الأميرة "هيا" تفتح ملف هروب الأميرات من الخليج

590


منذ عدة أيام وسائل الإعلام المختلفة  تتحدث عن مكان وجود الأميرة هيا بنت الحسين زوجة حاكم دبي، وما إذا كانت قد فرت أم أن الأمر مجرد إشاعة، خاصة أن الإمارات لم تخرج لسان عن حلقها حتى الآن.


ووفقًا لدويتشه فيله فقد حدّد مصدر بريطاني مكان زوجة حاكم إمارة دبي، الشيخ محمد بن راشد آل مكتوم، بعد انتشار تقارير صحفية عن فرارها من الإمارات رفقة طفليها، في وقت تتعامل فيه السلطات الألمانية بحذر شديد مع القضية.


حيث قيل أن الأميرة هيا توجد حالياً في لندن بناءً على مصادر موثوقة من عائلتها"، " وأنها قدمت طلباً للجوء في ألمانيا، لأنها لا ترى في المملكة المتحدة مكاناً آمناً لها.

وانتشرت قصة الأميرة هيا بنت الحسين، وهي الأخت غير الشقيقة للعاهل الأردني الملك عبد الله الثاني، أنها تركت زوجها واتجهت إلى ألمانيا رفقة طفليها الجليلة، 11 عاماً، وزايد، سبع سنوات، حيث قدمت طلباً للجوء.

وأحاديث أخرى افادت أن الأميرة توجد حالياً في لندن، وأن دبلوماسي ألماني هو من ساعدها في الهروب، وكانت اولى المواقع التي تطرقت للقضية موقع "الإمارات ليكس"، الذي نشر مقالاً جاء فيه أن الأميرة هيا وصلت ألمانيا بصحبة طفليها، وأن أبو ظبي طلبت من برلين تسليمها، لكن هذه الأخيرة رفضت ذلك، ما أدى إلى غضب محمد بن راشد من السلطات الألمانية.


وزارة الخارجية الألمانية قالت إنها لا تستطيع تأكيد هذه التقارير الإعلامية، وأشارت الناطقة الرسمية باسم الوزارة، ماريا أديبار، أنها لا تمتلك أيّ معلومة حول هذا الموضوع الذي أثارته الصحافة.

كما رد المكتب الاتحادي للهجرة واللجوء في ألمانيا الموضوع ذاته بالقول إنه لأسباب "تتعلّق بالخصوصية وحماية البيانات، فإن المكتب لا يعلّق بشكل عام على الحالات الخاصة بإجراءات اللجوء، ومن ذلك المعلومات التي تخصّ ما إذا قام شخص ما بتقديم طلب في هذا الخصوص".


الأميرة هيا ، وهي الأخت غير الشقيقة للملك عبد الله الثاني، المتخرجة من أعرق الجامعات البريطانية (أكسفورد)، والحائزة على أوسمة في رياضة الفروسية، 


تعرضت ابنتا الشيخ، لطيفة وشمسة، اللتان حاولتا بدورهما الهرب، فأعيدت الأولى من قارب في المحيط الهندي، واختفت الثانية من شوارع كامبردج البريطانية، وكان للأميرة هيا دور في محاولة طمأنة الرأي العام العالمي حول مصير الأولى حين قامت بترتيب زيارة لرئيسة ايرلندا السابقة ماري روبنسون وظهرت في صورة مع الشيخة لطيفة، ولكن هذه الدعاية تصدعت حين قامت الأميرة هيا نفسها بالهرب.


أيضًا كان قد أعلن الشيخ محمد آل مكتوم برفعه دعوى  على زوجته لاستعادة طفليه، ولمجابهة دعوى الطلاق التي رفعتها الأميرة عليه.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك