حكم الاخوان و 30 يونيو

909

عدى اربع سنوات من  ثورة 30 يونيو 2013 ضد حكم الاخوان المسلمين ، الصورة تظهر وتوّضح اكثر فأكثر .

تردد من افواة الاخوان واتباعهم جملة " دي مش ثورة - الجيش انقلب على الحكم - دي مؤامرة - الاعلام لعب في دماغ الناس...الخ" ، وتعامل الاخوان والاسلاميين مع الشعب ومع رافضي حكمهم "على انهم قطيع من الخراف" يتحركون بعصا !!

هم ظنوا ان الشعب بأكمله "كالقطيع" - ونسوا ان سياسة جماعتهم هي التي قائمة فقط على ثقافة "القطيع"!

لم يستجيب "ملايين" من الشعب بسبب "عصا" او بسبب ما يُردد " زيف الاعلام وتحريضه ضدهم" - فهذا ليس منطقياً.

وفي 3 يوليو 2013 - كان بيان السيسي وزير الدفاع آنذاك برفقة قيادات سياسية بعزل مرسي والاخوان من الحكم ، ومن ثم خرج علينا الاخوان يصفون بأن خطاب السيسي وبيانه كان تحريضي ! في حين ان قبل بيان السيسي بيومٍ واحداً كان مرسي يهدد بسفك دماء من يخرج عن حكمه والشرعية ،، الاخوان "كل قهرتهم" من المؤسسات السيادية للبلاد كانت بسبب ان تلك المؤسسات كالجيش " لم تساعد الاخوان في قمع الشعب" أي لمصلحة الاخوان في حكمهم .

اما اعتصام رابعة - الذي روج له قيادات الاخوان والاسلاميين - كان الغرض منه موت شباب الاخوان واستغلالهم وتسويق حادثة فض رابعة كفصيل سياسي مضطهد ، وبالفعل جاءت حادثة فض رابعة لتغطي على فشل الاخوان في الحكم .

 نظرة الاخوان للشعب هي نظرية دونية بأمتياز !! قائمة على الافضلية ، كالأفضلية الدينية - وهي عنصرية دينية اسلامية قائمة على ان المسلم افضل من غير المسلم في الدرجة البشرية وفي الحقوق والمعاملة .

وأفضلية التدين - وهذه قائمة على انهم "الاكثر قرباً الى الله" - فالله معهم أينما ذهبوا !

ولا داعي للذكر بأن حكمهم فاشي ويضطهد الاقليات - ككارثة جريمة سحل وقتل الشيخ حسن شحاتة الشيعي - الذي تم التحريض ضده!! والكنائس التي تم هدمها وتهجير الاقباط من منازلهم!

حكمهم ايضاَ قائم على الخوف - كما فعلوا مع "حماد صابر" المواطن البسيط الذي تم سحله " لسبب غير معلوم" .

السؤال - لماذا تم بصق الاخوان من الحكم ومن الحياة السياسية بهذا الشكل - وأصبح التعاطف معهم "من باب الإنسانية" ليس إلا !؟

والجواب يكمن في الاخوان نفسهم - الاخوان شعارهم "الاسلام هو الحل" - وهذا شعار لا يحمل اي اسلوب او طريقة للتطور!! لكنه استغلال للبسطاء الذين تعامل رجال الدين مع عقولهم على انها وعاء قابل للمليء والتفريغ ! شعار لا يحمل اي مضمون - شعار غير مفهوم !! كيف ستحل مشاكل المجتمع ككل كأقتصاد وسياسة داخلية وخارجية ودخل واجور وفساد وغيره عن طريق "الاسلام" او الشريعة  ؟! ما الذي يحمله شعار"الاسلام هو الحل" لكي يقوم بطرح مشروع للمواطنين لحل تلك المشاكل ! عن طريق الدعاء على سجادة الصلاة مثلاً !؟ ام عن طريق الوعظ الديني ؟ فهم يعتقدون " كما يعتقد اي رجل دين" بأن الوعظ يصلح اخلاق الناس،، يعتقدون ان الكلام وحده قادر على تغيير الظروف الاجتماعية بالمجتمع !!

اقتبس كلمات للسيد/ علي الوردي في كتاب وعاظ السلاطين حين قال : يعتقد الواعظون أنهم كلما غالوا في وعظهم وصعدوا في نصائحهم الى اجواز السماء كان ذلك أدعى الى تحسين أخلاق الناس والى السمو بها .. فهم يظنون أن الواعظ بتحليقه هذا يستطيع ان يرفع اخلاق الناس معه ،، كأن الامر يشبه ان يكون سحباً آلياً نحو الأفق الأعلى - فهم يسحبون والناس من تحتهم يرتفعون.


الاخوان كرجال الدين - يعتقدون ان ما نعانيه من أزمة بالمجتمع وفساد ناتج عن "البُعد عن الله - وعن سوء الاخلاق" ، وبالتالي الامر يسير حين يقوموا بالإصلاح الاجتماعي ، طبعاً بمجرد ان نصلح أخلاقنا ونغسل قلوبنا من الحسد والشهوة ونلتزم بالصلوات الخمس ويا حبذا لو صلاة السُنة أيضاً مع الكثير من التمتمة سيصبح المجتمع المصري سعيد ومرفه ومتقدم .. هكذا ببساطة هو شعار"الاسلام هو الحل" .


نعم ثورة 30 يونيو إذا عاد بي الزمن لشاركت بها مرةً أخرى - وهذا ليس بقبولاً بما يحدث من عار بما يفعله الحكم العسكري بالبلاد ! العار الحقيقي هو ان أرى وأشاهد حكم ديني فاشي وحكم عسكري لايقل فاشية عن الحكم الديني ويتم تخيّيري بين الفاشيتين !! لم أختر الحكم العسكري ولم أقوم بتفويض لأحد ولم اختر من قبله الحكم الديني ومرسي ،، والاخوان هم اول المساهمين فيما يحدث الأن من موت الحياة السياسية في مصر - بدايةً من اتفاقهم وتعاونهم مع دولة مبارك وتصفيقهم له في احدى جلسات البرلمان كما يبدو في الفيديو نواب الأخوان في برلمان 2005 يهللون لمبارك - مروراً بتكريم المشير طنطاوي وعنان في حكم مرسي كما يوضح في الفيديو رسي يكرم طنطاوي وعنان - وغيره .


علينا فقط ان نحاول أن نساهم وندعم في بناء تيار ثالث - يرفض حكم العسكر وحكم الاخوان سوياً - يقوم على العلمانية واحترام حقوق الانسان بجميع اختلافاته .


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك