نوبل للأداب تحتجب بسبب فضيحة اغتصاب

505


يبدو أن قضايا الاغتصاب والتحرش الجنسي هي تريند العام الحالي فمنذ بدايته وتوالت  الاتهامات على كبار الشخصيات أصحاب المناصب المرموقة في مجتمعات الفن والسياسة والاعلام، واخرهم  ادانة القضاء السويدي الاثنين للفرنسي جان-كلود أرنو، بالسجن عامين بتهمة الاغتصاب في قضية انعكست تداعياتها على الأكاديمية المانحة لجائزة نوبل للآداب. 


ولكن قضت محكمة سويدية بالسجن عامين على الفرنسي جان- كلود أرنو بعد إدانته بتهمة الاغتصاب، المفكر معروف على الساحة الثقافية السويدية، ومتزوج من الشاعرة والكاتبة المسرحية كاتارينا فروستنسن العضو السابقة في الأكاديمية السويدية، وقد وجهت إليه تهمة اغتصاب امرأة مرتين في ستوكهولم في العام 2011.


حتى قضت المحكمة بإنه مذنب بارتكاب جريمة اغتصاب ليل 5-6 أكتوبر 2011، وقد حكم عليه بالسجن سنتين. ومنحت الضحية عطلا وضررا".


حتى أعلنت القاضية غودرون في مؤتمر صحفي "ليس هناك أي مبرّر لأن تكون عقوبته أقصر من عامين" مشددة على أن الضحية التي وصفت شهادتها بأنها قابلة للتصديق في غياب الأدلة الحسية، "كانت عاجزة" أمامه.


ما جعل هذه القضية تهز أركان الأكاديمية السويدية منذ  كشفها في نوفمبر 2017، وذلك بعد شهر واحد من فضيحة المنتج السينمائي الأمريكي هارفي واينستين.


وكانت صحيفة "داغنز نيهيتر" السويدية نشرت في نوفمبر في سياق حملة مي تو، لمحاربة التحرش الجنسي أنه هناك 18 امرأة ، أكدن أنهن تعرضن لعنف أو تحرش جنسي من قبل أرنو.



هذه الفضيحة  فجرت بركان داخل الأكاديمية السويدية التي كان لأرنو علاقات وثيقة معها منذ فترة طويلة بكون زوجته عضوة فيها. 


ونشبت خلافات بين أعضائها الثمانية عشر وقد انسحبت منها الأمينة العامة الدائمة للأكاديمية سارا دانيوس، فضلا عن سبعة أعضاء آخرين بشكل مؤقت أو دائم.


الخلاف رجع لان الأكاديمية كانت تدعم على مدار سنوات مركز "فوروم" الثقافي الذي أسسه أرنو، ماديًا  حتى أغلق المركز أبوابه. 


وفي مايو، أعلنت الأكاديمية أنها لن تمنح خلال السنة الراهنة جائزة نوبل للآداب للمرة الأولى منذ 70 عاما.



البيان الاتهامي أوضح أنه في أكتوبر 2011 أرغم جان-كلود أرنو الضحية التي كانت في حالة "خوف شديد" على علاقات جنسية مع تكرار الأمر في ديسمبر من السنة ذاتها في الشقة نفسها في حين كانت الضحية نائمة إلا أن المحكمة رأت أن الأدلة ليست كافية لتوصيف ما حصل بالاغتصاب.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك