أرفض حكومة "الجباية" الجديدة

375

الجباية : هى الجمع والتحصيل وإستخراج الأموال ... وقد إستخدمها ابن خلدون فى المقدمة بمعنى الحصيلة ... وقال عنها : إذا كثرت الجباية أشرفت البلاد على النهاية ... ومن آرائة الرائعة : أن العدوان على أموال الناس يثبط آمالهم فى الكسب والعمل طالما يرون أن ثمرة عملهم يأخذها السلطان ...وعلى قدر العدوان على أموال الناس يكون تقاعسهم عن العمل والسعى ... فإذا كان الإعتداء عاما على كل أبواب المعاش كان القعود عن العمل عاما فى الناس ...

والآن ... فى مصر المحروسة ... لا يجد السيسى وحكوماتة سوى المواطن المصرى لفرض " الجباية " علية كوسيلة رئيسية لتصحيح السياسات النقدية والمالية ... خاصة بعد قرض صندوق " النكد " الدولى ... فقد كانت السمة المميزة لحكومة شريف إسماعيل هى فرض " الجباية " على الجميع ... والمواطن المصرى هو المتضرر الرئيسى من تلك " الجباية " ... فالمواطن الغنى متضرر ... لكن الضرر الأكبر يتحملة المواطن الفقير المطحون ... والعجيب فى الأمر أن الخطة الإقتصادية التى تعتزم التخلص من الدعم نهائيا خلال خمس سنوات ... لم تذكر شيئا عن تخفيض الإنفاق الحكومى والإستغناء عن المستشارين وضم الصناديق الخاصة للموازنة العامة للدولة ... لحكومة إسماعيل كانت وبجدارة حكومة للجباية والإفقار والإستدانة من الخارج والداخل ... والواضح للجميع أن الحكومة الجديدة برئاسة مصطفى مدبولى تسير على نفس نهج سياسات الحكومة السابقة فى فرض الجباية ورفع الدعم وإفقار المواطن المصرى والإمعان فى إزلال المواطن المطحون ... وذلك فى ظل سياسة الصوت الأوحد وعدم الإستماع للصوت الآخر والتى يتبناها السيسى منذ توليه مقاليد الحكم فى مصر المحروسة منذ أكثر من أربعة سنوات " عجاف " ... لذلك : أرفض حكومة الجباية الجديدة ...


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك