عهد التميمي .. أيقونة شجاعة من أرض الأبطال

1054

إعتدنا على  أهل فلسطين الشجاعة والإقدام على مقاومة الإحتلال تحت أي ظرف وبغض النظر عن كون هذا الإقدام نابع عن مرأة أو رجل، ستظل شجاعتهم في مواجهة الكيان الصهيوني دروس للعالم عن حب الوطن والدفاع عن ترابه، قصص كثيرة توالت حكايتها على نساء فلسطين اللاتي يقفن كأسود في مواجهة العدو، كانت أخر تلك الحكايات " عهد التميمي" تلك الفتاة التي تبلغ عامها ال17 وهي تواجه هذا الكيان المحتل.

ضعف جسدها وصغر سنها لم يمنع تميم من المواجهة والشجاعة لتصبح قصة جديدة من دفتر قصص أبطال فلسطين، الأمر الذي تسبب في اعتقالها من منزلها في قرية النبي صالح شمال رام الله بالضفة الغربية من قبل قوات الإحتلال..


جاء ذلك  بعد انتشار مقطع فيديو تظهر فيه" عهد"  وهي تصفع جنديًا إسرائيليًا خلال مظاهرة مناهضة للاحتلال الإسرائيلي، ونقل السفارة الأمريكية للقدس، والاعتراف بها عاصمة لإسرائيل.


عن الطفلة عهد التميمي:

عهد التميمى" طفلة بالغة من العمر ال 17 عاما،  عرفت بالشجاعة والإقدام  إشتبكت أمس مع جنديان من قوات الاحتلال الإسرائيلى، مدججين بأسلحتهما، أثناء وقوفهما بساحة منزلها، وأوسعتهما ضربًا..

وفى فيديو بثه رواد موقع التواصل "تويتر"، يظهر شجاعة الطفلة، التى لم تتحمل تدنيس جنود الاحتلال ساحة بيتها، فلم تتردد لحظة بالخروج، لتطلب من ضابط وجندى من قوات الاحتلال بعدم الوقوف بساحة منزلها، الكائن بقرية النبى صالح بالضفة الغربية، وظلت الطفلة تطارد جنود الاحتلال وصفعتهما على وجههما، لعدم اكتراثهما بطلبها بالذهاب بعيدا عن منزلها، ودفعتهما للخروج من ساحة المنزل، فى مشهد يستحق التقدير، ويؤكد على مدى شجاعة هذه الطفلة.

الجدير بالذكر أن “عهد التميمي” حصلت على  جائزة “حنظلة للشجاعة” عام 2012، من قبل بلدية “باشاك شهير” في إسطنبول؛ لشجاعتها في تحدي الجيش الإسرائيلي، والتقت حينها برئيس الوزراء التركي رجب طيب أردوغان.

جاء هذا في فيديو بث لهذه الفتاه في بدايات عام 2012،  حيث وقفت تلك الفتاة الصغيرة الشقراء في السن والنحيفة في الجسد  تصرخ في وجه أحد جنود الاحتلال الإسرائيلي، قائلة: «(وين) فين أخويا؟»، واستكملت صرخاتها بسؤال أكبر «لماذا تعتقل الأطفال الصغار؟»، ظلّت الطفلة تصرخ لمدة دقائق دون أي تفاعل من الجندي، مما اضطرها لـ«عضّه» حتى تُحرر شقيقها الأصغر.



عهد ونور في قبضة الإحتلال:

اعتقل الجيش الإسرائيلي، صباح اليوم، ا نور ناجي التميمي ابنة عم البطلة "عهد التميمي" من بلدة النبي صالح غربي مدينة رام الله، وفي تصريحات صحفية لوكالة الأناضول قال بسام التميمي، والد "عهد"، إن قوة إسرائيلية اعتقلت ابنة أخيه "نور" (21 عامًا)، من منزلها، بعد مداهمته وتفتيشه.

ولم يوضح التميمي سبب اعتقال الجيش الإسرائيلي لـ"نور"، لكن الخطوة تأتي بعد يوم واحد من اعتقال طفلته "عهد" (17عامًا)، وزوجته "ناريمان"، أمس الثلاثاء.

ونشر عن وكالة الأناضول أن وسائل إعلام فلسطينية قالت، إن اعتقال الطفلة "عهد" وابنة عمتها "نور" يأتي بتهمة "الاعتداء" على جنود من الجيش الإسرائيلي، وطردهم من أمام منزل العائلة الجمعة الماضي، فيما تم اتهام الأم ناريمان بالتحريض على هذا "الاعتداء"..

فيما تشارك "عهد ونور" في المسيرات المناهضة للاستيطان وجدار الفصل العنصري.

بعد اعتقال «عهد»، شن رواد مواقع التواصل الاجتماعي حملات للإفراج عنها، وبدأت قصص الشجاعة لعهد تنتشر  وتتداول من جديد عبر مواقع التواصل الإجتماعي.

يذكر أن المواجهات إحتدمت بين قوات الإحتلال والشعب الفلسطيني منذ إعلان الرئيس الأمريكي دونالد ترامب نقل السفارة الأمريكية إلى القدس وإعلان القدس عاصمة للكيان الصهيوني.


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك