مركز النديم لتأهيل ضحايا التعذيب .. جائزة دولية بارزة رغم الاغلاق الحكومي

612


مركز النديم لتأهيل ضحايا العنف والتعذيب في مصر، منحته منظمة العفو الدولية "أمنيتسي"، جائزة حقوق الإنسان لعام 2018 والتي من المقرر تسليمها يوم 16 إبريل المقبل في العاصمة الألمانية برلين.

السفارة الإلمانية  بالقاهرة قامت بنشر تهنئة للمركز على صفحتها الرسمية على مواقع التواصل الإجتماعي، وقالت أنها تستحق هذه الجائزة  عن جدارة.


مركز النديم هو أحد مراكز التأهيل النفسي والأشهر في مصر تم تأسيسه عام 1993، يعتمد على تقديم  خدمات التأهيل النفسي لضحايا العنف من دون مقابل مادي، فضلًا عن تقديم الدعم القانوني للضحايا والدفاع عن حقوق المرأة وتقديم التدريب لضحايا العنف ونشر شهادتهم.

من أبرز مؤسسي المركز الدكتورة"عايدة سيف الدولة، ماجدة عدلي، سوزان فياض، منى إمام"، مع ملاحظة أن كلا من عايدة سيف الدولة وسوزان فياض ممنوعين من السفر.

وأوضحت المنظمة أنه و"في ظل أصعب الظروف يقدم العاملون في مركز النديم الرعاية الطبية والنفسية للناجين من التعذيب وينشرون الانتهاكات الجسيمة لحقوق الإنسان".

كانت السلطات المصرية قد أمرت في الـ27 من فبراير بإغلاق المركز، إلا أن العاملين في  المركز تحدوا الإجراءات الأمنية وواصلوا عملهم، بعد الإعلان عن الجائزة، أكد القائمين  بأن عمل المركز مستمر "رغم عمليات القمع في مصر، وأنه اذا تم غلق المركز فالمعالجين موجودون".


واعتبرت عايدة سيف الدولة أن الجائزة "تمثل دعما أخلاقيا قويا" للمركز و"رسالة للحكومة، للنظام".


في حين ترى المنظمة المعنية بحقوق الانسان بأن المركز "يلعب دورا مهما منذ 24 سنة من خلال عمله من أجل حقوق الإنسان في مصر التي تحكم بشكل مستبد،  وذلك على الرغم من إغلاق هذا المركز الطبي رسميا من قبل السلطات المصرية، ومن المقرر أن تبت محكمة مصرية الشهر المقبل في إمكانية إعادة فتح مركز النديم.

وفي  هذا الإطار قال ماركوس بيكو، الأمين العام لمنظمة العفو الدولية في ألمانيا إن "الحكومة تتعامل بشكل منهجي ضد الخصوم السياسيين"، وإن الأجهزة الأمنية مسؤولة عن ارتكاب جرائم جسيمة مثل التعذيب والإخفاء القسري والقتل خارج القانون.

يشار إلى أن منظمة أمنستي ألمانيا تمنح كل عامين جائزة حقوق الإنسان لشخصيات ومؤسسات نشطة في هذا المجال.



تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك