لماذا نحكي؟

433

دوائر الحكي ربما عرفناها من الأفلام، مجموعة من البشر يجلسون على شكل دائرة ويتبادلون التجارب، يحكي كل شخص ما يود قوله فقط ما يشعر به، ويخفي ما يريد الاحتفاظ به لنفسه، ليبدأ الآخر، جلسات لها مفعول السحر على مرتاديها هكذا لمسنا عبر الشاشات. 

ولكن معايشة الموقف يختلف كثيرا، ليست شرط أن تكوني متعافية من المخدرات أو تعاني من مرض نادر لكي تعيشي التجربة على أرض الواقع، فقط أن تكون امرأة تعيش في تلك الرقعة المؤذية من العالم، أو أم وزوجة تعيش في طاحونة الحياة، أو تكافحي لإثبات جدارتك في العمل فقط لأنك أنثى. 

اكتشفت فعالية الحكي بعد المرة الأولي التي أستطعت فيها البوح عن ما بداخلي أمام مجموعة من السيدات لم أعرفهن من قبل، فقط لمست فيهن الراحة وشعرت وأن الحديث ينساب وحده دون إرهاق أو تفكير في الكلمات المناسبة، لم تعلق إحداهن على حديثي ولم يستنكرن ضعفي بل وجدت تشجيع لم أتلقاه من قريب. 

راحة عارمة شعرت بها بعد أن تخلصت من ذلك الجزء المظلم المحتبس داخلي، تنفست وكأن طوال حياتي السابقة كنت أعاني من الربو وشفيت بعد تلك الساعة، تحررت قيودي وشعرت بالحيوية في أوصالي التي طالها الشيب في شبابها، حرية تنسمتها وقوة استمدتها جعلتني على أتم استعداد لمواجهة الحياة ومعاركها التي لا تنتهي. 

في بقعة من الأرض تجتمعن مجموعة من السيدات يجلسن القرفصاء في شكل دائري ويتبادلن الحكي والفضفضة بأريحية وانجذاب يتبادلن الحديث عن الحياة وتفاصيلها المزعجة يتشاركن تجارب الأمومة المثقلة والتحديات الواقعة عليهن يتحدثن بطلاقة عن أي ما يكون ليعدن إلى منازلهن على استعداد لمواجهة أعتى الظروف. 

في تلك الدوائر نظام وقوانين يتمسكن بها الجميع من الحضور لاحترام خصوصية المتحدث وعدم التعدي على حريته وتقبله كما هو، ويدير تلك الجلسات مجموعة على دراية وعلم بجلسات الحكي وعلم النفس جيدا لضمان انتهاء الجلسة بنجاح وتحقيق أهدافها. 

علاج نفسي نحن بحاجة له لاستكمال الحياة، بدون أدوية أو زيارات لعيادات الأطباء يمكنك التخلص من القلق والتوتر وما يزعجك من الحياة والمحيطين، فالحكي وحده قادر على علاج تلك الندوب التي صنعها الكتمان وعدم البوح وبدورها أثرت على معاركنا في الحياة. 

احكي يا نون دعوة أطلقها موقع نون لجميع السيدات والفتيات في مختلف المحافظات، ليجتمعن في تلك الدوائر الملهمة بشكل شهري ليتخلصن من ضغوطات الحياة  فقط بالحكي والفضفضة!

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك