ياسمين غيث.. "حلاوة الدنيا" بعد التعافي من السرطان

505

محاربة مرض السرطان بأنواعه المختلفة مش حاجة سهلة ولا أي مصاب يقدر يتعامل مع وضعه كمريض سرطان بشكل طبيعي، هو من الأمراض اللي بمجرد سماع الشخص بيها يفقد الأمل والقدرة على الحياة على الأطلاق.

لكن الكلام عن شخصية قررت تهزم كل الهواجس دي وتحارب المرض اللعين بالبسمة والفن والتوعية بإصابتها وأزاي الناس تحمي نفسها من احتمالية التعرض لية، ولانها صادقة في مشاعرها وصلبة في عزمتها اردتها قهرت كل الحواجز وقدرت تهزم السرطان وتتعافى منه، مش بس كد وكمان تحقق حلمها.

ياسمين رمزي  غيث، حفيدة عبدلله وحمدي غيث، أصيبت بسرطان الثدي، بابتسامتها الخاطفة وحسها الفكاهي ونجاحها في عملها قدرت تتمتع بجمال خاص يميزها عن الجميع، وحاربت المرض عن طريق الطاقة الإيجابية والإصرار، فكرت في تأليف كتاب تشرح فيه تجربتها ورحلتها الخاصة مع الشفاء من مرض سرطان الثدي.


وجه جديد أطل على جمهور دراما رمضان من خلال حلقات مسلسل "حلاوة الدنيا"، ولفتت الأنظار ليها بابتسامتها وروحها المرحة، جرأتها فى التعامل مع مرض السرطان، خلت مخرج المسلسل ينتبه إليها للعب دور شخصية "هبة" اللى جسدته فى المسلسل قوتها فى محاربة المرض حيث إنها كانت مريضة فعلاً، بسرطان الثدى وتعافت منه تمامًا بإصرارها وعزيمتها، ياسمين رغم انها قدمت تجربة حقيقة على شاشة التلفزيون إلا أن موهبتها ظهرت بقوة في أدائها الدور وقدرتها على التحكم في انفعالاتها.

 

لما سألوها عن موافقة لتمثيل خاصة الدور دا، رغم أنها في الأساس مصممة أزياء، أكدت أن الصدفة هي  السبب نتيجة أنها اعتادت تكتب بعض المواقف عن حياتها اليومية وازاي حاربت المرض وتعايشت معه، ودا اللي خلى المنتج محمد مشيش يلتفت ليها ويعرض عليها المشاركة كنموذج لحالة حقيقية، ودا خلاها تشوف أنها فرصة توصل بيها رسالتها.


شافت أن مرض السرطان زي أي مرض بس هيحتاج لمعاملة خاصة عشان تتعايش معاه ودا اللي بتوصله شخصية هبة في حلاوة الدنيا.

ردود الفعل على أداء ياسمين أبهر الجميع وعن قدرتها في نقل المرض على الشاشة بالسلاسة دي، ياسمين عرفت مرضها بالصدفة بعد ما لاحظت وجود ورم فقررت تقوم بعمل فحص، وفوجئت بإصابتها بسرطان الثدى، ورغم إصابتها بالإحباط فور علمها بذلك إلا أنها قررت تحارب المرض وتهزمه بابتسامتها.


دلوقتي ياسمين  تعافت تمامًا من المرض، لأنه زي أي مرض ، القدرة والتفاؤل والفنون تقدر تساعد كتير في علاجه، جنب الأدوية والاجراءات الطبية، مقررتش تستسلم للمرض وفكرت في محاربته خدته كعدو يستحق المبارزة  في ساحة القتال وقوتها وصمودها مع العلاج خلاها ترجع للدنيا وتشوف " حلاوة الدنيا" تاني.


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك