ثورة 25يناير .. الانجاز الوحيد في حياتي

778

يوم 28 يناير صحيت علي صوت جدتي وهي بتزعقلي وبتقولي قومي ألحقي ألبسي و انزلي الناس هتتحرك بعد صلاة الجمعة وانتي نايمه .. أنا فضلت مش مستوعبة شويه لأنها كانت رافضه الفكرة تماما خوفاً عليا .. أنا نفسي كنت أول مرة أشارك في مظاهرة وكنت خايفه بس كان جوايا احساس غريب برضو بإني كنت مبسوطة ومتحمسة جداً وغضبانة .

مش هكدب أنا كنت في الأول من الناس اللي أول ما سمعت دعوات ليوم 25 يناير كنت بتريق وأقول مش هيعملوا حاجه لأن ماكنش فيه أي أمل و يوم بيوم كنت بشوف الدعوات بتكبر أكتر وبتوصل لكل الناس تقريبا ماكنش فيه حد مبيتكلمش عن يوم 25 يناير حتي الأطفال اللي في ابتدائي المهم أنا بطلت اتريق وبقيت مستنيه أشوف ايه اللي هيحصل كنت خايفه أشارك ومتلغبطة ومش عارفه هو ده الصح ولا ايه! أنا عارفه ان هو الصح بس الصراحة كنت فاقدة الامل تماماً .

المهم جيه اليوم الموعود يوم 25 يناير و لما شوفت الناس في الشارع كنت مبسوطة جداً وكنت تقريبا مش بقوم من قدام الأخبار وبدأت أحس ان فيه أمل فعلا .. حاولت كتير اقنع أهلي بإني أشارك ..بس اللي خلاني بإن أصر علي رأي لاني يوم 27 يناير وأنا مروحه بعد الامتحان كان الامن بيجري ورا الشباب في شوارع مكرم عبيد وببضربوهم أنا خوفت وفي نفس الوقت حسيت بالغضب انا تقريباً كان اول مرة اركز مع المنظر ده وأشوف تفاصيله او بمعني اصح اول مرة اشوفه في الحقيقة مش من ورا شاشة .

وقررت هنزل بكرة ونمت ع كلام من البيت ان مافيش نزول .. بس جدتي فجأتني بأنها بتصحيني ان لازم أنزل وطلبت مني أصلي ركعتين توبة علشان لو مت! .

نزلت مع قرايبي وضميت علي المسيرة اللي طالعه من رابعة العدوية ومشيت معاهم أنا كان أول مرة اهتف في حياتي وكان احساس عجيب بس مريح كان صوتي طالع من اعماق جسمي مش من حنجرتي بس علشان يقدر يطلع قوي ومع كل هتاف بردده انا كنت بعيط ، انا مش فاهمه مشاعري .. مش بس كنت بهتف ورا الناس انا كنت متحمسه جدا وبقيت اهتف والناس بتردد ورايا .

وفجأة بدأ الضرب والناس طلعت تجري انا كان اول مرة اكون في موقف زي ده ومش عارفه اتصرف ازاي بس جوز عمتي زقني وقالي اجري والحمدلله الضرب خلص بسرعة وكملنا المسيرة لحد ما وصلنا لميدان رمسيس وشوفنا الناس بتجري ببدل الامن وبعدها الجيش نزل .. انا تقريبا الثورة بالنسبة لي بتتمثل في يوم 28 يناير هي بدأت وانتهت يوميها .

بعد يوم 28 كنت بنزل كل يوم لوحدي بلف في الميدان واكمل باقي اليوم لحد بليل واروح البيت وكانت جدتي بتشجعني بان اشارك كل يوم وكانت من الحاجات العظيمة اللي هي بتعملها رغم تعبها احياناً تقف تعمل كميات أكل كبيرة وبابا ينزل يوزع الوجبات في الميدان .

الايام عدت لحد يوم 11 فبراير في ناس قررت هتطلع علي قصر الرئاسة وناس قررت هتفضل في الميدان وقررت اروح يومها مع اللي طالعين علي القصر وعلي الرغم ان كان الناس بتخوفنا من خطوة الطلوع علي القصر بس الغريبة ان ماكنتش خايفه اطلاقاً يوميها ودي من الحاجات اللي اكتسبتها بعد نزولي طول ايام الثورة وفضلنا مستنين لحد وقت صلاة المغرب والناس بتصلي طلع عمر سليمان اعلن تنحي مبارك .. الناس كلها كانت بترقص وبتعيط من الفرحة هو مشاعر احنا حسيناها لأول مرة وقتها وأتمني متكونش لأخر مرة هي مشاعر فعلا اللي بيتقال عليها متتوصفش .

ثورة يناير فعلاً أثرت فيا كتير وفي تفكيري بالأخص .. ثورة يناير الإنجاز الوحيد اللي عملته في حياتي وأتمني يكون ليها جولة تانيه ونقدر نحقق فيه مطالبنا.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك