بلومبرح : لماذا يشعر المعارضون المصريون في المنفى بالرعب بعد مقتل خاشقجي؟

510

في تقرير نشرته صحيفة بلومبرج الأمريكية ، حول شعور المعارضين المصريين في المنفى بالرعب من حادثة اغتيال الصحفي المعارض السعودي "جمال خاشقجي"، استمعت الصحيفة الى نانسي عقيل أحد قيادات المجتمع المدني في مصر والحقوقي المصري بهي الدين حسن.

على مدى السنوات الست الماضية ، اختارت نانسي عقيل حياة آمنة نسبيا في المنفى. بصفتها المديرة التنفيذية لمعهد التحرير لسياسة الشرق الأوسط ، كانت تتمتع بمكانة عالية بما فيه الكفاية لدرجة أنها لم تكن تقلق كثيراً بشأن التهديدات والمضايقات المجهولة من قبل النظام المصري الذي أجبرها أخيرا على الهرب


ثم جاءت حادثة مقتل جمال خاشقجي،  قالت لي في مقابلة هذا الأسبوع: "كنت أعرف جمال". كان جزءًا من دائرة ضيقة من المعارضين العرب الذين يعيشون في واشنطن وحولها. إذا ألقي اللوم على أي شخص آخر غير ولي العهد السعودي الأمير محمد بن سلمان ، قالت: "إذن هذه هي رخصة لقتلنا جميعا".


كما كان خاشقجي ، فنانسي عقيل مقيمة دائمة في الولايات المتحدة، وفي عام 2013 تمت محاكمتها غيابيا في أول محاكمة علنية رئيسية لموظفي المنظمات غير الحكومية الممولة من الخارج بعد ثورة مصر 2011.

وحيث إنها كانت محتجزة في قفص قبل محاكمتها ، تذكرت ، كانت تقرأ "تكريمًا لكتالونيا" ، سرد جورج أورويل المدمر لفساد الفاشية والشيوعيين في الحرب الأهلية الإسبانية.


لذا من السهل معرفة سبب احساس عقيل بالرعب حاليا . فهي تعرف أن الرئيس المصري عبد الفتاح السيسي ، مثل بقية العالم ، يراقب رد فعل الولايات المتحدة على السعودية. إذا لم تعاقب الولايات المتحدة المملكة العربية السعودية على قتل خاشقجي ،  فإن السيسي وزعماء عرب آخرين سيعتبرون ذلك بمثابة الإذن بملاحقة المنشقين المقيمين في الخارج ،بحسب ما ذكرته عقيل.

التهديد يسري على مئات المعارضين المصريين ممن تم نفيهم خارج مصر الى دول العالم.

هناك أشكال أكثر رعبا من الترهيب.

في اليوم نفسه الذي شهدت فيه عقيل أمام الكونغرس في عام 2015 ، أخبرتني ، أن الشرطة المصرية  ظهرت في منزل والدها ومنزل زوجها السابق ، حيث كان يعيش أطفالها. 

وكان التلفزيون الرسمي المصري قد دعاها للخروج من مصر باعتبارها خائنة.



اهتمت الصحيفة أيضا بالتهديدات الأخيرة ضد بهي الدين حسن ، وهو صحفي وناشط في مجال حقوق الإنسان يعيش الآن في باريس.

أثناء سفره إلى إيطاليا في مايو 2017 ، تم متابعة حسن ومجموعة من المعارضين المصريين وقاموا بتصويرهم على يد ضباط الأمن المصريين.

وفي وقت لاحق ، قال عضو مصري في البرلمان وحليف للسيسي في برنامجه التلفزيوني إنه ينبغي على الحكومة "اختطاف" هؤلاء المنفيين المصريين وإعادتهم إلى الوطن "في توابيت".


وقال حسن إنه بدأ في تلقي تهديدات بالقتل من مجهولين بعد شهر من فوز السيسي بأول انتخابات له في عام 2014. وبعد التشاور مع الحلفاء والدبلوماسيين الغربيين ، قرر مغادرة مصر. الآن يقول إنه قلق من أنه قد لا يكون آمنًا في المنفى.


كل من حسن وعقيل قالا إنهما يجب على  المنفيين المصريين الآن أن يفكروا بعناية في  خطورة الذهاب إلى الخارج. وقالت عقيل "نسافر ونذهب إلى المؤتمرات". "لست خائفة من شيء يحدث لي في الولايات المتحدة. لكنني أذهب إلى تركيا وأماكن أخرى. يمكن جعل الأشياء تبدو وكأنها حادث. "


بالطبع ، في حالة خاشقجي ، وفقًا لمصادر في الكونغرس ، من المحتمل أن توافق إدارة ترامب على فرض عقوبات ضد السعوديين الذين شاركوا في مقتل خاشقجي ،وهناك أيضا جهد للمطالبة بالإفراج عن نشطاء حقوق المرأة وغيرهم من السجون السعودية.


هذه بداية ، لكنها ليست كافية - خاصة إذا انتهت الحكومة الأمريكية الى قفل القضية باعفاء ولي العهد من المسؤولية.

ومثله مثل عقيل ، قال حسن إنه من المحتم أن يُحاسب محمد بن سلمان نفسه عن هذه الجريمة. هذه هي التفاصيل الوحيدة التي تهم السيسي.


بالطبع اعتبار ولي العهد مسئولا عن الجريمة ومحاسبته أمر صعب ، فالسعودية  مثل مصر ،  حليف حيوي للولايات المتحدة في الشرق الأوسط.

ولكن في الوقت نفسه هناك خطر من أن حلفاء أمريكا في المنطقة، سيتبعون النموذج السعودي.

إذا سمح لولي العهد بالقتل ، سيقتلون كل منفى في الخارج.


بالنسبة للرئيس دونالد ترامب ومجلس وزرائه ، فإن الرد على وفاة خاشقجي يتعلق بالموازنة بين القيم والمصالح الأمريكية. بالنسبة لأقوال وحسن .

ولكنه يجب أن يعلم أن الطريقة التي ستتبعها  أمريكا هي مسألة حياة وموت بالنسبة لكل عربي منفي خارج وطنه ومعارض لسياسات حكوماته.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك