بعد إعلانه التنازل عن القضايا.. مشاهد تلخص حكاية تركي آل شيخ والأهلي

228

في مداخلة هاتفية خلال برنامج "مع شوبير" المذاع على فضائية صدى البلد، قال تركي آل شيخ، رئيس الجهاز الرياضي السعودي أمس، إن هناك مغرضين أرادوا تشويه علاقته القوية مع النادي الأهلي، ولذلك سيتنازل عن القضايا المرفوعة أمام القضاء المصري على مسؤولي النادي الحاليين.

وأضاف آل شيخ في مداخلته، أنه لا يمكن أن يتراجع عن مشروع مدينة الأهلي، لمجرد خلاف بسيط، ومدينة الأهلي الرياضية ستتم وبجوارها واحدة أخرى لـ "بيراميدز".

الحكاية مِن أولها في مجموعة مشاهد:

أعلن النادي الأهلي في بيان رسمي توقيع مذكرة تفاهم تتضمن البنود والخطوط العريضة مع مجموعة المستثمرين الذين سيقومون بإنشاء "مشروع القرن"، وهو مشروع سوف يضم الاستاد الجديد دون أن يتحمل النادي أي تكلفة مالية وبالطبع بدعم من تركي آل الشيخ.

ظهر تركي مرة أخرى في الصورة بعد خسارة النادي الأهلي  مباراة القمة أمام الزمالك وخرج من ربع نهائي كأس مصر أمام الأسيوطي، وأعلن  آلِ الشيخ في بيان له عن استعداده لجلب مدير فني عالمي مع معسكر خارجي لفريق الكرة وتصحيح الأمور.

الأمر الذي أثار غضب جماهير النادي الأهلي واعتبروه تدخلًا واضحًا من الرئيس الشرفي للنادي، في شئون الأهلي، خاصة أن مجلس الأهلي لم يعلن أي رد على هذا البيان، لكنه أصدر بعدها بيان وضح فيه سوء التفاهم اللي حصل من الجماهير له.

مشهد آخر لتركى، ظهر بعد خسارة الأهلي أمام كمبالا سيتي في دور المجموعات بدوري أبطال إفريقيا، والدي دفع حسام البدري بتقديم استقالته، هنا أعلن تركي آل الشيخ تحمله راتب المدرب الجديد، وبعد ترشيح لجنة الكرة بالأهلي 6 مدربين من أجل التعاقد مع أحدهم.

لكن يبدو أن كلًا من تركي آل الشيخ رئيس مجلس إدارة الهيئة العامة للرياضة في المملكة العربية السعودية، ومحمود الخطيب رئيس نادي الأهلي، قد وصلا إلى طريق مسدود ما دفع تركي للخروج لفضاء السوشيال ميديا وكتابة تويتة أشبه ببيان رسمي يوضح فيه حقيقة الأزمة الحادثة.

أعلن  آل الشيخ الاعتذار عن الاستمرار في منصب الرئيس الشرفي للأهلي.،وذلك بعد أن وقف آل الشيخ بجوار محمود الخطيب في انتخابات النادي الأهلي الماضية أمام محمود طاهر، والتي انتهت بتعيين لاعب الأهلي السابق محمود الخطيب رئيسًا للقلعة الحمراء، ومن ثم قام الخطيب بتنصيب تركي آل الشيخ رئيسًا شرفيًا للأهلي .

حتى قالت شبكة ESPN الأمريكية، إن كرة القدم المصرية تشهد ثورة جديدة سيكون لها آثار كبيرة على القارة الإفريقية، مع ولادة نادي الأهرام الرياضي الجديد "الأسيوطي سابقا".

 ودا للمشهد الأخير ظهر تركي آل شيخ، بقرار جديد لشراء نادٍ خاص يخضع للسيطرة الكاملة ببناء فريق جديد لكرة القدم في مصر، يطمح للمنافسة به بين الفرق الإفريقية.

 قام آل الشيخ بتعزيز الفريق بعدة عناصر مصرية وأجنبية، مثل مدرب الأهلي السابق حسام البدري رئيسًا للنادي، وتعيين مدرب المنتخب البرازيلي الأسبق البرتو فالنتيم، ومازلنا في انتظار المشاهد الجديدة.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك