احنا فقرا أوي vs معندناش فقرا في مصر

269

في  كل يوم يظهر ترند جديد عبر السوشيال ميديا، والترند من فترة  تصريحات اللواء ممدوح شعبان مدير عام جمعية الأورمان،   اللي قال فيها: إننا معندناش فقرا في مصر، ووضح الجملة بإن تبرعات المصريين ورجال الأعمال والمؤسسات خلال الفترة الأخيرة ارتفعت بنسبة 300%، وأن ميزانية جميعة الأورمان كانت 300 مليون منذ 3 سنوات حتى أوشكت أن تبلغ قرابة المليار في الفترة الأخيرة، خلال كلمته في جلسه "اسأل الرئيس" التي عقدت بحضور الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي ضمن جلسات المؤتمر الوطني الخامس للشباب.

التصريحات بتناقض بيانات الجهاز المركزي للتعبئة العامة والإحصاء، اللي بتقول أن مصر فيها 30 مليون فقير، يعيشون بأقل من معدل الفقر العالمي بـ 3أضعاف، وتناقض  برضو تصريحات الرئيس السيسي في يناير 2017 ، موجها كلمته للشعب :" بيقولك خلى بالك ده مش سائل فيك، خلى بالك دول مش واخدين بالهم منكم، خلى بالك ده مبيأكلكش ، ده مبيعلمكش ، بس مقالكش خلى بالك إن أنت فقير أوي" مكررًا العبارة مرتين . 

وأضاف، خلال المؤتمر الوطني للشباب الذى انعقد بمحافظة أسوان :" لا ياريت حد يقولكم إن إحنا فقرا أوي ، فقرا أوي ،هنسمع الكلام ، إحنا بنقول لكم المرض ، آه يبقي احنا هنصمد إحنا هنكافح ونبني وإحنا هنقولهم إن رغم فقرنا هنبقي كبار ".

بعد التصريحات، انطلق هاشتاج  يطالب بمقاطعة وعدم التبرع للمؤسسة، ودا خلى مدير الجمعية يخرج بتصريحات مختلفة بإنه كان يقصد خلال تصريحه، بأن مصر مجتمع مدني قوي، وهناك تكاتف وتكافل بين المجتمع المصري، موضحًا أن تصريحه يؤكد أن تبرعات المصريين في ازدياد مستمر، وأن الخير في كل بيت في مصر، خاصة أن تبرعات المصريين في رمضان لا تجعل المواطن غير القادر يشعر بفقره.

ويجمل في المضمون بأن طالما المجتمع المدني إيده في إيد بعض وقلبه على قلب بعض يبقى التبرعات هتزيد وهنحارب الفقر في كل مكان.

خاصة أن التصريح جعل عدد كبير مِن الناس يتصور معناه أن جمعية الأورمان تنفق أموال التبرعات على غير المستحقين، وبالرغم من أنه أوضح السبب فى هذا الكلام وهو أن حجم التبرعات زاد من 300 مليون جنيه العام الماضى الى مليار جنيه فى العام الحالى مما ساعد جمعية الأورمان على إطلاق 83 ألف مشروع تنموى لأسر مختلفة.

وأصبح كل الجمهور يتسائل تحت هاشتاج، "قاطعوا جمعية الأورمان"، أين تذهب التبرعات في ظل التأكيد على عدم وجود فقيرفي مصر؟".


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك