جدل حول ضرب الزوجات ..بعد تصريحات شيخ الأزهر

379


دعا شيخ الأزهر أحمد الطيب، لسن تشريعات تجرم ضرب الزوجة والأطفال وكل الاعتداءات البدنية، بعد الجدل الذي  اتي من  تصريحات قال فيها إن القرآن أباح ضرب الزوجة الناشز ضربا غير مبرح.

ما أشعل غضب المواطنين وخصوصا النساء على السوشيال ميديا ورغم تراجع شيخ الأزهر عن فتواه الأولى وتبنيه الدعوة الجديدة إلا انه لم يطفئ الجدل المشتعل أصلا، بل زاد الطين بلة.


وقال الشيخ في حلقته الأخيرة من برنامجه المذاع على قناة "الفضائية المصرية"، حسب بيان أصدرته مشيخة الأزهر: "إن ضرب الزوجة أصبح من الأمور التي تسبب لها أذى نفسيا ينعكس سلبا على الأسرة، وقد كان ابن عطاء فقيه مكة المعروف من أوائل الذين رفضوا الضرب، ولم يعتبره مناقضا لما جاء في القرآن، لأن الضرب (الرمزي) مباح لك أن تأتيه وأن تدعه، ولا مانع لدينا في الأزهر من فتح النقاش في هذا الأمر بين العلماء. أتمنى أن أعيش لأرى تشريعات في عالمنا العربي والإسلامي تجرّم الضرب".


في حين رأى البعض في تلك الدعوة تراجعا عما قاله شيخ الأزهر خلال شرحه لكلمة (واضربوهن) في الآية 34 من سورة النساء، بينما رآه آخرون تأكيدا على قناعات الطيب التي ظل يرسخها على مدار 30 حلقة من برنامجه الرمضاني.


تساءل البعض أن  الذي يريده الدكتور أحمد الطيب، نوعا من أنواع المغازلة السياسية. وان  الرأي الذي قاله في البداية، هو الذي يعبر عن فكره الحقيقي، فقد قال إن الضرب مباح، وأنه نوع من العلاج للمرأة،".

ولكنه بعد أن لاحظ حجم الرفض الذي ضج به المجتمع، وتاليا خرج بما يشبه التصريحات السياسية".


خاصة أن مجمل حلقات برنامج شيخ الأزهر، تم تخصيصها للحديث عن المرأة والأسرة، وكان الإمام الأكبر ينتصر فيها لحقوق المرأة ويدعو لعلاقات طبيعية وعادلة بين الرجل والمرأة.


ما اعادة  النقاش وجدلا مرة اخرى  عبر مواقع التواصل الاجتماعي، وانقسم المستخدمين بين مؤيد ومعارض لها، وتم تدشين بعض الوسوم هشتاجات  للتغريد حولها عبر موقع تويتر

لم تقف ردود الفعل عند حدود مواقع التواصل الاجتماعي لكنها تعدتها إلى بعض المؤسسات الرسمية بالدولة المصرية.


وأصدر المجلس القومي للمرأة بيانا رسميا تلقت بي بي سي نسخة منه يثمن تصريحات شيخ الأزهر ويشيد بها باعتبارها مقولة حق صادرة بدافع تنوير العقول وإظهار الحق، وتأكيده الدائم، أي شيخ الأزهر، على أن الدين الإسلامي الحنيف كرم المرأة وأنصفها واعطاها حقوق عديده لم تكن موجودة من قبل.


وأشاد المجلس بتفسير الشيخ الطيب لآية تعدد الزوجات وتأكيده على أن "هذا الحق مقيد وأنه رخصة وتحتاج إلى سبب ومشروط بالعدل بين الزوجات"

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك