يعني ايه "حالة الطوارئ" ؟؟

943

حالة الطوارئ هي حالة استثنائية ، بتفرضها سلطة الدولة ، على نطاق جغرافي معين تحت سلطتها ، أو على النطاق الجغرافي للدولة ككل ، وبيكون هدفها ضبط الأمن والحفاظ على النظام العام ، بمعنى أدق الحفاظ على تماسك الدولة والنظام في ظل حالات استثنائية .

وبيكون الهدف منها مواجهة الأزمات الشديدة اللي بتواجهها الدولة ، زي اندلاع حروب الدولة شريك فيها او على حدودها ، أو حدوث مظاهرات ضخمة تجتاح البلاد وتهدد سلطة الحكم ، أو انتشار وباء أو مجاعة ، او ما شبهها من كوارث طبيعية أو انسانية .

وبتتلخص حالة الطوارئ في اعطاء صلاحيات أكبر للسلطة التنفيذية ، عشان تكون قادرة على مواجهة الأزمة دي ، وبتمنح الشرطة رخصة لمصادرة عدد من الحقوق الفردية والجماعية ، زي حرية التجمع أو الاعلام او التنقل .

الدول دايما بتحتفظ في أدراج مكاتب حكامها ، بقوانين معلقة بقرار من رأس سلطة الحكم ، عشان يفرض حالة الطوارئ.

في الأغلب القوانين دي بترجح كفة الأمن على كفة الحريات ، عشان كده بتكون عليها قيود كبيرة جدا في الدساتير ، اللي بتربط قرار فرض الطوارئ بوجود تهديد حقيقي للدولة ، وبتشترط تأييد البرلمانات ليها .

ده بالاضافة الى تحديدها بحد أقصى زمني وقيود كبيرة على تجديده .



الطوارئ في القانون الدولي :


القانون الدولي كمان في العهد الدولي للحريات المدنية والسياسية ، شدد على فرض حالة الطوارئ ، وأكد انها لازم تكون بسبب خطر عام يهدد الأمة ، وان فرضها يكون بشكل استثنائي ومعلن.

كمان نص العهد على ان الاجراءات الاستثنائية اللي بيتم اتخاذها ، متكونش بتتعارض مع التزامات الدول في مواثيق الأمم المتحدة ، وكمان متبقاش الاجراءات دي فيها تمييز من أي نوع لعدد من السكان ، سواء بسبب عرق أو ديانة .

كمان شدد العهد الدولي على رفض التجاوزات المتعلقة بمصادرة حقوق المواطنين الأساسية بسبب الطوارئ ، أو انها تكون ذريعة لترخيص الممارسات غير الانسانية.



الطوارئ والاستبداد :


في الدول الديمقراطية بيكون تطبيق الطوارئ مرتبط بحدوث أزمة حقيقية تواجه الدولة والمجتمع ، وبتكون الصلاحيات الممنوحة للقوات الأمنية متحجمة بالدستور والاطار العام للحريات الشخصية والسياسية .

لكن في الدول الاستبدادية بتكون حالة الطوارئ هي شكل نظام الحكم ، والقانون الاستثنائي المعلق بيتحول لقانون ثابت لا يمكن الاستغناء عنه ، وبيتم كمان تجاوزات أكبر من المنصوص عليها في قانون الطوارئ .

في سوريا مثلا ، تم تطبيق حالة الطوارئ عام 1963 بعد تولي النظام البعثي الحكم ، وظلت مطبقة وبيتم تمديدها لحد ما تم رفعها في عام 2012 بعد بدايات الثورة السورية .

وفي الجزائر ، تم فرض حالة الطوارئ عام 1992 بعد الانتخابات التشريعية اللي فاز فيها تحالف للتيار الاسلامي "الجبهة الاسلامية للانقاذ" ، وتم الغاء الانتخابات التشريعية ، واستمر تطبيق الطوارئ حتى الغاءها بدايات الربيع العربي في 2011 .

في مصر تم اعلان الطوارئ بعد اغتيال الرئيس المصري محمد انور السادات عام 1981 ، وتولى مبارك الحكم في ظل الطوارئ ، وحافظ عليها طوال فترة حكمه ، لحد ما تم خلعه في يناير 2011 ، وتم الغاء حالة الطوارئ .



حالة الطوارئ في مصر :


بعد الغاء حالة الطوارئ في 2011 ، عادت تاني في يوليو 2013 ، بعد عزل الرئيس المصري محمد مرسي وتعطيل العمل بالدستور .

وتم وقفها بعد استفتاء دستور 2014 ، اللي وضعلها شروط أصعب من السابق ، لكن ده لم يمنع الرئيس المصري عبدالفتاح السيسي من اعلانها بعد تفجير استهدف كنيسة في 10 أبريل 2017.

خلال الفترة من يوليو 2013 حتى أبريل 2017 كانت الطوارئ تطبق فقط على محافظة شمال سيناء باعتبارها بؤرة تنشط فيها العناصر الارهابية .

تم تجديد حالة الطوارئ وفق الدستور بعد 3 شهور من اعلانها في يوليو 2017 .

رغم القيود على الطوارئ في دستور 2014 ، اللي حدد مدتها ب3شهور والتمديد لمرة واحدة فقط ، عشان تكون أقصى مدة للطوارئ 6 شهور .

الا ان نظام الحكم في مصر قدر يلتف على الدستور ويفصل بين انتهاء مدة ال6 شهور ، بأيام قليلة ، ثم اعادة اعلان الطوارئ .

تم تنفيذ الفكرة دي في شمال سيناء ، وعليها ظلت المحافظة في حكم الطوارئ 3 سنوات .

وتم تنفيذها على مستوى الجمهورية بعد انتهاء مدة الطوارئ من 10 أبريل 2017 حتى 10 أكتوبر 2017 ، وتم اعلان حالة الطوارئ من جديد بدءا من يوم 13 اكتوبر 2017 .

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك