يعني ايه "مثلية جنسية" ؟؟

1835

الميول الجنسية لدى الإنسان :- 


أولا الميل المغاير: وهذا توجه جنسي يشعر أصحابه بالإنجذاب الجنسي والعاطفي نحو أفراد من الجنس الآخر (رجل و امرأة).


ثانياً الميل الإزدواجي:

وهذا توجه يشعر به الأشخاص بالإنجذاب الجنسي والعاطفي لأفراد من نفس الجنس ومن الجنس الآخر أيضاً (رجل وامرأة أو رجل والعكس)، وهذا حسب مدى ميل الشخص الازدواجي.


ثالثاً اللاجنسية أو عديم التوجه الجنسي: وهذا النوع من الأشخاص لا تثار لديه المشاعر الجنسية نحو أي جنس من الأجناس.


رابعاً المثلية الجنسية: وهو انجذاب الفرد عاطفياً و جنسياً نحو أشخاصٍ من نفس الجنس (رجل ورجل أو امرأة وامرأة) .




المثلية الجنسية علمياً:


بيولوجياً، لا تعتبر المثلية الجنسية توجهاً اختيارياً، بل هي ناتجة عن عدة عوامل بيولوجية وبيئية ونفسية. وقد أظهرت عدة أبحاث علمية أن هذا السلوك الجنسي هو احدى التنوعات الطبيعية في الميول الجنسي لدى الإنسان، 


مع العلم أنه، كسلوك، قد أزيل من قائمة الأمراض والاضطرابات النفسية سنة 1973، وذلك طبقاً للجمعية الأمريكية للأطباء النفسيين.


وقد أثبتت عدة دراسات حديثة أن المثلية الجنسية لها علاقة جينية، وتعتبر الجينات المسؤولة عن الميول الجنسي من أحد أسباب هذا التوجه، فوفقاً لدراسة أجريت عام 2009، هناك أدلة كثيرة تدعم تأثر التوجه الجنسي بالعوامل الجينية.


ويجب الأخذ بالحسبان بأن هناك عوامل هرمونية أيضاً، فوفقاً لبعض الأبحاث، الميول المثلي يتأثر بالبيئة الهرمونية التي ينمو فيها الجنين . 




المثلية تاريخياً وقانونياً:


في البداية، السلوك المثلي قديم قِدم التاريخ بالنسبة للبشر وكان أيضاً على الأغلب مرفوضا، فقبل الفترة الصناعية تقول البحوث التاريخية والإنثوغرافية أن 41% من 42 حضارة قد عارضت المثلية معارضةً شديدة، و21% قد تقبلتها أو لم تبدي لها اهتماما، واعتباره سلوك غير طبيعي يعود بتاريخه إلى أفلاطون.


وجدت أيضاً أعمال أدبية عربية في العصر العباسي كانت تتضمن المثلية فالشاعر أبو نواس مثلا كان يُثني في قصائده على الجمال الخنثوي، وكان هذا النوع من الأدب قد بدأ باللغة العربية ثم الفارسية فالتركية والأردية. 




المثلية والأديان :- 


جميع الأديان الإبراهيمية بأغلب طوائفها تحرِّم المثلية الجنسية بشكل قطعيّ وتصل عقوبة هذا الفعل بدايةً من النبذ حتى الإعدام. وفي أوروبا قبل عصر النهضة قد تم إعدام الكثير من المثليين إستناداً لأسس دينية، والجدير بالذكر أن الدين الإسلامي بإجماع الطوائف والمذاهب كلها يقضي أن المثلي يجب أن يقتل كما قال النبي محمد: ”من وجدتموه يعمل عمل قوم لوط فاقتلوا الفاعل والمفعول به“.


أما بالنسبة للديانات الهندية والصينية فمنهم من عارض ومنهم من وافق، لكن لم تصل أي واحدة فيهم لعقوبة الإعدام.


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك