كيف تعامل المصريون مع قرار إذاعة النشيد الوطني في المستشفيات الحكومية؟

483

تحت عنوان، جرعة النشيد الوطني في المستشفيات تثير المصريين، قالت وكالة الأنباء الفرنسية في تقرير نشر عبر موقعها على شبكة الإنترنت وتناقلته وسائل الإعلام العالمية المحلية، إن قرار وزيرة الصحة المصرية الجديدة، بعزف النشيد الوطني المستشفيات الحكومية في بداية اليوم، ثم إتباعه بتلاوة قسم الأطباء، أثار عاصفة من الاستياء عبر موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك في أنحاء البلاد.

الوزيرة هالة زايد، قالت إن قرارها بعزف النشيد سيساعد في تعزيز الانتماء والوطنية للمرضى والعالمين بالمستشفيات الحكومية، فيما ستعتبر تلاوة القسم تذكيرًا بالأخلاقيات المهنية والدور الإنساني للأطباء.

فيما دافع، خالد مجاهد، المتحدث باسم الوزراة عن هذا القرار قائلًا إنه في مصلحة الأطباء وسيطبق في جميع المستشفيات الحكومية في مصر.

في السياق نفسه، سخر المصريون على وسائل التواصل الاجتماعي بداية من الأربعاء الماضي، من هذه الخطوة التي اعتبروها بلا فائدة، فيما اقترحوا على وزيرة الصحة أن تتجه لتحسين الأوضاع في المستشفيات التي تفتقر إلى الخدمات الأساسية.

وتابعت الوكالة قد ينظر إلى قرار وزيرة الصحة، باعتباره جرعة وطنية زائدة، اقتداء برئيس الجمهورية عبد الفتاح السيسي- الذي أطاح بالرئيس المعزول محمد مرسي في 2013- والذي يردد دائمًا شعاره المفضل : "تحيا مصر"، كنوع من إثارة الوتر الوطني لدى المصريين، وهو الأمر الذي عززته وسائل الإعلام المملوكة للدولة.

وكانت بعض المستشفيات، قد تجاهلت إذاعة السلام الجمهوري فلم يتم إذاعته في مستشفيات معهد ناصر للبحوث والعلاج، و"أم المصريين"، وهما أحد أكبر المستشفيات التابعة للوزارة، إضافة إلى مستشفى التأمين الصحي بشبرا.

أما الدكتور عمرو أبو سمرة، نقيب الأطباء بكفر الشيخ، فوجه نقدًا لاذعًا، لوزيرة الصحة، بشأن قرارها بإلزام جميع المستشفيات بإذاعة السلام الجمهوري يليه قسم الأطباء، واصفا القرار بـ"غير المدروس والمثير للسخرية والإندهاش".

وهاجم أبو سمرة، الوزيرة عبر صفحته على موقع التواصل الاجتماعي "فيسبوك" قائلًا: "لأول مرة في مصر يتم تعيين طبيبة من قطاع الصحة وزيرة للصحة، وتوسمنا خيرًا في البدايات بعد أن اتخذت عدة قرارات من شأنها بداية تصحيحية طيبة لقطاع شاخ وترهل، وانتظرنا المزيد حتي نستطيع نحن أطباء الصحة تقديم خدمة متميزة لمرضانا، وكانت المفاجأة، قرار غريب تنقصه الدراسة والكياسة والفصاحة والبعد عن الهدف والحيود عن المضمون بحجة زيادة الانتماء والوطنية لدي مقدمي الخدمة في المستشفيات".

في السياق نفسه، علق الفنان عادل إمام على قرار وزارة الصحة هالة زايد بعزف السلام الوطنى بالمستشفيات، قائلا: "يعنى إيه!!.. كل عيان ومريض نعزف له السلام الوطنى.. طيب والخارجين منعزفلهمش!".

وقال إمام خلال مداخلة هاتفية ببرنامج "العاشرة مساء" المذاع على فضائية "دريم"، إن المستشفيات لا تحتاج إلى السلام الجمهورى لكنها تحتاج إلى تقديم خدمة علاجية للمرضى.

 وفى رده على تصريح وزير الصحة بأن القرار يعمق الانتماء، قال ساخرًا: "هل الوزارة تشكك فى الأطباء؟.. الأطباء عندنا زى الفل وعندنا علماء وأساطير فى الطب.. وفيه ناس بتيجى من بلاد تانية تتعالج عندنا.. المريض تعبان هنسمعه السلام الوطنى كل شوية؟.. الوطنية فى العمل، لكن دى منظرة".

 فيما داعبه النائب أحمد رفعت، قائلًا: "كفاية يازعيم مش هنرص تانى". وعقّب النائب أحمد رفعت عضو مجلس النواب، قائلًا إن وزيرة الصحة أصدرت قرار عزف السلام الوطنى لطمأنة المرضى وتذكير الأطباء بخدمة الوطن وأنهم يحملون رسالة وليس وظيفة، فيما رد "الزعيم": "الكلام دا يتقال للطلبة الصغيرين فى المدرسة.. السلام الجمهورى سلام عظيم ومقدس ولازم نحترمه". ونشبت مشادات كلامية وخلافات بين ضيوف الإبراشي حول مدى صحة قرار وزيرة الصحة، وأغلق الزعيم الهاتف على الهواء، قائلًا: "هو فيه إيه يا جماعة، أنا خايف نتحول لدولة من الدراويش"، قبل أن يعاود الإعلامي وائل الإبراشي الاتصال به مرة أخرى.

في السياق نفسه، طالبت إليزابيث شاكر، عضو لجنة الصحة بمجلس النواب، هالة زايد وزيرة الصحة، بوقف قرارها والعمل على توفير الرعاية الصحية والراحة للمرضى.

وذكرت شاكر، أن هذا القرار لا يتفق مع  بروتوكولات العلاج الطبي، مستنكرة: "كيف يتم إذاعة السلام الجمهوري ومن أساسيات القواعد الطبية راحة المرضى وعدم الإزعاج".

اوتابعت: "لا يوجد دولة في العالم تذيع السلام الجمهوري لبلدها في المستشفيات، حيث أن راحة المرضى وعدم الإزعاج جزء من العلاج، وبالتالي فإن مثل هذا القرار يضر بمصلحتهم".

وأضافت عضو مجلس النواب، أن هذا القرار يتنافى مع أدبيات الطب، ويتنافى مع القواعد والأعراف الطبية، مشيرة إلى أن المستشفيات ليست من وظيفتها تعليم الانتماء للمواطنين ولكن يشعر المواطنون بالانتماء عندما يجدون رعاية صحية حقيقية. 

 



تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك