تصرح وتعتذر ..حكايات "شيرين" مع الخروج عن النص

476


تواجه الفنانة شيرين عبدالوهاب تهمة الإساءة لمصر؛ بعد أن أوقفتها نقابة المهن الموسيقية عن العمل وحولتها للتحقيق.


وفي أخر أزمة لها،فكانت صرحت خلال حفل لها في دولة البحرين «أيوه كده أقدر أتكلم براحتي،  في مصر اللي يتكلم بيتسجن».


فتقدم سمير صابري ضدها ببلاغ بأن ابنة عزيز صدقي، رئيس الوزراء الأسبق، كانت حاضرة الحفل، وسجَّلت ما قالته شيرين، وسلَّمت نسخة إلى السفارة المصرية في البحرين، ومن ثم قرر هاني شاكر، نقيب الموسيقيين، إيقافها عن الغناء، وإحالتها إلى التحقيق، بشأن التصريحات، التي أدلت بها .

واعتذرت شيرين، عن خروجها عن النص خلال حفلها في البحرين، رافضة التشكيلك في وطنيتها، مضيفة: "كبروا الموضوع، وحاسة أني دايما مستهدفة، وقاعدة في بيتي خايفة، وجالي تليفون وقالوا لي أروح لبنان، بس أنا مصممة أقعد في مصر ومش هسيبها".


 وكتبت  تستنجد بالرئيس قائلة، "أنا زي بنتك ،فيه مؤامرة عليا.. وبتعرض للاضطهاد"،  مطالبة بتدخله لحمايتها، بعد وقفها عن الغناء مؤخرا، على خلفية اتهامها بالتطاول على مصر خلال إحدى حفلاتها في البحرين الأسبوع الماضي، إذ قال خلال مداخلة هاتفية مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج "الحكاية" على "إم بي سي مصر"، وهي منهارة من البكاء: "الرئيس السيسي أبونا، وأنا بناشده يحميني، فيه مؤامرة ضدي، بستنجد بيك يا ريس، أنا زي بنتك، بتعرض لاضطهاد وأنا ماعملتش حاجة".



قبل الأزمة الأخيرة، وضعت شيرين عبدالوهاب نفسها في عدة أزمات، ثم  تخرج لتؤكد أن ما صدر عنها بسبب طيبة قلبها وأن ما في قلبها على لسانها دون تفكير، وأنها ستتوقف عن إصدار مثل هذه التصريحات، لكن تعود في كل مرة بأزمة أكبر، تهدد مستقبلها الغنائي.


بداية منعها المنتج نصر محروس، من السفر قبل ذلك، بسبب الإخلال بشروط التعاقد، وكذلك نقابة المهن الموسيقية مع النقيبين السابقين حسن أبو السعود وإيمان البحر درويش.


"أنا خسارة في البلد دي وأهلا بكم في مصر"،  في إحدى حفلات رأس السنة 2019، طلبت شيرين عبدالوهاب تعديل الصوت في القاعة المقام به الحفل، خاصة أن الصوت له صدى مدوٍ بالمكان، لتقول بعدها: "والله أنا خسارة في البلد دي"، وأثارت هذه العبارة ضجة كبيرة على مواقع التواصل، لتعتذر شيرين بعدها.

في الحفل نفسه، انكسر زجاج إحدى الطاولات الموجودة بالقاعة، لتعقب شيرين على الأمر قائلة: "عادي يا جماعة، أهلا بيكم إنتوا في مصر"، وهو ما اعتبره البعض إساءة لبلدها.


في 2017، تسببت شيرين في موجة غضب كبيرة من الشعب التونسي لها، حين قالت: "بنتي بتقولي إنتي هتعملي حفلة فين بقولها تونس، قالتلي ايه بقدونس، فرديت عليها مفيش فرق لأن تونس خضراء"، لكن الجمهور التونسي لم يتقبل ذلك.


وخلال حفل لها بالأردن في 2017، اضطرت شيرين للاعتذار للملكة رانيا، بعد أن وصفتها بالأميرة، وحاولت تبرير الموقف قائلة: "ما حدش يلوم عليا، أنا داخلة على الأربعين".


في يناير 2017، وخلال حفل زواج عمرو يوسف وكندة علوش قالت الفنانة شيرين عبد الوهاب: "دلوقتي مفيش غير تامر وحماقي، التاني ده كبر في السن وراحت عليه" في إشارة منها لعمرو دياب، لتندلع أزمة كبيرة بينها وبين جمهور الهضبة.


وفي مداخلة في يوليو 2017، مع الإعلامي عمرو أديب في برنامج "كل يوم" حاول الإعلامي أن يحدث صلحا بينهما فردت شيرين: "الهضبة دي حاجة صغيرة أوي، ولو هو هضبة فأنا هرم"، قبل أن تعود وتؤكد أنها لم تكن تقصد، وأن دياب هو من بدأ بالحديث عنها بشكل غير لائق في إحدى الجلسات.


في يناير 2017، وخلال حفل زفاف عمرو يوسف وكندة، لم يتوقف الأمر على الهجوم على عمرو دياب، حيث قالت شيرين: "يبقى في أصالة وشيرين وتجيبوا حماقي وتامر"، وهو ما أثار حفيظة حماقي، ودفعها للاعتذار له.


في العام نفسه، ظهر فيديو لشيرين خلال إحيائها حفلا غنائيا بإحدى الدول الخليجية، وطلبت واحدة من الجمهور من شيرين غناء "ماشربتش من نيلها"، لترد الأخيرة "بلاش هيجيلك بلهارسيا"، ما أثار ضجة كبيرة، وصلت لمطالبة البعض بمنعها من غناء مرة أخرى.


وبدورها أصدرت نقابة الموسيقيين قرارا بمنع شيرين عبدالوهاب من الغناء، واعتذرت الأخيرة في بيان رسمي عن الواقعة.


بعدها تقدم أحد المحامين ببلاغ ضد شيرين، وبالفعل حكم عليها بالحبس لمدة 6 أشهر وكفالة 5000 جنيه، وفي شهر مايو الماضي، تم استئناف الحكم وحصلت شيرين بعدها على البراءة.


في 2014، وقعت مشكلة كبيرة بين شيرين والفنان شريف منير، وصلت إلى المحاكم.

وسبب المشكلة هو اعتداء شيرين على جارها الفنان شريف منير ببعض الألفاظ في رسالة أرسلتها له عبر هاتفها المحمول، ثم إلقاء بعض الأشياء من شرفة منزلها على بيته كادت أحدها أن تصيب أحد أبنائه، وأضرت المنزل بكسور، ما دفع منير لتحرير محضر ضدها، وانتهى الأمر بعد تدخل عدد كبير من الأصدقاء المشتركين.


مرتان وقعت مشاكل بين عمرو مصطفى وشيرين، الأولى في 2014، حينما قالت في أحد البرامج: "هو غلط في حقي لما قال إنه هيغني ماشربتش من نيلها، لأن صوته وحش ولو غنى الأغنية هيبوظها، فهو بالنسبة لي صوته وحش، آخره يسمعني لحن".


المرة الأخرى كانت في عام 2016، حيت قالت: "عمرو مش الملحن اللي يجي يعزف، روح اتعلم يا حبيبي تلحين أو مزيكا"، وهو ما دفع عمرو مصطفى للرد عليها ومهاجمتها، قبل أن يتصالحا.


حدث خلاف كبير بين شيرين وشركة روتانا عام 2012، واتهمت المطربة الشركة السعودية باغتيالها فنيا، مضيفة أن روتانا تتعامل مع المطربين المصريين بمبدأ "العدد في الليمون".


في 2010، فازت إليسا بجائزة ورلد ميوزيك أوورد، فعلقت شيرين على الأمر: "مش معايا 300 ألف دولار اشتري بيهم الجايزة"، وهو ما أشعل خلافا بين الزميلتين في شركة روتانا، كما هاجمتها مجددا بعد عامين، واتهمت الشركة بالانحياز للمطربة اللبنانية.


في 2010 وقع خلاف بين أصالة وشيرين، بعد أن استضافت الأخيرة الأولى في بيتها، ولكن تأخرت في استقبالها، فشعرت المطربة السورية بالإهانة، وعلقت على هذا الأمر في أحد البرامج: "مش بنتكلم وده أفضل"، لترد شيرين: "أصالة حسّستني إني جربانة".


في عام 2009، وصفت شيرين تامر حسني، شريك بدايات مشوارها الفني بـ"تامر جاكسون".

وقالت، خلال حوار تليفزيوني لها: "كفاية عليه المزز اللي بيفضلوا يحضنوا فيه، وبصراحة كده أنا مش هاقدر استحمل أقف أغني مع تامر جاكسون وفجأة ألاقي واحدة يغمى عليها وترمي نفسها تحت رجليه".

وأضافت أنه كذب حين قال إنها لم تزره في أثناء سجنه بسبب هروبه من الجيش، لكن تامر حسني التزم بضبط النفس ورد قائلا: " شيرين زي أختي وهي حرة فيما تقول".

عام 2007 وقع خلافا بين شيرين وأنغام بسبب قول الأخيرة في إحدى البرامج: "صوت شيرين يقشعرني"، وردت عليها الأولى: "اللي عملته في 5 سنوات لم تحققه أنغام في 20 عاما"، لكن الإعلامية هالة سرحان وسالم الهندي، الرئيس التنفيذيّ لـشركة روتانا، بعقد صلح بينهما.


لكن خرج حديث عن خلاف جديد بينهما في 2017، بسبب العرض المادي، الذي قدمه برنامج "شيري استوديو" لأنغام لتسجيل حلقة في البرنامج، الذي كان يعرض على قناة dmc، وهو ما رأته أنغام تقليل من شأنها، فرفضت، لكن تامر عبد المنعم، مدير أعمال أنغام، أوضح عدم صحة ذلك وقتها.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك