حملة اعتقالات لناشطين وصحفيين ورجال أعمال .. لاجهاض "الأمل"

563


أعلنت  وزارة الداخلية عن اعتقال عددا من السياسيين والنشطاء والصحفيين ورجال الأعمال، في إطار حملة لإجهاض ما وصفته بـ"خطة الأمل".

وزعمت وزارة الداخلية أن تلك الحملة تستهدف  الدولة ومؤسساتها بالتزامن مع الاحتفال بثورة 30 يونيو"، كما أعلنت عن استهداف 19 كيانا اقتصاديا قيمتها 250 مليون جنيه،بزعم "الإنفاق على ذلك المخطط"."

ومن أبرز المعتقلين: النائب البرلماني السابق زياد العليمي عضو الهيئة العليا للحزب الديمقراطي الاجتماعي، وحسام مؤنس المتحدث باسم الحملة الرئاسية لحمدين صباحي وباسم التيار الشعبي، والصحفي اليساري هشام فؤاد القيادي في حركة الاشتراكيين الثوريين، والناشط العمالي اليساري حسن بربري، وعضو اللجنة العليا بحزب الاستقلال أسامة عبد العال العقباوي، ورجل الأعمال الخبير الاقتصادي عمر الشنيطي، ورجل الأعمال القطري ذو الأصول المصرية مصطفى عبد المعز عبد الستار.

من جهته، كشف الناشط الحقوقي المقيم خارج مصر بهي الدين حسن أن "تحالف الأمل" الذي تحدث عنه بيان الداخلية يضم: الحركة المدنية الديمقراطية، وتحالف 25/30 البرلماني، وحزب المحافظين، وعددا من الشخصيات العامة الليبرالية واليسارية؛ وكان مقررا الإعلان عنه خلال أيام في مؤتمر صحفي، مشيرا إلى أن زياد العليمي و حسام مؤنس من أبرز الفعاليات الشبابية وراء تدشين التحالف.


وأوضح الناشط الحقوقي أن الأمن الوطني استدعى خلال الأسابيع الماضية عناصر قيادية في "تحالف الأمل"، وحذرهم من المواصلة أو الاتصال مع نائب رئيس الجمهورية السابق محمد البرادعي، وهددهم بالاعتقال، مؤكدا أن الهدف الرئيس للتحالف هو الإعداد للانتخابات البرلمانية بعد نحو عام.

وكان  الحقوقي والمحامي زياد عبد التواب، الذي كان يعمل في "مؤسسة القاهرة لدراسات حقوق الإنسان"،  قال في منشور على صفحته في موقع "فيسبوك"، إن قوات أمن ترتدي وي مدني اختطفت النائب السابق لمجلس الشعب وعضو الهيئة العليا للحزب "المصري الديمقراطي"، زياد العليمي، من منطقة المعادي.

وطالب الأجهزة بمراعاة وضع العليمي الصحي، حيث أنه يعاني من السكر وضغط الدم وحساسية مزمنه بالصدر، والربو، ونقص بالأجهزة المناعية".

وكشف عن خبر اعتقال الصحفي حسام مؤنس المحامي الحقوقي والمرشح السابق لرئاسة الجمهورية خالد علي، فيما كشف الكاتب الصحفي خالد البلشي عن اعتقال الصحفي هشام فؤاد فجر اليوم.

كما اعتقلت قوات الأمن عضو أمانة الفكر والدعوة بحزب "الاستقلال" المصري، د. أسامة العقباوي، بعد اعتقال ابنته مودة، للضغط عليه لتسليم نفسه للسلطات، ليفعل ذلك بعد فترة وجيزة، لكن الأمن استمر باعتقالهما.

وقالت سارة محمد: "اعتقال مودة أسامه بعدما تم اقتحام منزلها والسؤال عن دكتور أسامه والدها ولم يكن متواجد بالمنزل فقامت بالقبض عليها لحين أن يقوم بتسليم نفسه فقام دكتور أسامه بتقديم بلاغ للمحامي العام بنيابه القاهرة الجديدة ثم ذهب وسلم نفسه للأمن الوطني لكي يتم الإفراج عن ابنته فاختفي دكتور أسامه هو وابنته ولا يعلم أحد مكانهما إلى الآن". 


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك