انه يوم الحب

568

يعد مارس شهر المرأة ، و تكون خاتمتهُ اليوم بالإحتفال بيوم الأم و هذا انسب وقت للتكلم عن عظمة هؤلاء و تكريمهم   ... 

إنتشر مؤخراً مُصطلح ( ال single mother)  بمفهوم الأم التي تملك طفلاً و يرفض ابيه الأعتراف بهِ نظراً لعدم وجود عقد زواج بين الأم و و والد الطفل .. و تكون هذة المسألة في يد القضاء و محاكم الآسرة و لا آحد يتضرر من هذة المشكلة سوي الطفل و امهُ التي تواجه حملات الهجوم عليها من قِبل المجتمع و اعراف البعض منهم  ..  

و يتضرر طفل لا ذنب لهُ فيما حدث بل يتعرض للمعايرة ، و تأخير استخراج اوراقهُ داخل السجل المدني و تحمل الأم عاتق السعي وراء احقية صغيرها في العيش بحياة طبيعية و ايضاً عاتق تحمل المصاريف المادية بالإضافة الي مواجه الهجوم عليها من قِبل المجتمع ... 

أنتَ غير مطالب بالتضامن معها او غيرهُ و لكن علي الأقل في هذا اليوم أن تضع غريزة الآله التي بداخلك بعيداً و تدعها و شأنها و تترك الخَلق للخالق .... 

.. بينما لا يقتصر هذا المفهوم عن ذالك فقط  ، فإن كثير من النساء المُطلقات لديهن اطفال يقومون بدور  الأب و الأم معاً ...

و تكون بعضهم احياناً ملتزمة بمصروفات الطفل نظراً لرفض والدهُ بالإلتزام بمصاريفهُ فتلجأ الي اعمال اضافية بسيطة و احياناً قد تكون اعمال يتنمر عليها المجتمع و البعض كالخدمة داخل البيوت و غيرها بل و تكون في غاية الرضا و السعادة و هي تجلب لذويها الأموال  ...

و ايضاً  لا يقتصر ذالك علي المطلقة بينما علي بعض النساء المتزوجات من اشباه ذكور يرفضون العمل و يفضلون قعدات المقاهي و الجلوس في المنزل و آخذ مصاريفهم من نِسائهم ...

هناك ايضاً نموذج آخر  هُن الأمهات الغريمات داخل السجون ضريبة لِمحبتِهم لذويهم يقترِضن من أجل تزويج بناتِهن و لا يستطِعن رد هذة المستحقات و تكون النهاية داخل سِجن النساء ... 

و غيرها من النماذج العظيمة بإختلاف اشكالها و تفاصيل كل حكاية داخل كُل منزل بغض النظر عن الأم التي تقوم بالدورين معاً سواء إذا كانت تحمل العاتق المادي و الإجتماعي او إذا كانت ربة منزل فقط فكُل هؤلاء عظيمات يصب مِنهُن حُب و سند بدون مُقابل 

إن اعظم هدية يتم تقديمها لهؤلاء في الإحتفال باليوم الخاص بِهن أن تقدر مدي عظمة ما يقدمونهُ و إن كان بسيط ، إن ترحم ضعفهم امام ابناءِهم .... 

كُل عام و جميع الأمهات المكفحات بخير  كُل عام و كُل سيدة قامت بدور الأم لطفل فقد امهُ و قدمت لهُ تعويضات و محبة بديلة عن محبة أمه المتوفية ....  ، كُل عام و انتُن حياة ....

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك