يعني إيه تعريب التعليم؟ "التجربة المصرية"

547

في البداية تعريب في اللغة مصدر للفعل عرّب، وعرب يعني أبان وأفصح، أو علمه العربية، وتعريب الاسم الأجنبي يعني أن العرب يقولوه حسب قواعدهم، والمقصود بالتعريب هو أن يبقى عندنا مفردات عربية للألفاظ الأجنبية، عشان نستخدمها يعني يبقى عندنا مقابل لكلمة زيTV ، فنقول عليها تلفاز، أو تليفزيون، وهكذا.

والمقصود بالتعريب دلوقت استعمال اللغة العربية، عشان تعبر عن أي حاجة واستخدامها كمان في التعليم والبحث العلمي، وكلغة عمل. طيب دلوقت هل دا حصل في مصر وبراها قبل كدا ولا لأ؟ التعليم الحديث في مصر بدأ في عهد "كلوت بك" اللي على اسمه الشارع الشهير في وسط البلد بالقاهرة، الراجل دا أسس مدرسة للطب في "أبو زعبل " في سنة 1827، وبعد 10 سنين المدرسة اتنقلت إلى القصر العيني يعني في سنة 1837، ومع تأسيس مدرسة الطب كان لازم يكون فيه لغة تدريس، اختار كلوت بك، اللغة العربية ووقتها واجه اعتراضات كتير جدًا.

كلوت بك أصر، لأن طلاب المدرسة كانوا من اللي اتعلموا في الجامع الأزهر وبالتالي ميعرفوش لغات كتير غير العربية، كمان العلم دا لسا جديد فتعليمه للطلاب بلغتهم الأم أسهل،  مع بداية الدراسة كلوت بك اختار كمان أن الطلاب يتعلموا الرياضيات والهندسة والأحياء، إضافة للغة الفرنسية، فباريس وقتها كانت منارة حضارية فعلًا.

وعشان يواجه الاعتراضات، قرر كلوت بك أن يخلي الإشراف فرنسي على مستوى الطلاب، لأنهم كانوا بينجحوا، فعرض على محمد علي باشا أنه يسافر إلى باريس عشان الطلبة يواجهوا امتحان هيئة علمية هناك، وافق محمد علي والطلاب امتحنوا بالفرنسية اللي كانوا بيتعلموها برضو بعيدا عن تدريس العلوم.

نجاح التجربة دي، شجع على تأسيس مدارس تانية أو كليات بمفهومنا زي : "التمريض، والصيدلة والبيطرة والولادة"، والتعليم يكون فيها باللغة العربية برضو يعني بندرس العلوم والفيزياء والرياضيات والأحياء بالعربي، مفيش حاجة بقى اسمها كرموسوم x ، ولا الكلام دا.

الوضع استمر على المنوال دا لحد الاحتلال الإنجليزي ما دخل مصر، فقرر المحتل في سنة 1887، أنه يفرض لغته ع التعليم، يعني سيادتك وسيادتي نتعلم بالانجليزي لو هندرس طب أو علوم أوغيره، مش كدا وبس، لأ قالك في سنة 1889 الدراسة في أي حتة بقى بالإنجليزي، بصفتك مستعمرة عنده ولازم تتكلم لغته، لحد ما حصل حاجتين الأولى في عام 1908، لما صدرت لائحة الجامعة المصرية الأولى، ففرضت أن التعليم فيها يكون بالعربي، فرجعنا تاني نعرب الكليات اللي كنا خليناها انجليزي، وقام سعد باشا زغلول لما كان ناظر للمعارف سنة 1923 بفرض التعليم بالعربية على كل المدارس الحكومية بجميع المراحل.

.طيب هل احنا كنا بنتعلم بالعربي؟ أو حتى بنتعلم بالإنجليزي مؤخرًا؟ فالإجابة لأ احنا بنتعلم بالخلطبيتة بمعنى شوية انجليزي وشوية عربي، مصطلحات مختلطة بقى، لكن في الحاجات العلمية إحنا بنتعلم إنجليزي في الكليات بتدرس الطب بالإنجليزي وهكذا.

طيب سؤال تاني، هل خطوة وزير التعليم الأخيرة بتعتبر تعريب للتعليم؟ الحقيقة أنه لأ برضو، لأن الوزير مجاش جنب المناهج، هو بس وحد المناهج وخلى دراسة العلوم في الإعدادي والثانوي مش في الابتدائي، وكانت هتبقى بالإنجليزي، لكن في الابتدائي هيدرس الأطفال حاجات بلغتهم رياضة بسيطة وبدون فصل.


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك