الحلم

528

صوت 1 : البس وانزل عاوز اتكلم معاك شويه 

صوت 2 : حاضر انت تحت البيت ؟؟ 

صوت 1 : اه 

صوت 2 : حالا يا صاحبي ....بس هو في حاجه ولا إيه ؟؟ 

المكالمه انتهت 


ينزل أحمد شاب في العشرينات من عمره  يبدو عليه أنه رياضي من تي شيرت الكورة والكوتشي ووزنه المناسب لطوله .

عمارة في حي هادئ ينظر في بحث عن صاحب الصوت الذي كان يحادثه صديقه كمال  كان كمال يمر الفترة الأخيرة باضطرابات نفسية كثيرة نتيجة طلب  خطيبته  فسخ الخطوبه وشعوره بالوحده كثيرا وكان ما يثير غضب كمال ان خطيبته أصرت على فسخ الخطوبة لأنه كان مولع بمجال أخر غير الهندسة وهو الرسم وكان يحاول جاهدا ان يعرض لوحاته في معارض ويسهر الليل وقد لا يستطيع أن يذهب للعمل لسهره كثيرا في التعلم والمحاولات وكان ينفق أموال على أدوات الرسم كثيرا ايضا وكان خطيبته ترى انه غير مستقر وذلك تهديد لحياتهم مستقبلا فهي لم تشجعه كثيرا بقدر ما كان ينتظر وكان  يشعر أحمد أن من واجبه  كصديق أن يخرجه من هذه الحالة ف كمال مهندس في شركه بترول  كبيرة وابن ناس واي بنت تتمناه وخطيبته ايضا طيبة ولكنها عقلانيه من اهل الأرض  احبت مجنون لا يريد أن تلمس قدماه الأرض...كان كمال يطلب أن يقابل احمد متأخرا كثيرا وهو نائم وكان احمد  يحاول أن يؤكد له انه مستيقظ وعلى استعداد لمقابلته اينما طلب ......

الشارع فارغ تماما وهادئ حتى تحرك شخص ما تجاهه يرتدي كاب يخفي وجهه 

ويشعل سيجارة لم يستوضح سوى من طريقة سيره انه هو صديقه كمال صاحب الصوت كان جسده عريضا ليس مثالي ولكنه ضخم وعريض فلا تقدر أن تلقبه بالسمين ولا بالمتناسق

أحمد : إيه يا ساااحبي 

كمال : شكلك كنت نايم ؟؟ 

أحمد : لأ خالص كنت بمنتج الفيديو بتاعي بتاع تحليل ماتش المنتخب 

كمال : مش هتبطل يابني الكورة دي لاحسه دماغك 

أحمد : بلهي نفسي يا سيدي وبعدين ده المنتخب يا عم دي فيها كاس عالم  ....انت  عمرك جربت تشجع فرقة كده وتتابعها حتى لو بره مصر الحوار ده بياخد جزء من تفكيرك على فكره 

كمال : انت ليه ياض يا احمد مطلعتش لعيب كورة ؟؟

أحمد : جربت زمان واترفضت 

كمال : انا اللي اعرفه ان لما حد بيترفض من حد ف حاجه مش بيحبها ده يمكن يكرهها ويكره يشوفها تاني 

أحمد : ما يمكن يا كمال انا بحب الحاجه دي فعلا مش شرط الظروف اللي حصلت او الناس اللي شافتني منفعش ...انا بحب العب كورة لحد انهارده مع صحابي وبشجع بقلب رغم اني كان ممكن في يوم من الأيام مكان واحد من اللي بشجعهم دول تخيل كده Diego Armando del Ahmad 

اللي بيحب حاجه بيلاقي طريقته انه يفضل يحبها حتى لو مش عارف يبقى كويس فيها 


كمال : طب واذا كان بيحب حاجتين واقفين في وش بعض يا سي دييجو زي حالتي كده 


أحمد : وانت فكرك ابويا مكنش رافض انا رحت اختبرت من وراه وامي كانت رافضه وحتى اصحابي ...ومرضيتش افاتح ابويا قبل ما اتأكد انا انفع ولا لأ ولما منفعتش 

فضلت احب الحاجه دي وبدفع الاشتراك بتاع القنوات الرياضيه كل شهر من مرتبي 

عشان يفضل شغفي بالحاجه دي موجود وميموتش  وبصور بكاميرا موبايلي وبمنتج على الاب توب عندي لحد نا ربنا مرم و الموبايل بقى كاميرا ديجيتال وجبت station. مش لاب توب  ....كان غلط اموت حبي  لاني اترفضت كان لازم افضل احب الحاجه دي........ وابويا على فكره  بينبسط لما يشوف فيدوهات التحليل بتاعتي بس مبيقولش  بيحس أنه كده هيشجعني يعني ابوظ اكتر مع انه مش عارف ان ده هيقويني ....جرب انت كمان ما يمكن الحاجتين في حالتك مش واقفين في وش بعض هما بس مش شايفين بعض كويس 

ويمكن اللي بيحبك وعاوزك احسن مش شايف انت شاطر في إيه .. ابويا انا شفته فرحان لما كنت بنطط كورة اول مرة قدام المدرسه واول فيديو ليا جاب الف شير  عاملي لايك  عليه وشيره كمان وانا اللي وريته اول فيديو ده وبعدها قالي تصدق ياض وشك سينمائي 

كمال شرد كثيرا أثناء حديث أحمد وكانت رأسه تعصف ولكن قرر أن يكسر حدة النصائح بكلمه واحده 


كمال : انت دماغك كبيرة يا احمد وده اللي بيعجبني فيك بغض النظر ان كل اللي قولته ده ملوش علاقه بالرياضه  وبحط عليك لما بلاعبك فيفا 


أحمد : مكنش ماتش يتيم يابني 


كمال : ماتشين ...بس انت جدع وانا مبسوط اني اعرفك تعالى نتمشى نجيب حاجه نشربها ونروح اقطعك فيفا يا مدحت يا شلبي

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك