مدعيات النسوية

534

منذ البداية ومن صغرنا و تكويننا وتصنيفنا كإناث ونحن نمتلك بداخلنا فطره نسويه لايميزنا نوع لنا كل الحقوق كما للذكور

وهذا مامنحه لنا الدستور ولكن مجتمعنا يخالف الدستور ويخالف الإنسانية والفطرة

وقد كافحت النساء بسبب التقاليد المجتمعية علي مر العصور أن يستردوا حقوقهم المنصوص عليها بالدستور والإنسانية.

الكثير لا يعلم أنهن يقعن تحت طائفة النسويات الحقيقيات

النسويات الحقيقيات ومن يمارسن دورهن هن المدعيات اللاتي يتحدثن بلسانهن وعن قضاياهن وهن لايمتن للنسوية بصله هن فقط يمارسن النسوية كتجاره كعمل وهي ليست كذلك

فالنسويات الحقيقيات هن العاملات هن المعيلات لكثير من الأسر هن صاحبات القرار في حياتهن وقراراتهن المصيرية التي يدفعون ثمنها غاليا فهن يتعرضن للعنف من العائلات من المجتمع ومن أصحاب العمل

النسويات الحقيقيات هن العاملات ف الشوارع وأصحاب الحرف البسيطة هن الداعمات لكثير من النساء مثلهن ولأسرهن في كثير من الأوقات ولأطفالهن و أنفسهن

هن من يتعرضن للتحرش للاستغلال الجنسي للأجور المنخفضة لعنف الشارع وعنف أفراد أسرهن..

النسوية في رأيي هي كلمة تعني تجمع عدد من النساء شعرن بدونيتهن في المجتمع لدعم بعضهن البعض ومؤازرة ومساندة بعضهن

النسوية اتجاه يتم ممارسته طول الوقت في جميع اتجاهات حياتنا مع أسرنا في عملنا وفي يومنا.. وليست وظيفة نمارسها من اجل اكتساب المال أو النفوذ أو الشهرة

كما استغلها بعض من النسويات لفرض نفوذهن وممارسة القهر الذي يمارس عليهن من أفراد أسرهن أو مجتمعهم ع حساب أفراد من تجمعات النسوية الضعيفه. فنحن لايمارس علينا السلطة فقط من الأسر والمجتمع ولكن من بعض النساء المدعيات اللاتي ليس لهن اي حجه لممارسة هذا العنف والاضطهاد المتحدثات باسم النساء وهم ليسوا مؤهلات لذلك.

فنحن النساء غير الظاهرات للمجتمع لنا الفخر بنوعنا وحروبنا اليوميه واضطهادنا وقوتنا التي تتكون بسبب هذه الحروب عازمات على أن لا يضعفنا شئ وعدم الرجوع خطوة للخلف.

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك