مخنوقة وحاسة بحالة إحباط بشعة، مش طايقة أى بنى أدم يقول تعليق حلو أو وحش، بس مع الوقت انبسطت جدا أن دا حصل، لأني أكتشفت فى نفسي حاجات كتيرة، منها أن مافيش تعب بيروح، يعني الميدانى وملف المجتمع المدنى و الأسرة والفيتشر مرحش هباء بالعكس..خبرته طلعت في الحاجات اللى كنت ببصلها أنها تافة، كمان عاشت المعنى الحقيقي لـ"مرونة الهدف" وعرفت ليه أمي دايما تقولي:"الشاطر شاطر فى كل حاجة..حتى فى شقاوته".


الكلام اللى فوق دا واللى تعاطفت معاه، كتبته على صفحتى الخاصة، ولقيت تفاعل كبيرة من أصدقاء عليه طبعا أغلبه "أسد يلا..كمل..محدش بياكلها بالساهل"، لكن كان فى تعليق خدني أوي الصراحة من زميلة قديمة فى المهنة ومن الناس اللى داقت وعرفت يعني أيه ميدانى:"كانوا بيقولوا على صفحة المرأة اللى بعملها أنتي قلبها كوافير!"...كوافير ياظالم؟ يعني لما نقدم وصفات طبيعية ونصائح صحية للمرأة اللى هي أختك والست الوالدة و المدام تقولى كوافير؟..دي أخرتها؟..طيب ركز معايا بقى عشان اتعصبت حقيقي.


الأول كدا قولي أنت متصفح مواقع مصرية ولا عالمية؟..سؤال بس عشان أعرف طريقة تفكيرك، لو مصرية أنت أبن بلدنا وبتشجع موضوعاتنا اللى احنا بناخدها أصلا من المواقع العالمية..أه صدقنى 90% من الموضوعات اللى بتقول عليها (كوافير) مترجمة من مواقع أجنبية..يعني طلعنا بنترجم أهو مش بنفتي!، و الـ10% مصنوع حضرتك، أه مصنوع و متعوب فيه، وليه كمان مصادر مابتردش علينا..أه معاناة أمال فاكر أيه.


ثاني حاجة بقي.. مسمعتش قبل كده عن الصحافة الخدمية؟..اه بنخدم ست الكل وبنت الجيران و المدام، لما نقولها تتعامل إزاى لما تقابلك وإيه الهدوم المناسبة اللي تروح بيها الشغل، وكمان بنساعدها تحضر ليك الغذاء المعتبر اللى يسد جوعك بعد يوم طويل...شوفت إزاى إحنا جزء مهم فى يومك؟..يعني لينا فايدة كبيرة اهو..زعلان مننا ليه بقي وبتتريق على شغلنا.


عارف المشكلة فين؟..المشكلة أننا مابنحبش نقول كلمة حلوة لحد..اه صدقني، يعني هيحصلك ايه لما تبحث و تعرف نوع الموضوع قبل ما تعقب على طريقة عرضه..هيحصل ايه يا أخي لما تعرف أن مش كل الصحافة سياسة و فن ..يا أخي حرام عليك.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك