اكتوبر 1973 اكتوبر 2017

605

دايما كنا بندرس وبيتقالنا ان اكتوبر الانتصار ورفعنا العلم وحطمنا الاسطوره وكسرنا الذراع الطولي لاسرائيل 

كنا بنقرأ ان الشاذلي هو سبب الثغره او ان السادات سرب معلومات عسكريه لكيسنجر انه لن يطور الهجوم

كانو بيقولونا ان الي في الصوره جنب السادات هو مبارك قائد القوات الجويه لغايه ما لقينا ان الصوره دي كانت متاخده للشاذلي وواحد مونتير محترف شال راس الشاذلي ووضع مكانها علشان يبان انه كان الاقرب للرئيس من رئيس اركان الجيش

لكن وبعد 44 سنه ان الاوان نفكر تاني في تفاصيل اتقدمتلنا علشان نشوفها بشكل معين يخدم هدف معين

صحيح احنا قدرنا نعبر القناه ونقتحم خط بارليف ونتمسك بشريط موازي للقناه عرضه حوالي 10كم

لكن كمان لازم نعرف هل مصر خسرت او كسبت معركه اكتوبر

لازم نعرف ايه الي حصل بعد 44 سنه 

طيب هل ممكن ننتصر تاني على اسرائيل؟

هل اسرائيل اساسا مازالت عدو؟

صحيح مصر استطاعت استرداد ارضها لكن كمان اسرائيل كسبت خروج مصر بجيشها من معادله القوه.

وبعد ما كانت مصر بتتكلم بلسان الفلسطينين تركتهم يتحدثون بالسنتهم عن قضيتهم 

استفادت مصر من حصول جيشها على تمويل مليار دولار سنويا لجيبها لحوالي 20 سنه وده رقم يجعل اي شخص يفكر كتير في مجرد تعديل المعادله

ما نراه الايام دي وبعد 44 عام هو تغير واضح في عقيده جيشنا العسكريه الي تحولت من اسرائيل هي العدو الاستراتيجي " الي " ايران وتركيا وحماس هم اعدائنا الاستراتيجين " والدليل حاجات كتير

اسرائيل بتدخل بقوات او باسعاف او بمطافئ لعمق سيناء في اكتر من مره سواء حادث ارهابي في شرم الشيخ

او حادث ارهابي في طابا او عند اطلاقا جماعات ارهابيه باتجاه ام الرشراش "ايلات"

كذلك سماح اسرائيل بتعديلات جزئيه من اتفاقات السلام والسماح بدخول قوات مصريه للمناطق منزوعه السلاح في شمال سيناء ثم اللقاءات السريه للسيسي بنتنياهو في العقبه منذ عام واستقباله سرا في القاهره منذ عده اشهر ثم الصور التي انتشرت للقاء السيسي نتنياهو بنيويورك ومشاعر البهجه الباديه على اوجه الطرفين

واخيرا الاعلان عن مناورات جويه مصريه اسرائيليه يونانيه قبرصيه في شرق المتوسط 

اذن نحن وبعد 44 سنه تغيرت عقيده جيشنا ولم تعد اسرائيل العدو بل اصبحت الخل الوفي

تسجيل الايميل

شارك وفكر معانا وابعت تدوينتك