" سيبوا دومة يكمل حياته"

501


تحت هاشتاج " سيبوا دومة يكمل حياته" دون عدد من النشطاء والحقوقيين، للمطالبة بضرورة الإفراج عن الناشط السياسي أحمد دومه المحتجز منذ عام 2013 على ذمة قضية أحداث مجلس الوزراء التي إندلعت إبان ثورة يناير.

وفي 15 نوفمبر الماضي، حددت محكمة جنايات الجيزة جلسة ٩يناير ٢٠١٩ للنطق بحكم أعادة محاكمة الناشط السياسي “أحمد دومة” في قضية أحداث مجلس الوزراء.

وكانت الدائرة الخامسة بمحكمة جنايات الجيزة برئاسة المستشار ناجي شحاته قد أصدرت حكمًا ضد الناشط بالسجن المؤبد وغرامة تجاوزت 17 مليون جنيهًا ونصف ( 17684881 جنيه ) قيمة الإتلافات التي أدانته المحكمة بالتسبب فيها، في القضية التي حملت رقم 8629 لسنة 2011 جنايات السيدة زينب، المقيدة برقم 3528 لسنة 2011 كلي وسط القاهرة.

ويواجة “دومة” في هذه القضية تهم التجمهر وحرق الدور الأول من مبنى مجلس الشعب واستعراض القوة.

ومؤخرا أعلنت زوجته نورهان حفظي  انفصالها عن الناشط السياسي أحمد دومة المعتقل منذ ديسمبر 2013 على خلفية القضية المعروفة إعلاميًا بـ"أحداث مجلس الوزراء".

وتزوج دومة من نورهان في مارس 2013، وأقيم حفل الزفاف في دار المدرعات التابع للقوات المسلحة المصرية، وحضره العديد من الرموز السياسية والنشطاء.

وبدأت حفظي كلامها بالأتي:" أنا آسفة لو بعلن خبر ممكن يسبب للبعض خذلانا أو حزنا أو إحباطا في خضم هزيمة أكبر كلنا عايشينها، أعلم أن قصتنا كانت تشكل أملا في أذهان الكثير".

وأضافت عبر حسابها على موقع التواصل الاجتماعي فيسبوك، "أنا وأحمد انفصلنا من شهور، مررنا خلالها بلحظات قاسية ومؤلمة ومربكة لا تتوقف، يمكن أن يكون هذا الإعلان وإتمام الإجراءات الرسمية العالقة بين النيابة ومصلحة السجون خطوة لإنهائها".

وتابعت "التجربة بكل ما فيها من تفاصيل أصعب من توقعاتنا، يمكن عزاؤنا الوحيد أننا متشبثون ببعض بعلاقة استثنائية، فيها أبعاد أكبر من الانفصال، وسيظل بها أحمد دومة عائلتي".

ونشرت نورهان رسالة بخط يد دومة، قال فيها "ننفصل اليوم بكل الحب والاحترام وبكل الأمل، لعل القادم يحمل حرية تعيد الروح.

لكن رغم إعلان خبر الانفصال إلا أن نورهان لو تتوقف عن دعمها لدومة، فقد دعت عدد كبير من النشطاءوالحقوقين، لحضور جاسة غدا، دعما لدومة وتنفيذا لطلبه".

ويعد أحمد دومة من النشطاء البارزين خلال ثورة 25 يناير، وكذلك ضمن الوجوه المعارضة لحكم جماعة الإخوان المسلمين قبل عزل الرئيس الأسبق محمد مرسي في انقلاب الثالث من يوليو/تموز 2013.


وكانت محكمة جنايات القاهرة قد عاقبت دومة بالسجن المؤبد في فبراير/شباط 2015 في قضية أحداث مجلس الوزراء، بعدما واجه تهمًا بـ"مقاومة السلطات وحرق المجمع العلمي والاعتداء على مبان ومقار حكومية". وفي 12 أكتوبر/تشرين الأول من العام الماضي، قبلت محكمة النقض الطعن على الحكم، كما أمرت بإعادة محاكمته أمام دائرة أخرى.


تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك